news 16 08 2017 1تناول عضو هيئة التدريس في قسم الإعلام والسياحة والفنون بجامعة البحرين الدكتور عوض هاشم عدة قضايا إعلامية وتربوية في كتابه الجديد الموسوم بعنوان: "بين الإعلام والتربية".

وبحث الكتاب الذي صدر حديثاً الاتجاهات الحديثة في الدراسات الإعلامية، وتطبيقاتها في حقول اجتماعية متنوعة، وذلك في مجموعة من الدراسات والبحوث العلمية، التي نشرت غالبيتها في مجلات علمية مرموقة.

ومن بين الدراسات التي استعرضها المؤلف في كتابه: الصورة الذهنية المدركة من وسائل الإعلام المرئية، وإدمان الإنترنت لدى الشباب، والتدريب الإعلامي وضرورته، ومستقبل وسائل الاتصال الجماهيري، ومهارات التحدث، والاستخدام الاجتماعي للغة، ومستقبل الراديو والتلفزيون، وغيرها.

كما عرض الكتاب عدة قضايا تربوية ولسانية ذات علاقة بمجال الاتصال، ومن ذلك التعبير الشفهي، والوعي الفونولوجي.

وعرض الكتاب دراسة تبحث قضية من القضايا الإعلامية الملحة في الوقت الحاضر، وهي قضية التدريب الإعلامي الذي يراه د. عوض هاشم أداة يمكن من خلالها حل مشكلات الإعلام العربي المعاصر.

ووجد الباحث د. هاشم في دراسته عدم كفاية التدريب الحالي للإعلاميين الذين أجرى البحث عليهم، والحاجة الماسة إلى تفعيله من خلال تبني إستراتيجية واضحة يمكن تحقيقها من خلال مجموعة من الخطط المرحلية والمستمرة.

وقال: "إن التدريب الراهن يعاني من انعدام التخطيط، وفقر التمويل، وقصور في مواكبته للتطورات الحديثة في تنمية الموارد البشرية"، مؤكداً أهمية النظر بجدية إلى التدريب من منظور جديد ومتطور من أجل تفعيله.

ورأى أن عدم رصد الاحتياجات التدريبية الفعلية لدى مجتمع البحث، أدى في المرحلة السابقة إلى (عشوائية) التدريب، حيث تعد معرفة هذه الاحتياجات هي المؤشر الذي يتم توجيه التدريب الإعلامي على أساسه.

ووأضح د. هاشم أن الاعتماد الكامل على التدريب الخارجي ومعظمه يتم في دورات قصيرة لا تحقق الأهداف المرجوة نظراً لتكلفتها من ناحية، وانقطاع الموظف الكامل عن عمله من ناحية أخرى، على عكس التدريب الداخلي الأقل كلفة، الذي يتم أثناء العمل (في أوقات مناسبة).

وأشارت نتائج الدراسة إلى رغبة مجتمع البحث في إنشاء مركز تدريبي متخصص للإعلام والتطوير الإعلامي تكون مهمته الأساسية تنمية الموارد البشرية الإعلامية على أسس علمية احترافية، بحيث يسعى المركز من خلال التدريب بالدرجة الأولى للوصول إلى الاكتفاء الذاتي من الوظائف المهنية في جميع القطاعات الإعلامية، ومتابعة التدريب بأنواعه المختلفة ضمن خطط مستمرة ومتطورة.

وأوصت الدراسة بربط التدريب بالتعزيز والتقويم لكفاءة الموظفين من أجل تشجيعهم على التطور الذاتي، وأن يتم ذلك ضمن إصلاح هيكلي يتم فيه استثمار الطاقات جميعاً دون تهميش أو تجميد.

ومما يجدر ذكره أن د. عوض هاشم حاصل على الدكتوراه في صعوبات الاتصال الشفهي بجامعة الزقازيق بجمهورية مصر العربية، وهو عضو هيئة التدريس في قسم الإعلام والسياحة والفنون بكلية الآداب في جامعة البحرين منذ عام 1999م.

كما أنهُ مدرِّب ومحكِّم إعلامي قدَّم الكثير من الدورات التدريبيَّة في مختلف الوزارات، والهيئات الحكومية، والمعاهد.

وشارك د. هاشم في الكثير من المؤتمرات المحليَّة والعربيَّة، كما أصدر العديد من الدراسات والبحوث في المجلات العلميَّة المحكَّمة بالإضافة إلى عدة كتب في مجال الإعلام والاتصال.