دعت إلى التركيز على جهود البحرين في تعزيز جودة الحياة للنساء

دراسة: الصحف البحرينية تضع قضايا المرأة ضمن أولوياتها


صور من المناقشة


صور من المناقشةأكدت دراسة علمية في جامعة البحرين أن الصحف البحرينية تضع قضايا المرأة ضمن أولوياتها، غير أنها دعتها إلى التركيزعلى جهود مملكة البحرين في تعزيز جودة الحياة للمرأة عن طريق التمتع بحياة كريمة وآمنة في جميع المراحل العمرية.

وحثت الدراسة، التي قدمتها الطالبة في برنامج ماجستير الإعلام بالجامعة سيمين عبدالحميد المحادين، على تعرض الصحافة البحرينية لقضايا المرأة بشكل معمق، بحيث تتناول كل قضية من قضايا المرأة من جميع جوانبها.

ووسمت أطروحة الباحثة المحادين بعنوان: "المعالجة الإخبارية لقضايا المرأة في الصحافة البحرينية واتجاهات النخبة النسائية نحوها: دراسة تحليلية ميدانية". ووجدت الدراسة أن أكثر قضايا المرأة وفق الخطة الوطنية للنهوض بالمرأة 2013-2022 التي ركزت عليها الصحف البحرينية هي أثر تكافؤ الفرص، ثم أثر استقرار الأسرة، يليها أثر بيت الخبرة، ثم أثر التعليم.

وقالت الباحثة المحادين: "إن الدراسة تستكشف وتتعرف مدى معالجة الصحف البحرينية للقضايا التي تخص المرأة، واتجاهات النخبة النسائية نحو هذه المعالجة"، مشيرة إلى أن من "بين أبعاد المعالجة التي تتحراها الدراسة: وسائل الإبراز، والأشكال الإخبارية الأكثر استخداماً، وحجم اهتمام الصحف بقضايا المرأة البحرينية، والمصادر التي اعتمدت عليها في تغطيتها للقضايا المتعلقة بالمرأة، ونوع القضايا المتعلقة بالمرأة البحرينية التي تركز عليها المعالجة الإخبارية".

وأظهرت الدراسة علاقة ارتباطية بين طبيعة قراءة النخب النسائية البحرينية للصحف اليومية البحرينية والرضا عن معالجة الصحف لقضايا المرأة البحرينية، فكلما زاد مستوى قراءة النخب النسائية البحرينية للصحف اليومية البحرينية، زاد الرضا عن معالجة الصحف لقضايا المرأة البحرينية.

صور من المناقشةوكانت لجنة امتحان ناقشت الباحثة في أطروحتها التي قدمتها استكمالاً لمتطلبات نيل درجة الماجستير في الإعلام، وتكونت من أستاذ الإعلام المشارك في قسم الإعلام والسياحة والفنون بالجامعة الدكتور عبدالكريم العجمي الزياني مشرفاً، وأستاذ الإعلام في القسم نفسه الأستاذ الدكتور أشرف صالح ممتحناً داخلياً، ورئيس قسم الإعلام في جامعة السلطان قابوس الأستاذ الدكتور حسني محمد نصر ممتحناً خارجياً.

ووجدت الدراسة أن غالبية النخب النسائية البحرينية تقرأ الصحف اليومية البحرينية، والنسبة الأعلى تقرأ الصحف الصادرة بمملكة البحرين أكثر من ثلاث مرات على مدار الأسبوع.

وأظهرت أن الصحف تضع قضايا المرأة في أولوياتها، كما أظهرت تعدد الأُطر الاجتماعية والثقافية والدينية والسياسية التي تؤطر لقضايا المرأة البحرينية، إلى جانب ذلك تعرض الصحف قضايا المرأة مصحوبة بوسائل إبراز مثل الصور.

واعتمدت الدراسة على المنهج المسحي، مستخدمة عينتين الأولى تكونت من مجتمع الدراسة الأول من أعداد صحيفة محلية صادرة ما بين 2013 و2018م، والثانية عينة قصدية من النخب النسائية من سياسيين وأساتذة جامعات، وكاتبات، وسياسيات، وأكاديميات، وسيدات أعمال.

