في ورشة عمل قدمها لموظفي جامعة البحرين

news 22 9 2016 7b

قال الخبير التربوي السعودي خلف الزهراني، إن الوصول إلى الإبداع يتطلب السعي إلى المعرفة، والبحث عن نقاط الربط بين الأشياء، وتشكيل رأي مبني على خبرة الفرد وتجربته الخاصة في العالم.

ورأى الزهراني، في ورشة عمل قدمها لموظفي جامعة البحرين مؤخراً، ضرورة أن يعمل الفرد للوصول إلى مرحلة الإبداع والتحفيز الوظيفي، واكتشاف أساليب جديدة للعمل.

وهدفت الورشة، التي وسمت بعنوان "تحفيز الموظف على الإبداع في العمل"، إلى تعزيز القدرات الشخصية والمهنية لموظفي الجامعة.

news 22 9 2016 7a

وعرّف د. الزهراني معنى التحفيز الذاتي قائلا: "التحفيز الذاتي يعني السعي من تلقاء أنفسنا إلى خلق وتنفيذ أفكار ومشاريع جديدة، وتذليل الصعوبات التي تواجهنا لتحقيق أهدافنا وأحلامنا، والبقاء في حالة من النشاط والإيجابية".

وعرض المتحدث مبادئ دافنشي في الوصول لمرحلة الابداع، وكيفية الاستفادة منها، ومن بينها: السعي نحو المعرفة، والبحث عن نقاط الربط بين الأشياء، وتشكيل رأي مبني على خبرة الفرد وتجربته الخاصة في العالم
وشرح د. الزهراني دور القائد في تحفيز العاملين في الميدان موضحاً العوامل المؤثرة في سلوك العامل، وكيفية التأثير في سلوكه لتحقيق أهداف محددة.

وشملت الورشة معرفة معاني التحفيز والابداع وأنواعه وأقسامه المختلفة، وفوائد ونتائج الإبداع، ودور المدير في تحفيز العاملين في الميدان، بالإضافة الى العوامل التي تؤدي إلى ضعف التحفيز.

وأكد أهمية إكساب الموظفين المهارات والمعارف والسلوكيات اللازمة، وذلك للوصول الى التميز في الأداء الوظيفي، ومساعدة الموظفين على اكتشاف إمكاناتهم، والتميز في شخصياتهم وطريقة أدائهم لأعمالهم.

ومما يجدر ذكره أن الزهراني خبير تدريب بوزارة التعليم في المملكة العربية السعودية، ومستشار أسري وتربوي، ومدرب معتمد في تعديل السلوك، وتحليل الخط، ورسومات الأطفال، ويقوم بتقديم دورات مختلفة في العلاقات العامة، وغيرها.