News 22 02 2018 1


وقعت جامعة البحرين اتفاقية تعاون مع شركة بالو ألتو (Paloalto Networks) بهدف تعزيز سبل التعاون في تنمية مهارات الطلبة والاستفادة من خبرات الشركة في قطاع شبكات الحاسب الآلي وأمنها. وتعد شركة بالو ألتو من كبرى الشركات العالمية المعروفة في قطاع تقنية المعلومات والمتخصصة في أمن الشبكات.News 22 02 2018 1b ويؤكد توقيع هذه الاتفاقية على ثقة أرباب العمل في خريجي جامعة البحرين وقدرتهم على التنافسية والإبداع في كافة القطاعات. وبهذه الاتفاقية ستصبح جامعة البحرين أحد شركاء شركة بالو ألتو العالميين وأكبرهم على مستوى الشرق الأوسط، وستطرح جامعة البحرين بموجب هذه الاتفاقية سلسة من البرامج الأكاديمية والتدريبية المتخصص في أمن المعلومات والشبكات بالتعاون مع شركة بالو ألتو. كما تعد هذه الاتفاقية فرصة لتطوير منتسبي جامعة البحرين وتنمية قدراتهم حيث ستقوم شركة بالو ألتو بتدريبهم ودعوتهم لحضور المؤتمرات العالمية والمعارض للتعرف على أحدث المستجدات في قطاع تقنية المعلومات. وسينبثق من هذه الاتفاقية تأسيس مركز لأمن المعلومات هو الأول من نوعه في مملكة البحرين والشرق الأوسط، ليوفر للباحثين فرصة لتطوير التقنيات والبحث العلمي المتقدم.

أكد الأستاذ الدكتور رياض حمزة رئيس جامعة البحرين، إن إعداد الخريجين وتزويدهم بالمخرجات الحديثة هي أحد الأولويات الرئيسة في خططها الاستراتيجية. وأضاف، بأن هذه الاتفاقية تأتي مكملاً لما تسعى له مملكة البحرين في إيجاد الصناعات الجديدة وتصدر الدول في الانتقال التقنيات السحابية. وشجع رئيس الجامعة الطلبة والأرباب العمل والقطاع الصناعي وقطاع تقنية المعلومات والاتصالات للاستفادة من البرامج والمقررات التي سوف يتم طرحها بناء على هذه الاتفاقية التي ستدرج جامعة البحرين كأول موفر للبرامج التخصصية المتقدمة التي تطرحها الشركة.

وبهذه المناسبة أشاد ممثل شركة بالو ألتو السيد أرجان أيدن نائب رئيس الشركة الإقليمي بالتقدم الذي تشهده الجامعة البحرين والذي يعد أحد الأسباب الرئيسة لاختيار الجامعة كشريك عالمي. وتطمح الشركة بأن تكون هذه الاتفاقية بداية للعديد من الفرص المتميزة لتدريب وتطوير مهارات الخريجين وإعدادهم لسوق العمل.