جهد مسحي بحثي استغرق إنجازه عشرة أعوام وشارك فيه أكثر من 100 طالب

د.الكعبي: إصدار الموسوعة المطبوعة يعدّ واحداً من خمس مراحل توثيقية وعلمية مقبلة

News 19 02 2019 1i

دشَّنت جامعة البحرين، موسوعة كتاب "الحكايات الشعبية البحرينية: ألف حكاية وحكاية"، وذلك بالتعاون مع "الثقافة الشعبية للدراسات والبحوث والنشر" و"المنظمة الدولية للفن الشعبي"، يوم الاثنين (18 فبراير 2019م)، في مقر الجامعة بالصخير، بحضور أكاديمي متخصص وطلابي كبيرين، حيث تعد هذه الموسوعة فريدة من نوعها على مستوى الوطن العربي من حيث المنهج وتدوين الحكايات باللهجات المحلية نفسها.

News 19 02 2019 1e
ويعد الكتاب، الذي استغرق العمل على إنجازه عشرة أعوام، أكبر مجموع حكائي شعبي على مستوى الوطن العربي تمَّ حتى الآن، ويتألف من 2500 صفحة موزعة على خمسة مجلدات من القطع الكبير.


وقد أقامت جامعة البحرين حفل تدشين رسمي للكتاب الموسوعي برعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، ومشاركة رئيس المنظمة الدولية للفن الشعبي علي عبدالله خليفة، وعدد كبير من الأساتذة والطلبة والمثقفين والمهتمين بالتراث والفلكلور الشعبي.


وفي هذا السياق، عبر رئيس الجامعة أ.د حمزة، في كلمة له، عن الاعتزاز والفخر بقوله: "ليس هناك ما يوازي فرحة المؤسسات العلمية وشعورها بالفخر والاعتزاز، عندما تصدر بحثاً علمياً رصيناً ومؤثراً، أو كتاباً علمياً يضيف إلى المعرفة الإنسانية الشيءَ الكثير فما بالُنا اليوم ونحن إزاء موسوعة للحكايات الشعبية البحرينية، تُجمع لأوَّل مرة بهذا الحجم والجهد والتنوع والإتقان".


ولفت أ. د. حمزة، خلال كلمته، إلى أهمية الأدب الشعبي، والمرويات التراثية من قَصص وحكايات وأشعار، في إلهام الأجيال، وفي اتساع مداركهم وخيالهم. وأوضح مستذكراً الأجواء في ذلك الوقت "كيف كان قصُّ هذه الحكايات يربط الأسرة بعضها ببعض، إذ غالباً ما يقوم الأجداد والجدات بهذه المهمة التربوية والتخيلِيَّة الجميلة، فينشأ الدفء الأسري أثناء هذه العملية الرائعة، وهي ما تفتقده اليوم الكثير من الأسر التي أخذت الشاشات المختلفة تحل فيها محلَّ الأجداد والآباء في مدِّ الأطفال بالكثير من الأفكار".News 19 02 2019 1b


وتابع رئيس جامعة البحرين: "فعندما أطفالاً كنا نسرح بخيالاتنا مع هذه القصص، ونرسم أبطالها، وشخوصها، ومواقعها، فكل طفل لديه صورة مختلفة عن شكل القصة كما في خياله، واليوم صارت هناك صور نمطية لما أنتجته شركات الأفلام العالمية لقصص الشعوب، فتراجعت المُخيلة لدى الأطفال في مقابل الصورة الظاهرة، والقصص التي ربَّما لا تمت إلى مجتمَعنا بصلَة".


وشكر أ. د. حمزة الأستاذة المساعدة بقسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية الدكتورة ضياء عبدالله الكعبي على الجهد الذي بذلته في "حفظْ حكاياتنا بمختلف رواياتها" وشكر كذلك الطلبة الذين اشتغلوا في جمع المادة، والرواة أيضاً، ورئيس المنظمة الدولية للفنِّ الشعبي علي عبدالله خليفة، على الدعم الذي قدمته المنظمة ليرى الكتاب النور.


