news 7 03 2017 2a  news 7 03 2017 2c  news 7 03 2017 2d  news 7 03 2017 2b


انطلقت يوم الاثنين الماضي فعاليات مسابقة "راقب وزنك" التي تنظمها جامعة البحرين لموظفيها في نسختها الثالثة، وذلك بمشاركة 120 متسابقاً ومتسابقة.

وتصدرت الفعالية، التي تنظمها دائرة الإعلام والعلاقات الجامعية في الجامعة، محاضرة بعنوان "وداعاً كرشتي" قدمها المدرب الشخصي للياقة البدنية واختصاصي خسارة الوزن عبداللطيف المراغي. وتحدث خلالها عن البرامج والأنماط الصحية والبدنية التي تساعد في تخفيض الوزن.

وبدأ المراغي الحديث عن أسباب زيادة الوزن، وقال: "يمكن إجمال أهم الأسباب في العادات الغذائية، وقلة النشاط الحركي، والأمراض في عمل بعض أعضاء الجسم، ونمط الحياة غير الصحي".

وأوضح المراغي أن من العادات الغذائية غير الصحية التي نتبعها وضع الملح والسكر والدهن بنسب تؤدي إلى زيادة الوزن، من أجل أن تضيف نكهة في الوجبات اليومية، داعياً إلى التخفيف من هذه الأصناف للمحافظة على الوزن والصحة على حدٍ سواء.

وشدد المراغي على أهمية تناول كميات متوازنة من الطعام، وقال: "إن بعض الأفراد يتناولون الطعام، ولا يصلون إلى حد الشبع، وذلك لأن الجسم يترجم أي نقص على أنه جوع طعام، فيبدؤون بتناول الطعام لمجرد شعورهم بالجوع".

ونبَّه المراغي إلى تناول بعض الأفراد الطعام أثناء تأديتهم عمل ما، معتبراً أن "هذا السلوك خاطئ، لأن العقل اللاواعي لا يشعر بالطعام، ولذلك يتناول الفرد كميات كبيرة من الطعام دون إحساس بتلك الكمية".

وتحدث المراغي أيضاً، عن نمط الحياة لكثير من الناس اليوم، وقال: "إن نمط حياتنا اليوم يخلو من الحركة، حيث يقضي أكثر الأفراد نحو ست ساعات في الجلوس دون حركة، مضيفاً وكثير من الأعمال اليوم لا تتطلب بذل مجهود بدني، ويحاول البعض تعويض هذا بالتمرين الرياضي لمدة ساعة من الزمن" معتبراً "أن هذا الوقت لا يكفي". وشدد على ضرورة تغيير نمط الحياة، ومحاولة زيادة الحركة في الحياة اليومية، وعدم الاستهانة بالخطوات اليومية، حيث إن هذه الخطوات خلال مدى سنة كاملة تحرق ما يعادل تسعت كيلوغرامات من الجسم تقريباً.

وأشار إلى أن نقص ساعات النوم في الليل يوثر تأثيراً سلبياً على الصحة، والوزن، إذ يعمل النوم على إعادة تأهيل الجهاز العصبي.

كما نظمت اللجنة المنظمة معرضاً شاركت فيه مجموعة من الأندية والمراكز الصحية، التي زودت زوار المعرض بإرشادات صحية.

يذكر أن مسابقة "راقب وزنك" تهدف إلى نشر ثقافة الصحة بين الموظفين، ورفع الوعي العام بأهمية اللياقة وأساليب الحياة الصحية، وزيادة وعى الموظفين جميعاً بالعواقب الصحية للسمنة والوزن الزائد، ويترك أثراً إيجابياً في بيئة العمل.

وقد جرى قياس أوزان المشاركين والتعرف على كتل أجسامهم، وإيرادها في جداول خاصة وذلك لمراقبة مدى قدرتهم على خسارة الأوزان الزائدة خلال شهري المسابقة.