News 22 02 2018 1aكما أضافت الدكتورة لمياء الجسمي عميدة كلية تقنية المعلومات بأن الكلية أصبحت رائدة وسباقة في مجالات تقنية المعلومات والاتصالات. فقد اعتمدت مجلس اعتماد الهندسة وتقنية المعلومات (ABET) جميع برامج الكلية للمرة الثانية وذلك يأتي تأكيدا على رصانة البرامج التي تطرحها الكلية وجودة مخرجاتها التعليمية. وتأتي هذه الاتفاقية لتتوائم مع البرامج الحديثة التي طرحتها الكلية من سبتمبر 2017. الجدير بالذكر بأن كلية تقنية المعلومات طرحت البرنامج الأول من نوعه في مملكة البحرين في ماجستير أمن المعلومات (Cybersecurity) وبرنامجي البكالوريوس في هندسة الشبكات وهندسة البرمجيات ليوفر الخبرات المؤهلة والمتخصصة في هذه التخصصات التي تشهد تزايد كبير في إنشاء ونمو المؤسسات والشركات المتخصصة في تقنية المعلومات والاتصالات من أمثال أمازون وأفايا وهواوي بالإضافة إلى شركات تقنية المعلومات الاتصالات. كما ان هذه الاتفاقية تساهم في تحقيق استراتيجية الكلية لتوفير وسط عالمي للتعلم والتعليم وتطور الأهداف التعليمية لتتجاوب مع المتغيرات في مجال تقنية المعلومات واحتياجات سوق العمل. وأشار الدكتور مازن علي رئيس قسم نظم المعلومات بأن خريجي القسم هم في الحقيقة فخر لكل البحرين، فقد اثبتوا في الكثير من المحافل والمسابقات بأنهم قادرون على الابتكار والإبداع وبأن هذه الاتفاقية سيوفره لهم فرصة لتعزيز مهاراتهم وتنافسيتهم في سوق العمل. كما أضاف بأن من المخطط أن تعقد الجامعة مؤتمرات وندوات وورش تدريب مشتركة مع شركة بالو ألتو ابتداء من سبتمبر 2018.

50 ورقة عمل سيتم طرحها

وأكثر من 70 جامعة من 40 دولة في الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا في QS Maple 2018

أكد رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة أهمية إقامة الملتقيات المؤتمرات التي تتناول شؤون التعليم العالي، وذلك للوقوف على أحدث التجارب الإٌقليمية والعالمية في هذا القطاع الحيوي من قطاعات التعليم، وهي التجارب الحيّة الآتية من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي، وتحديداً في منطقة الشرق الأوسط والمناطق المحيطة بها.

وأضاف أ.د. حمزة إنّ جامعة البحرين تضع هذه التجارب والتطوّرات نصب عينيها من أجل دعم العملية الأكاديمية وتطويرها، والاستفادة من الخبرات التي توفرها هذه الملتقيات الكبرى، وذلك في إشارة إلى كون جامعة البحرين الشريك الاستراتيجي في استضافة مؤتمر الثامن للناشرين المعتمدين لتصنيف الجامعات العالمي كيو إس، المعروف بـ QS Maple، والذي يأتي تحت عنوان "المؤتمر الاستراتيجي السنوي الثامن للشرق الأوسط وإفريقيا لتعزيز التميز الجامعي بجميع أشكاله"، والذي سيقام في فندق الخليج في الفترة من 4 إلى 6 مارس المقبل، برعاية وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جامعة البحرين الدكتور ماجد بن علي النعيمي، وسيشارك فيه حوالي 200 من ذوي العلاقة بالشأن الأكاديمي في مؤسسات التعليم العالي، والذين يمثلون أكثر من 70 جامعة من 40 دولة في الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا.

وقال أ.د. حمزة، إنّ جامعة البحرين تولي مسألة التّميز اهتماماً خاصاَ لا ينعكس فقط على برامجها الأكاديمية، وهي الأساس في العملية التعلمية، وحسب، ولكن التميّز ينسحب على جميع العمليات والممارسات المعززة للتعليم الجامعي، سواء في الخدمات المساندة للعملية التعلمية، أو في الإجراءات الإدارية، وكذلك في البنية التحتية والدعم اللوجستي الموجّه لخدمة التميّز من أجل الارتقاء بكل ما يرتبط بالعملية التعلّمية بوصفها عملية تكاملية تهدف للوصول بها إلى المستويات العالمية المتقدمة والتي أثبتت نجاحها في هذا المضمار.

وسيناقش المؤتمر على مدى الأيام الثلاثة، جملة من القضايا التي ستتوزع على أربعة مسارات رئيسية هي: التعلم والتعليم وفرص العمل، والتخطيط الاستراتيجي والبحوث، والتدويل في التعليم العالي، وأخيراً، ضمان الجودة والاعتمادية والاعتراف العالمي، وسيجري طرح 50 ورقة عمل بحثية في المؤتمر مشتقة من التجارب اليومية في الجامعات المختلفة.