وبدوره، أشاد رئيس المنظمةِ الدولية للفن الشعبي علي عبدالله خليفة بالتميز في إنجاز المشروع، وقال "يمتاز المشروع بتغطية شاملة للرقعة الجغرافية موضوع البحث، ولأول مرة بتعدد كبير للرواة، وباختلاف المناطق وتعدد اللهجات".News 19 02 2019 1c
وقال أيضاً: "عندما دفعنا بهذا المنجز إلى التحكيم العلمي بإشراف الأستاذة الدكتورة نور الهدى باديس مديرة البحوث الميدانية بالثقافة الشعبية للدراسات والبحوث والنشر، كنا على يقين بأن عملنا هذا الذي استمر لعشر سنوات إنما هو عمل مبدئي اعتمد المسح الميداني الشمولي بلهجة أهل المكان ليخضع إلى التصنيف والتوثيق والحفظ". وعبر خليفة عن فخر المنظمة الدولية للفن الشعبي لإسهامها في منجز عربي كبير بهذا القدر في بلد يستحق عن جدارة كل خير".


إلى ذلك أوضحت المشرفة على الموسوعة الحكائية الدكتورة ضياء عبدالله الكعبي، أن هذا المشروع الوطني "يسعى إلى توثيق ذاكرة الحكاية الشعبية البحرينية قبل اندثارها"، مؤكدة بقولها "مع كل راوٍ يموت تندثر مكتبة كاملة من السرد الشفاهي، وهذا يعني أن جزءاً كبيراً من ذاكرتنا يموت ويتلاشى".


وقالت د. الكعبي "إن المشروع يهدف إلى الحفاظ على الهوية البحرينية وإبرازها بتنوعاتها واختلافاتها، وهي سمة المجتمع البحريني، المتسامح المتعايش مع أطياف متنوعة في أديانها ومذاهبها وعرقياتها الإثنية". News 19 02 2019 1a

وعن الطبعة الحالية للموسوعة، أشارت د. الكعبي إلى أن الطبعة (الأولى) خاصة بمراكز الأبحاث والجامعات والمؤسسات المعنية بالثقافة الشعبية، مؤكدة أن طبعات أخرى مخصصة للمتلقي العادي غير المختص سوف تُطبَعُ لاحقاً، لافتة إلى أنَّ هذا المشروع مكون من خمس مراحل تالية، وجميعها ريادية وتُنجز للمرة الأولى، وقد أنجزنا منه المرحلة الأولى، والمرحلة التالية هي فهرسة هذه الحكايات الشعبية، بالتعاون مع أرشيف الثقافة الشعبية والمنظمة الدولية للفن الشعبي، وفق التصنيف العالمي للحكايات الشعبية العربية.

وأعربت د. الكعبي عن سعادتها واعتزازها لإسهام أكثر من 100 طالب وطالبة يدرسون مقرر "الأدب الشعبيِّ" في هذا الإنجاز الكبير عبر المسح الميداني في مخلتف مناطق مملكة البحرين منذ عشر سنوات.
ومن جانبها، أكدت رئيسة هيئة التحكيم في الثقافة الشعبية للدراسات والبحوث والنشر الأستاذة الدكتورة نور الهدى باديس "أن هذا الجمع يمثل وثيقة مهمة تحتاجها المكتبة المختصة في الثقافة الشعبية ومراكز البحث في الجامعات"، مضيفة "نحتاج - إضافة إلى الحكايات المكتوبة - أن نحافظ أيضاً على هذه الحكايات وهي مروية من أفواه الرواة كبار السن الذين يتميزون بالخبرة والحنكة والثقة، لذلك ينبغي مراجعة بعض الحكايات التي ذكر في هذه المجلدات أن رواتها مجهولون، وعلينا أن نحتفظ بوثائق صوتية تحمل تسجيلات للرواة الموثوق برواياتهم حتى تكون مرجعاً مسموعاً مهماً يعتمده الباحث المختص والمهتم بهذا المجال، إضافة إلى الوثائق المكتوبة المتضمنة للحكايات الشعبية".


ودعا رئيس مجلس الحكماء بالمنظمة الدولية للفن الشعبي الأستاذ الدكتور أحمد مرسي، إلى العمل على ترجمة بعض من الحكايات الشعبية التي تضمنها الكتاب إلى اللغة الإنجليزية، ليتسنى للشعوب الأخرى الاطلاع على ثقافتنا الشعبية، مؤكداً أن حجم المشروع لا مثيل له في الدول العربية، وأعرب عن سعادته بهذا المشروع الذي يعد إنجازاً ثقافياً للوطن العربي.

