أكدت مدفن عسكر يصل لطاقته الاستيعابية في العام 2018
رأت دراسة علمية في جامعة البحرين أهمية توفير مدفن صحي يحقق الأداء المستدام لنفايات البلدية الصلبة، ودعت الدراسة إلى أن يعد هذا المشروع ضمن أولويات خطط العمل العاجلة لمملكة البحرين، وذلك من أجل التعامل مع إنتاج نفايات البلدية الصلبة في المستقبل القريب.

وأشارت الدراسة إلى أن مدفن عسكر للنفايات البلدية الحالي، سوف يصل إلى طاقته الاستيعابية بحلول منتصف العام المقبل (2018)، واعتبرت أن الممارسة الحالية غير مستدامة، بالنسبة للإنتاج المستقبلي المتوقع للنفايات البلدية الصلبة في مملكة البحرين.

وقدمت الطالبة مريم محمد الأنصاري، بحثاً لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير في الفيزياء حول: نظام إدارة نفايات البلدية الصلبة في مملكة البحرين، وقدمت تقييمًا شاملاً لهذه النظام ووقفت على نقاط ضعفه وثغراته. كما قدمت تصورًا عن كمية إنتاج النفايات الصلبة البلدية الحالية والمستقبلية بناءً على ما ينتجه الفرد من هذه النفايات. وقيم البحث كميًا حجم المساحة المتاحة والعمر الافتراضي المتبقي لمدفن النفايات البلدية بناء على سيناريوهات مختلفة لخيارات إعادة تدوير، وضغط النفايات.

وخلصت الدراسة إلى إمكانية الاعتماد على إدارة تيارات النفايات البلدية الصلبة التي تصل لمدفن عسكر مفصولة بالأساس ضمن الإمكانات الحالية للبلد، مثل: نفايات الهدم والبناء، نفايات الحيوانات النافقة، نفايات إطارات النفايات، كخطة عمل قصيرة يمكن البدء بها نحو تحقيق إدارة شاملة لهذا القطاع. وأظهر البحث أيضاً أن تحسين كفاءة ضغط النفايات البلدية بمدفن النفايات كخطة عمل قصيرة المدى من شأنه أن يؤدي إلى توسيع عمرها بنتيجة ملحوظة.

وأشارت الأنصاري إلى أن كميات التخلص من النفايات البلدية الصلبة في مدفن عسكر لنفايات البلدية قد زادت بنسبة 74.4٪ خلال أحد عشر عاما (2005 إلى 2016)، وبنسبة نمو 6.77٪، مؤكدة ارتباط هذه الزيادة بزيادة في كميات التخلص من النفايات المنزلية لنفس الفترة بنسبة تصل إلى 65.69٪، والتي ارتبطت مرتبطة بزيادة قدرها 54.17٪ في حجم السكان.

وقد أوضحت أن مدفن عسكر الحالي، كان قد استقبل 1034921.1 طن من النفايات الصلبة في العام 2005، وقد زادت هذه الكمية إلى 1805124.2 طن في عام 2016.

وقالت الأنصاري إن التخلص من النفايات البلدية الصلبة لا ينبغي أن يعتمد على التخلص منها في مدفن صحي مخصص لهذه النوعية من النفايات فقط، وإنما يجب أن تلعب مبادئ خفض النفايات وإعادة استخدامها وتدويرها واستردادها دورًا رئيساً في إدارة هذا القطاع ضمن خطط العمل طويلة الأجل.

وتألفت لجنة المناقشة من نائب رئيس جامعة البحرين لخدمات تقنية المعلومات والشؤون الإدارية والمالية الدكتور محمد صالح الأنصاري ممتحناً داخلياً، وأستاذ الفيزياء في جامعة الخليج العربي الدكتور أحمد الخولي، ممتحناً خارجياً، وأشرفت على البحث الأستاذة المساعدة بقسم الفيزياء في جامعة البحرين الدكتورة حنان البوفلاسة.