أ.د. حمزة: نسعى للشراكات المحفزة للإبداع والابتكار وإذكاء روح المنافسة بين طلبتنا

جامعة البحرين وجنرال إلكتريك يبرمان مذكرة تفاهم داعمة لتدريب الطلبة والبحث العلمي


أكد رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، أهمية التعاون بين الجامعة وشركة جنرال إلكتريك العالمية والذي يمثل نموذجا للتعاون والشراكة بين المؤسسة الوطنية في مملكة البحرين والقطاع الخاص والعالمي.

وقال إن تعاون شركة عملاقة مثل شركة جنرال إلكتريك، التي نشأت وازدهرت أعمالها في النشر العلمي والاختراع والإبداع على البحث العلمي والتطوير والدراسات، يعطي مؤشراً ذا بعدين مهمين، الأول: البيئة الحاضنة التي تتمتع البحرين كقاعدة انطلاق مناسبة لهذه المؤسسات ذات السمعة العالمية، وأن لديها من الطاقات البشرية والبنية التحتية ما يشجع على التعاون الثنائي لنمو أعمال المؤسسات البحثية والعلمية في ضوء بيئة استثمارية. والثاني: يؤشر إلى الأهمية التي تحظى بها جامعة البحرين عالمياً والثقة الكبيرة بكوادرها وطلبتها ونتاجها العلمي.

جاء ذلك أثناء توقيع جامعة البحرين يوم الخميس (06 أكتوبر 2016) مذكرة تفاهم مع شركة جنرال إلكتريك في مقر جامعة البحرين بالصخير، بحضور عدد من مسؤولي الجامعة والشركة.

وأضاف رئيس جامعة البحرين قوله "إننا نعتز بهذه الشراكات التي تعطي طلبتنا دفعة كبيرة من الخبرات العالمية، وتجعلهم يحتكون بثقافات عمل المؤسسات الكبيرة العريقة، ويتعلمون منها أسرار النجاح، وشروط الابتكار، ومحفزات الابداع، وهي الأمور التي تجعل البحث العلمي يتقدم في المؤسسات، وهو أساس كل تطوير".

من جانبه قال المدير الإقليمي للشركة في الكويت والبحرين سليم مسلم: " من الرائع أن نكون على تواصل مع جامعة البحرين، وأن يتحول هذا التواصل إلى شراكة، عبر توقيع مذكرة التفاهم اليوم، راجياً أن تتطور هذه الشراكة وتتعدد أوجهها، لأننا نرى في جامعة البحرين حاضنة مهمة لما نصبو إليه من تطوير وتحديث وتدريب جيل جديد من الشباب على أحدث الطرق والتقنيات المتبعة في جنرال إلكتريك، بما يعود بالخير عليهم وعلى البحرين".

وبموجب مذكرة التفاهم، ستقدم جنرال إلكتريك دعماً للطلبة المتدربين في المجالات التي تعمل فيها الشركة، وكذلك ستدعم الشركة مشاريع التخرج لطلبة السنة الأخيرة في الجوانب التي تعمل فيها الشركة، كما ستعمل على انتخاب مجموعة من الطلبة لمنحة فرصة للحصول على تجربة التدريب، وستعمل جنرال إلكتريك على تعزيز تواجدها في المؤتمرات وورش العمل والملتقيات عبر تقديم متحدثين وخبراء وأوراق عمل في هذه الفعاليات العلمية.