   News 19 02 2019 1d  
البروفيسور أحمد مرسي رئيس مجلس الحكماء بالمنظمة الدولية للفن الشعبي ومستشار رئيس معهد الشارقة للتراث  تكريم الأستاذ علي عبدالله خليفة تكريم الأستاذ الدكتور إبراهيم عبدالله غلوم الذي بدأ تدريس مقرر الأدب الشعبي في جامعة البحرين منذ 1984
     
 الأستاذة الدكتورة نور الهدى باديس رئيس هيئة التحكيم في الثقافة الشعبية للثقافة والنشر  الدكتورة ضياء الكعبي المشرفة على المشروع تلقي كلمة  الراوية الشعبية رقية السعدون

برعاية جلالة الملك وتحت شعار "الزراعة كتخصص واعد لمهنة المستقبل"

جامعة البحرين تشارك في معرض البحرين الدولي للحدائق بجناح متميز

News 18 02 2019 1b


تشارك جامعة البحرين يوم الأربعاء المقبل )20 فبراير 2019) في معرض البحرين الدولي للحدائق، الذي يقام برعاية كريمة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى - حفظه الله ورعاه - وبدعم مباشر من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين رئيسة المجلس الاستشاري للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي - حفظها الله ورعاها - وبدعوة كريمة من الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة، الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، وذلك لما لجامعة البحرين من دور في خدمة المجتمع المحلي في نشر المعرفة والتوعية والتعليم في مجال الزراعة.

ويركز المعرض هذا العام على تجسيد شعاره: "الزراعة كتخصص واعد لمهنة المستقبل" وذلك بالاهتمام بالزراعة كخيار مهني طموح لتلبية الطلب المتزايد على الخبراء ذوي المهارات اللازمة لتنمية الزراعة، خاصة في مجال التكنولوجيا الزراعية، والممارسات الزراعية المستدامة.

وبدأت جامعة البحرين منذ أشهر في التحضير للمشاركة في المعرض، إذ حرصت على أن يكون جناحها المشارك في المعرض منسجماً في التصميم والمحتوى، مع شعار المعرض. إذ ينبثق تصميم الجناح من فكرة اكتشاف الفرص الخفية من حولنا، وذلك من خلال النظر والتمعن في فرص النجاح، وبمجرد التحرك والمشي في جناح الجامعة ستتم رؤية أهم المعلومات لفرص الاستثمار في قطاع الزراعة، والاستمتاع بعروض تفاعلية في مجال ريادة الأعمال بهدف استقطاب الشباب.

وتقدمت اللجنة المنظمة للمعرض في جامعة البحرين بجزيل الشكر والتقدير إلى الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، لتعاونها ومتابعتها الدائمة لمشاركات جامعة البحرين السابقة والحالية في معرض البحرين للحدائق الدولي

وسيركز المحتوى العلمي لجناح الجامعة على القطاعات الحيوية للزراعة التي من شأنها توفير الكثير من الوظائف وفرص الاستثمار وهي: الإنتاج الزراعي، وصناعة ما بعد الحصاد، والصناعة التحويلية الزراعية، وقطاع الزراعة التجميلية. إذ من الممكن أن يشغل العاملون في هذه القطاعات الزراعية العديد من المهام كأخصائيين، وفنيين، وباحثين، ومهندسين، ومستثمرين، ومصممين وغيرها من المهام. وتتوزع هذه الفرص المهنية على مراحل القطاع الزراعي المتعددة، بدءًا من التحضير مروراً بالإنتاج وانتهاءً بمرحلة جني الأرباح.

وعمل فريق متكامل من الجامعة، ومن مختلف الكليات والدوائر، بتوجيه مباشر من قبل رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، لأن تكون مشاركة جامعة البحرين مميزة امتداداً للسنوات الماضية من المشاركات في المعرض، ويكون جناحها المشارك ذا تصميم فريد من نوعه وجاذباً للجمهور، وغنياً من حيث محتواه، لإثراء الزوار بالمعرفة العلمية في مجال الزراعة باعتبارها مهنة طموحة.

