لدى استقباله الطالبة الفائزة بذهبية المعرض الدولي للاختراعات

news 01 06 2017 1

أشاد رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، بالإمكانيات الإبداعية التي يحملها عدد كبير من طلبة جامعة البحرين، مشيراً إلى أن الأمم تفاخر بالمبدعين من أبنائها، وتذلل أمامهم جميع المصاعب التي قد تعيقهم عن ترجمة ابتكاراتهم وإبداعاتهم المختلفة إلى الواقع العملي.

وكان رئيس جامعة البحرين قد استقبل أمس (الثلاثاء 30 مايو 2017) الطالبة في كلية العلوم الصحية زينب عبدالحسين أبوسهيل، الفائزة بالميدالية الذهبية في المعرض الدولي التاسع للاختراعات بالشرق الأوسط والذي يقام بالتعاون مع المنظمة العالمية للاختراعات في جنيف، والذي أقيم بدولة الكويت تحت شعار: "لقاء المستثمرين بالمخترعين"، برعاية أمير دولة الكويت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وبمشاركة 245 مخترعاً يمثلون 36 دولة من مختلف دول العالم من القارات الست، تقدموا بـ 207 اختراعات.

وأكد أ.د. حمزة أن جامعة البحرين لن تدّخر جهداً لدعم المبدعين، إذ أنها ترعى الابتكار وتشجع عليها، وتعمل على اكتشاف المواهب في مختلف القطاعات وتنميتها، وتوجيهها عبر الكثير من البرامج التي تطرحها الجامعة صفّياً ولا صفّياً.

وقال: "إنه فخر للبحرين، كما هو فخر لجامعة البحرين، أن يكون من طلبتها، مخترعون يتقدمون الصفوف في الملتقيات العالمية".

من جانبها، شكرت الطالبة أبوسهيل، رئيس الجامعة على استقباله لها، وتشجيعه لمواصلة العمل والابتكار، مشيرة إلى أن فوزها بالميدالية الذهبية في واحد من أهم المؤتمرات العالمية للاختراعات قد أكسبها الفخر والاعتزاز بأن استطاعت رفع اسم مملكة البحرين في هذا المحفل، وأنها تأمل أن يتكرر تمثيلها للمملكة في مستويات أعلى أيضاً، وأن تتقدم بالمزيد من الابتكارات لخدمة الإنسانية.

وقد سبق لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، أن كرم أبوسهيل على هذا الفوز.

والاختراع الذي فازت به الطالبة يقوم على فكرة تطوير جهاز لتجبير الكسور بشكل آلي، وبطريقة مغايرة عن تلك الطرق التقليدية المستخدمة في تجبير الكسور في المستشفيات.

إذ تقول زينب: "صمم الجهاز لتجبير الكسور البسيطة المغلقة وغير المتحركة، أو تلك الكسور المعاد تثبيتها في اليد أو الساعد، أو الساق، أو القدم، أو أصابع اليد، أو أصابع القدم. والجهاز يمكن استخدامه في المستشفيات وعيادات الكسور والعظام من قبل الاختصاصيين الصحيين". مشيرة إلى أن عملية التجبير للكسور تتم من خلال الجهاز المخترع بشكل آلي قريب من آلية عمل الطباعة الثلاثية الأبعاد، ولكن بطريقة مبتكرة وباستعمال مواد مغايرة عن تلك المستعملة في الطابعات الثلاثية الأبعاد.

وكانت الطالبة أبوسهيل، وهي طالبة في سنتها الأخيرة في برنامج التمريض في كلية العلوم الصحية في جامعة البحرين، قد حصلت على جائزة من الجوائز الخمس الأولى على مستوى مملكة البحرين في مسابقة "أفنشن" للاختراعات الشبابية. وتم تكريمها من قبل وزير شؤون وزارة الشباب والرياضة في مملكة البحرين هشام بن محمد الجودر.