صُمم لصقل مهارات الطالب وضمان مخرجات تعليمية حسب أفضل الممارسات

د. بوليلة: جامعة البحرين تطور "البرنامج التمهيدي" وتشترط اجتيازه


news 15 08 2017 4أكدَّ عميد كلية الآداب القائم بأعمال مدير مركز اللغة الإنجليزية في جامعة البحرين الدكتور عبدالعزيز بوليلة أن البرنامج التمهيدي المطور الذي تستعد الجامعة لتطبيقه العام الجامعي المقبل سيعزز من فرص نجاح الطلبة وتفوقهم في مرحلة البكالوريوس من خلال صقل مهاراتهم الدراسية والحياتية.

ولفت د. بوليلة إلى أن البرنامج المطور يراعي مستويات الطلبة المتمايزة، وصمم بالأخذ بالاعتبار أفضل الممارسات والجودة العالمية ويتوفر خلال الإرشاد الأكاديمي والاهتمام الذي يحتاجه وبالأخص في سنوات دراسته الجامعية الأولى. كما جهزت مختبراته بالتقنيات والبرامج التي تساعد الطالب على اكتساب المعرفة والمهارات.

وتستعد الجامعة لاستقبال نحو ثلاثة آلاف طالب وطالبة في البرنامج التمهيدي، حيث يدرسون خلاله مواد اللغة الإنجليزية والرياضيات والحاسوب. وأوضح عميد كلية الآداب أن تطوير البرنامج التمهيدي جاء بعد دراسات معمقة لمخرجات البرنامج، وسير الطلبة الأكاديمي. وقال: "لقد قمنا بتطوير البرنامج بعد أن خلصت الدراسات التي أجريت بأن مستجدات سوق العمل والدراسة الجامعية تدعو إلى الاهتمام وتعزيز اكتساب المخرجات التعليمية التي تتعلق بمهارات التواصل والمهارات الوظيفية والحياتية.

وتابع قائلاً: "البرنامج المطور ينقسم إلى فصلين دراسيين، ويضم البرنامج 26 ساعة أكاديمية للغة الإنجليزية و 3 ساعات لتقنية المعلومات و 3 ساعات رياضيات". ونوه د. عبدالعزيز بوليلة بمرونة البرنامج التمهيدي، إذ وضح بأن "فئة من الطلبة ستنتقل مباشرة إلى المستوى الثاني بالنظر إلى نتائجها في اختبار الإعفاء من التمهيدي، وبالتالي ستختصر الفترة اللازمة لاجتياز البرنامج نظراً إلى تقدم مهاراتها".

ولفت إلى أن مركز اللغة الإنجليزية يعكف في الوقت الحاضر على تطوير البيئة الدراسية لتتناسب مع الاحتياجات المستجدة للتعلم والتعليم، وذلك بتحديث مختبراته وتزويدها بأحدث الأنظمة وتقنيات والتعلم الذكي ووسائله التي تتناسب مع الأساليب الفعالة في تدريس اللغة الإنجليزية.

وفي السياق نفسه، أضاف د. بوليلة بأن البرنامج فرصة جيدة لتكوين شخصية الطالب، وقد روعي في تصميم أنظمة ولوائح الدراسة بالبرنامج بحيث تكون فعالة وتعزز من فرص النجاح والتزام الطالب وتعده للدراسة الجامعية. ويتيح البرنامج فرص عديدة للطالب لإكمال دراسته والالتحاق بالسنة الجامعية الأولى حيث يسمح له بإعادة أي مادة مرة واحدة فقط في حال عدم اجتيازها بنجاح.

وأشار إلى أن البرنامج يقدم للطلبة برنامجاً موازياً من خلال التعلم الإلكتروني عن بعد، وإتاحة نحو 100 ساعة في الأسبوع للتعلم بإشراف الأساتذة في ورش وحصص مكتبية يبرمجونها بحسب احتياجاتهم بالتنسيق مع أعضاء هيئة التدريس، وذلك لتذليل أية صعوبات قد تواجه الطالب في الدراسة داخل الفصل".

ومما يجدر ذكره أن أكثر من 3000 طالب التحقوا مباشرة بالسنة الجامعية الأولى نظراً لاستيفائهم أحد شروط الإعفاء من البرنامج التمهيدي وهي: اجتياز اختبار الإعفاء من البرنامج، أو الحصول على معدل تراكمي في الثانوية العامة بنسبة 90% فأكثر، أو الطلبة الذين يحملون شهادة IELTS بمعدل 5.5 فأكثر أو شهادة TOEFL بمعدل 500 فأكثر، أو الطلبة الحاصلين على 90% فأكثر كمتوسط لدرجات مقررات الإنجليزية في الثانوية العامة.

وفي ختام حديثه، دعا العميد الطلبة المستجدين إلى التعامل بجدية مع مرحلة البرنامج التمهيدي للاستفادة منه أكبر استفادة ممكنة بما يساعدهم على المضي قدماً في الدراسة الجامعية، منوهاً إلى أن مركز اللغة الإنجليزية في الجامعة يضع جميع إمكاناته لمساعدة الطالب وتحسين أدائه في اللغة الإنجليزية ومهاراتها، وتزويده بأساسيات الدراسة الجامعة.