ودعت جامعة البحرين الجمهور لزيارة جناحها والاستمتاع بالتصميم والمحتوى العلمي، حيث سيكون المعرض مفتوحاً للجمهور من يوم الخميس 21 وحتى يوم الأحد 24 من شهر فبراير الجاري.

نظمته السفارة البريطانية في المملكة بالتعاون مع جامعة البحرين

منتدى جودة الهواء يدعو لاستدامة البحوث العلمية وتحسين الممارسات


صور من المنتدىأكد منتدى علمي عقد في جامعة البحرين مؤخراً أهمية إجراء الدراسات العلمية بشأن جودة الهواء واستدامتها، والتعاون بين المؤسسات البحثية والشركات الصناعية للعمل على تحسين الممارسات وفقاً لمخرجات الدراسات العلمية ونتائجها.

وكان المنتدى البريطاني البحريني لجودة الهواء، ناقش التحديات التي تواجهها مملكة البحرين والمنطقة والعالم بشأن جودة الهواء.

وانعقدت إحدى ورش المنتدى بقيادة شبكة العلوم والابتكار البريطانية، التي تسعى إلى تحقيق تقارب يؤدي إلى فهم أفضل للتحديات التي تواجه مملكة البحرين، فيما يخص مجال جودة الهواء، وبناء علاقات بين المؤسسات البريطانية والبحرينية، من شأنه أن يفضي إلى خلق تعاون مستقبلي تجاه آلية تطوير وبحث سياسات جودة الهواء.

وشارك في المنتدى - الذي نظمته السفارة البريطانية على مدى يومين بالتعاون مع جامعة البحرين، والمجلس الأعلى للبيئة، والأمم المتحدة بمملكة البحرين، والمجلس الثقافي البريطاني - عدد من الخبراء والأكاديميين البريطانيين المختصين في مجال تلوث الهواء، فضلاً عن الجامعات والمؤسسات الحكومية والخاصة، ضمن حلقات نقاشية ركزت على معالجة آثار تلوث الهواء، وتعزيز آليات رصد ومتابعة وتحليل البيانات، بالإضافة إلى استعراض سبل مكافحة الآثار الصحية الناجمة عن تلوث الهواء.

وقالت الأستاذة المساعدة في قسم الفيزياء في كلية العلوم بجامعة البحرين الدكتورة حنان مبارك البوفلاسة: "يعد المنتدى فرصة للاطلاع على الدراسات الحديثة في مجال جودة الهواء، بوصفه ميداناً حيوياً يتصل بحياة الإنسان وجميع المخلوقات".

وتابعت "إن المنتدى الذي جاء بعد ملتقيات سابقة بشأن الطاقة والأمن المعلوماتي، شدد على أهمية وضع خطط لمكافحة تلوث الهواء، خصوصاً في البلدان الصغيرة مثل البحرين"، منوهة إلى أن "الدراسات تؤكد أهمية تمهيد الطريق لتحسين نوعية الهواء من خلال سياسة علمية بعيدة المدى، تنعكس بالإيجاب على صحة الإنسان وتخلق بيئة ومناخاً أفضل".

صور من المنتدىواستعرضت د. البوفلاسة دراسة بشأن التوزيع الجغرافي للتلوث الهوائي في البحرين، مشيرة إلى أن هذه الدراسة التي تنفذها بالتعاون مع مجموعة من الباحثين، تساعد على اتخاذ القرارات السليمة بشأت اختيار مواقع المصانع.

وشارك في المنتدى - الذي استمر يومين - ممثلون لشركات صناعية، مثل: شركة نفط البحرين (بابكو)، وشركة ألمنيوم البحرين (ألبا).

وقال رئيس قسم البيئة في شركة "ألبا" صباح الحسن: "إن المحافظة على جودة الهواء يتطلب حزمة من التدابير، من أهمها: التوافق مع القوانين العالمية في هذا المجال، والتوعية المستمرة، وووضع الخطط وتنفيذها".

وذكر الحسن أن شركة "ألبا" أنفقت الملايين من الدولارات في مجال حفظ البيئة منذ العام 1992م، مبيناً أن مصانع الشركة مجهزة بوحدات معالجة الأبخرة وتنقية العوادم، مشيراً إلى الاهتمام بإعادة التدوير لضمان الاستدامة.