وعلق رئيس جامعة البحرين بأنها جميعاً من المواضيع البالغة الأهمية والتي تشغل متخذي القرار في مؤسسات التعليم العالي، وهناك جهود حثيثة لتحقيق من قبل الجامعات لتحسين عملياتها للوصول إلى الجودة والتميّز من أجل التقدم في المراكز العالمية المختلفة التي تصنّف الجامعات.

وأكد أ.د. حمزة أن جامعة البحرين ترسي ثقافة الجودة والتميّز في المؤسسة، وتوجّه جهودها من أجل الوصول إلى المعايير العالمية في هذا الاتجاه، وهذا ما جعلها تتقدم عاماً بعد عام على المقاييس العالمية بتطبيق هذه المعايير، وذلك ينعكس على جودة مخرجاتها من الطلبة، بما يسهم في تحقيق دور جامعة البحرين في الرؤية 2030، وبرنامج العمل الحكومي لمملكة البحرين.
تعده عمادة "الدراسات العليا" بالتعاون مع جامعة نورثمبريا البريطانية منتصف مايو

جامعة البحرين تنظم مؤتمراً يبحث قضايا التنمية المستدامة وتحدياتها


DrRiadHamza1أعلن رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة أن الجامعة بصدد تنظيم مؤتمر علمي بالتعاون مع جامعة نورثمبريا البريطانية منتصف شهر مايو المقبل.

وذكر أ. د. حمزة أن المؤتمر الذي يستقطب خبراء ومتحدثين في مجالات التنمية يبحث قضايا الاستدامة وتحدياتها في مجالات: النقل، والصحة، والطاقة، والأمن الإلكتروني، موضحاً أن مناقشة هذه القضايا يعد أمراً بالغ الأهمية فهي تأتي في مقدمة الأولويات البحثية الوطنية والإقليمية والعالمية.

ويساعد المؤتمر الذي تنظمه عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي في الجامعة المؤتمر يومي 13 و14 مايو 2018م على فرز الأولويات التنموية، والتركيز على مواجهة التحديات في سبيل إنجاز الأهداف الإنمائية.

DrMohdRedhaBوأوضح رئيس الجامعة أن استقطاب المسؤولين والخبراء والمهنيين المتمرسين في موضوعات المؤتمر سيثري النقاشات، ويساعد على استدعاء حلول لعلاج المشكلات التنموية، وصياغة رؤوى ومرئيات لدفع عجلة التنمية في القطاعات المختلفة، مؤكداً أهمية التخطيط المقترن بأدوات القياس والمؤشرات العلمية الدقيقة.

ومن ناحتيه، أكد عميد الدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور محمد رضا قادر إلى أن المؤتمر الذي سيستقطب صناعيين ومتخصصين في النقل، والطاقة، والأمن سيمثل منصة للنقاش الثري، وتبادل الحقائق والأفكار والتجارب المختلفة مع بلدان أخرى في جميع أنحاء العالم.

وذكر د. قادر أن من بين العناوين التي سيناقشها المؤتمر: النقل، والتعاون الإقليمي بشأن سلامة النقل، والطاقة، وخطوط الأنابيب، والحفارات النفطية، وآثار أسعار النفط، وبناء الشبكات المستدامة، والأمن السيبراني، والأمن المصرفي، والقرصنة، والتخطيط الصحي، والأمن الغذائي، وغير ذلك.

لأول مرة على مستوى الجامعات في المملكة:

DrSanaAlMansooriقالت مديرة وحدة التميز في التعليم ومهارات القيادة بجامعة البحرين الدكتورة سناء أحمد المنصوري "إن جامعة البحرين وبالتعاون مع أكاديمية التعليم العالي البريطانية طرحت خلال اليومين الماضيين برنامجاً يمتد لأربعة أيام، يتناول موضوع القيادة الأكاديمية، مؤكدة بأنه تم تصميم البرنامج لتدريب القيادات في الأوساط الأكاديمية".


