عميد كلية العلوم بجامعة البحرين في تهيئة الطلبة الجدد:

تم تأهيل أكثر من 50 مختبراً تدريسياً و20 مختبراً بحثياً للعام الدراسي الحالي


MohamedEl Hiloدعا عميد كلية العلوم في جامعة البحرين الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الحلو، الطلبة المستجدين إلى أهمية تركيز على بناء شخصياتهم عبر تنمية وتطوير مهارات التواصل، وتعزيز الثقة بالنفس، وتطوير مستوى لغتهم الإنجليزية ومهارات الكتابة والتعبير والمحادثة لديهم.

وقال أ.د. الحلو في يوم التهيئة الخاص بطلبة كلية العلوم، الذي أقيم يوم أمس (الأربعاء 20 سبتمبر 2017) بكلية العلوم في حرم الجامعة في الصخير: "اعتمدوا على مبدأ البحث عن المعلومات، وتطوير قدرة التحليل والبُعد تماماً عن الحفظ والاسترجاع، فالمهارات المطلوبة اليوم تقوم على التحليل وربط المشاهدات لإيجاد الحلول العملية".

وأشار أ.د. محمد الحلو إلى أن كلية العلوم التي استقبلت في العام الدراسي الجديد 2017-2018 المئات من الطلبة الجدد، وقد جرى تأهيل وتهيئة أكثر من خمسين مختبراً تدريسياً، وعشرين مختبراً بحثياً، وأربعة مختبرات للكمبيوتر لتكون معينة لهم على الدراسة.

وشدد عميد كلية العلوم على ضرورة اطلاع الطلبة المستجدين على قوانين الجامعة، واستقاء معلوماتهم من المصادر الرسمية، كونهم سيخضعون لقوانين جديدة تطبق لأول مرة على الدفعات الجديدة بدءاً من العام الدراسي الجاري 2017-2018، التي منها: أن يسمح للطالب بإعادة المقرر الذي يرسب فيه مرتين فقط. ويتم احتساب متوسط الدرجتين في حال إعادة المقرر. وعدم تصفير المعدل حال تحويل الطالب من تخصص لآخر. ويتم فصل الطالب من الجامعة في الفصل الأول حال قلّ معدله التراكمي عن 1.00 من أصل 4.00.

ومن جانبها دعت رئيسة مكتب ضمان الجودة في كلية العلوم الدكتورة ثريا جمعة، إلى الاستفادة القصوى من إمكانات الجامعة وخدماتها، والمشاركة في المحاضرات وورش العمل التي تصب في تطوير الطلبة، ومساعدتهم على صقل شخصياتهم وتفتح مداركهم.

وأكدت د. جمعة أهمية الالتزام بقوانين الجامعة وأنظمتها ولوائحها لتفادي التعرض لأي نوع من العقوبات، إضافة إلى أهمية التواصل مع المرشد الأكاديمي لمواجهة أي صعوبة، والحصول على المعلومات الصحيحة لأي استفسارات قد تعترض الطالب، وخصوصاً المستجد.

وقد عرض عدد من أعضاء اللجنة الاستشارية الطلابية عدداً من النصائح والتجارب لزملائهم الطلبة المستجدين. التي منها الدراسة بجد وذكاء، وعدم تأجيل الدراسة إلى ما قبل موعد الامتحان، وعدم الاستسلام أمام النتيجة السلبية، بالإضافة إلى تقوية اللغة الإنجليزية، والتحفيز الذاتي المستمر.

واللجنة الاستشارية الطلابية في كلية العلوم بجامعة البحرين "ساك" مكونة غالباً من طلبة في سنوات دراستهم الأخيرة، ويعينون زملاءهم على حل مشاكلهم الطلابية، ويعقدون مع بداية كل فصل دراسي اجتماعاً مع الطلبة الجدد لتعريفهم بالكلية وأقسامها وإعانتهم على تخطّي أي عقبة دراسية تواجههم.