DrHayatAliPhotoنالت عضو هيئة التدريس في كلية تقنية المعلومات بجامعة البحرين الدكتورة حياة علي شهادة الزمالة المتقدمة من هيئة التعليم العالي البريطانية لتكون ثاني أكاديمية تنال هذه الشهادة في جامعة البحرين.

واستحقت د.علي الشهادة بعد إسهاماتها في برنامج تطوير الممارسة الأكاديمية، وسعيها إلى تطبيق مبادئ طرائق التدريس وفق النظريات الحديثة في الفصول الدراسية، ومساعدتها لزملائها في تطبيق أفضل الممارسات.

وهنأت مديرة وحدة التطوير والتميز في التعليم الجامعي والقيادة بالجامعة الدكتورة سناء المنصوري زميلتها د. حياة علي لنيل الشهادة، مشيرة إلى أن الشهادة المستحقة دليل قدرة أساتذة الجامعة على الترقي في سلم الزمالة التي تمنحها الهيئة لأعضائها وفقاً لمتطلبات دقيقة وصعبة.

وكانت د. المنصوري أول أستاذة في جامعة البحرين والمنطقة تحصل على شهادة الزمالة المتقدمة من الهيئة البريطانية.

وحصل عشرات الأساتذة في جامعة البحرين على الزمالة الابتدائية من الهيئة البريطانية بعد إنهائهم برنامج الممارسات الأكاديمية (PCAP) الذي قدمته جامعة يورك سانت جون البريطانية مدة ست سنوات ثم استقلت جامعة البحرين بتقديمه لأعضاء هيئة التدريس فيها.

ويهدف برنامج تطوير الممارسة الأكاديمية إلى إكساب أعضاء هيئة التدريس المعرفة والمهارات التي تيسر عمليتي التعليم والتعلم، وذلك بتدريبهم على أحدث الأساليب والإستراتيجيات في مجالات التدريس والتقويم الجامعيين.

من جانبها، أعربت د. حياة علي عن سعادتها بنيل شهادة الزمالة المتقدمة، مشيرة إلى أن الحصول على هذه الشهادة يعد تتويجاً لسعي حثيث للتطوير الذاتي والجماعي في مجال التدريس وطرقه.

وقالت: "لقد التحقت ببرنامج تطوير الممارسات الأكاديمية الذي تقدمه جامعة يورك سانت جون منذ بدايته في العام 2007، وأصبحت فيما بعد مشرفة ضمن البرنامج، وعضو الفريق الذي يديره بعد أن استقلت الجامعة بتدريسه"، مضيفة: "لقد استفدت كثيراً من هذه التجربة، التي جعلتني أطور من أساليب تدريسي، وشجعت الكثير من زملائي على الالتحاق بالبرنامج".

وأكدت أن نيلها هذه الشهادة يحفزها على بذل المزيد من العمل والجهد في مجال التطوير المستمر، معربة عن أملها في المساعدة على نقل تجربة جامعة البحرين للجامعات الخليجية والعربية.

ومما يجدر ذكره أن د. علي حاصلة على درجة الدكتوراه في جامعة مانشستر البريطانية العام ٢٠١٠م في مجال الديمقراطية الإلكترونية، وحاصلة على الماجستير في علوم الحاسوب في جامعة ويلفرهمتون بالمملكة المتحدة سنة ٢٠٠٢م في علوم الحاسوب.
وقدمت إسهامات بحثية عدة في مجال استخدام التقنية لخدمة القطاع العام نشرت في مجلات محكمة.