بحثت تأثير التكنولوجيا في طلبة متلازمة داون بالبحرين

دراسة بجامعة البحرين تؤكد أهمية التواصل الاجتماعي في مساعدة طلبة "داون"


news 16 10 2017 1دعت دراسة في جامعة البحرين إلى اعتماد شبكات التواصل الاجتماعي، بوصفها قنوات فعالة في نشر الوعي حول أهمية استخدام التقنيات المساعدة لطلبة متلازمة داون في مملكة البحرين.

وأكدت الدراسة، التي بحثت "تأثير التكنولوجيا المساعدة في طلبة متلازمة داون في مملكة البحرين"، ةالتي شاركت بها الأستاذة المساعدة في قسم نظم المعلومات بكلية تقنية المعلومات في جامعة البحرين الدكتورة جفلة حسن العمّاري، في المؤتمر الدولي الثامن عشر لتكنولوجيا التعليم، الذي عقد مؤخراً بجامعة هارفرد بولاية ماساتشوستس الأمريكية، أنه يمكن بناء شبكة اجتماعية بوسم "Bahrain.DS"، يتم بوساطتها ربط أولياء أمور طلبة متلازمة داون بالخبراء والمختصين والأساتذة والمهتمين لمناقشة الأمور الخاصة بهذه الفئة.

كما لفتت د. العمّاري إلى الدور الذي يمكن أن يقوم به القطاعان: العام والخاص في الارتقاء بمراكز التأهيل ومدارس الدَّمج، وتهيئة بيئة تعليمية مدعَّمة بتقنيات مساعدة عالية الجودة لتعزيز العملية التعلُّمية، مشيرة إلى الجهود لتي أنجزتها وزارة التربية والتعليم في دمج طلبة متلازمة داون في المدارس الحكومية وتهيئة المراكز الخاصة، بهدف تعزيز قدراتهم التعليمية والتعلّمية ومشاركاتهم الاجتماعية.

وقالت د. العمّاري إن المؤتمر رشَّح البحث لنشره في المجلة العلمية المحكمة (TOJET)، وتعد هذه المجلة ذات فهرسة عالمية في قاعدة البيانات.

وذكرت د. العماري أنه جرى في المؤتمر عرض نحو 500 بحث في مجالات مختلفة من فروع التقنية والتعليم، ودور التقنية في تعزيز طرق التعليم المختلفة، وطرق البحث المنوعة والابتكارية، والتقنيات الحديثة الإبداعية في تطوير التعليم والتعلم.

ولفتت د. العمّاري إلى أن مشاركتها تأتي في إطار إسهام جامعة البحرين في إنتاج المعرفة، وتعزيز البحوث العلمية على المستوى العالمي.