ولفت إلى أن الاستثمار في حماية البيئة يعد من الضرورات والأولويات لحفظ صحة العاملين، والارتقاء بسمعة الشركة وصورتها الذهنية، معرباً عن تأييده لفكرة أن تكون عمليات حفظ البيئة والسلامة جزءاً من العملية الإنتاجية بحيث تدر دخلاً على الشركات لضمان استدامتها.

وجاء عقد المنتدى البريطاني البحريني لجودة الهواء على هامش الأسبوع البريطاني البحريني للبيئة (2 – 7 فبراير 2019م)، الذي نظمته السفارة البريطانية بالتعاون مع المجلس الأعلى للبيئة، حيث تضمن الأسبوع عدداً من الفعاليات والأنشطة المختلفة.

الفريق أشاد بمستوى طلبة جامعة البحرين ودافعيتهم

أ.د. حمزة يبحث تعزيز التعاون البحثي مع مركز "سيرن"


News 17 02 2019 2


استقبل رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، المدير العام لمركز عبد السلام للفيزياء النظرية فيرناندو كوفيدو، وفريق من مركز "سيرن" Cern بمناسبة انضمام جامعة البحرين كعضو مشارك لمشروع كاشف الميون العملاق بـ "سيرن" وتأتي زيارة الوفد لمملكة البحرين وذلك ضمن فعاليات معرض سيرن في البحرين الذي يستضيفه مركز الشيخ إبراهيم بن محمد ال خليفة للثقافة والبحوث.

وبحث رئيس جامعة البحرين مع الوفد العلمي سبل تعزيز استضافة المركز لأعداد أكبر من الأساتذة الباحثين والطلبة المتميزين للعمل ضمن فريق مركز "سيرن" تأسيساً على التجارب السابقة لابتعاث أكثر من طالب للتدرب في المركز، وعملاً بعضوية الجامعة في المركز التي أعلن عنها الأسبوع الماضي.

وأقام الفريق العلمي الزائر، ندوة علمية قدم فيها الأستاذ الدكتور كوفيدو، محاضرة عن إنجازات العلماء المتميزين في مجال الفيزياء وعن انجاز العلماء في توحيد قوى الطبيعة وفهم الكون، وعن دور المركز في التعاون العلمي مع المؤسسات التعليمية في مجال إنتاج وتطبيق المعرفة، وعن فرص الطلبة للالتحاق ببرامج الدراسات العليا المختلفة من خلال التعاون مع المركز.

كما قدم المتحدث باسم مشروع كاشف الميون العملاق الأستاذ الدكتور روبيرتو كارلن، كلمة عن إنجاز جامعة البحرين بانضمامها كعضو مشارك لهذا المشروع العالمي، حيث يتيح هذا التعاون لطلبة وأعضاء هيئة التدريس بجامعة البحرين الاستفادة من الإمكانيات المتوفرة لدى مشروع كاشف الميون للمساهمة بتنفيذ مشاريع علمية لإنتاج المعرفة وتطوير التكنولوجيا.

وفي هذا المجال تعمل جامعة البحرين حالياً على تنفيذ مشروعين أحدهما في تكنولوجيا المعلومات للعمل على مشروع تحسين البرنامج الحالي لاختيار البيانات المهمّة الناتجة عن تصادم البروتونات، والآخر في الهندسة الميكانيكية للعمل على تصميم وبناء منصة أوتوماتيكية لاستخدامها في صيانة كاشف الميون العملاق.

ومن جانبه، قدم رئيس المعارض العلمية لدى سيرن الدكتور رولفلاندو، محاضرة عن المعجِّل العملاق لتصادم الهيدرونات في سيرن في الحاضر وفي المستقبل، وعن تطلعات المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية لتطوير المعجِّل الحالي وبناء معجِّل أكبر لكي يتم الوصول إلى نتائج علمية ـكثر دقة وجدَّة تساعد على فهم أساس الكون بشكل أفضل، ولوضع تحديات جديدة أمام تطوير التكنولوجيا الحالية.

وقد أثنى المتحدثون جميعهم على المستوى العلمي والدافعية المتميزة لدى طلبة جامعة البحرين، من خلال تفاعلهم مع الطلبة في الندوة العلمية، ومع المشاركين منهم في معرض سيرن في البحرين.