وأوضحت: "البرنامج الذي يطرح لأول مرة في المملكة والمنطقة يستهدف جميع أعضاء هيئة التدريس القياديين من جميع التخصصات، أو المتطلعين لدور قيادي في الجامعات التي ينتمون إليها"، مشيرة إلى مشاركة 15 أكاديمياً، ستة منهم من جامعة البحرين، والبقية من جامعة العلوم التطبيقية، والأكاديمية الملكية للشرطة، والجامعة الملكية للبنات، والكلية الملكية الأيرلندية للجراحين، والجامعة الخليجية.


وأضافت موضحة: يحتوي البرنامج على ثلاث وحدات، مقسمة على أيام البرنامج الأربعة. يحاضر فيها الاستشاريان: الأستاذ ستيفن أوتريم، والأستاذة سارة ويلسن من أكاديمية التعليم العالي، مشيرة إلى مشاركتهما في تصميم البرنامج وطرحه في المملكة المتحدة، مؤكدة ارتياح المحاضرين من البرنامج، ومن دعم جامعة البحرين له، ومن مدى إقبال المشاركين من الأكاديميين عليه.


وقالت د. المنصوري "يركز البرنامج على الفرق بين القيادة العامة والقيادة الأكاديمية، ويتطرق إلى سمات الشخصية القيادية في الوسط الأكاديمي، وكيفية إدارة التغيير، وطرق تحويل التحديات إلى فرص للنجاح".


وأشارت إلى أن أكاديمية التعليم العالي في المملكة المتحدة اختارت جامعة البحرين لاستضافة البرنامج باعتبارها الشريك الدولي الوحيد للأكاديمية في المنطقة. لافتة إلى أن ذات البرنامج قد لقي نجاحاً كبيراً وتقييماً عالياً من الجامعات في المملكة المتحدة.


علماً بأن وحدة التميز في التعليم ومهارات القيادة في جامعة البحرين تتطلع إلى مزيد من التعاون مع أكاديمية التعليم العالي البريطانية، وتقديم برامج مماثلة في المستقبل.

تنفيذاً لاتفاق وقعته الجامعة مع مؤسسة الأمير تشارلز

News 21 02 2018 3أشاد رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، بالتعاون بين الجامعة ومؤسسة الأمير تشارلز للتنمية الحضرية، والتي أسفرت عن توقيع اتفاق العام الماضي لإطلاق برنامج للماجستير في التنمية الحضرية المستدامة، في كلية العلوم بالجامعة.

وأضاف أن من شأن هذه البرامج أن تعطي مدى أشمل للدراسات العليا التي تسعى جامعة البحرين للتوسّع فيها، كون الدراسات العليا رافداً أساسياً للبحوث العلمية القائمة على احتياجات المجتمع ومؤسساته.

ومن جانبها، قالت منسقة البرنامج في كلية العلوم بجامعة البحرين الدكتورة لمى عصام سخنيني، إن لقاء رئيس الجامعة بالمدير في مؤسسة الأمير تشارلز أرون ديفيز، مدير المشاريع في المؤسسة كيم هيتش، يأتي بمناسبة بدء العمل بالبرنامج المشترك بين الطرفين، وإطلاق تخصص ماجستير التنمية الحضرية المستدامة ضمن برنامج ماجستير التنمية المستدامة الذي تقدمه كلية العلوم في جامعة البحرين,

وقد التقى كلّ من ديفيز وهيتش بالطلبة المسجلين في البرنامج وقدّما لهم عرضاً شاملاً عن البرنامج وأهدافه وأغراضه، والتطبيقات العملية الممكنة للتخصص فيه.