دعا لتطوير علاقة المهنيين الإعلاميين بالأكاديميين في المنطقة

د. العنزي: "إعلام" جامعة البحرين مؤهل لطرح برنامج الدكتوراه


news 25 10 2017 3رأى رئيس قسم الإعلام في جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية الدكتور علي دبكل العنزي، أن قسم الإعلام والسياحة والفنون بكلية الآداب بجامعة البحرين، يمتلك من البنية التحتية المتطورة، والبرامج الأكاديمية الرصينة، والكوادر المؤهلة، بما يمكّنه من طرح برامج للدكتوراه في اختصاصات الإعلام المختلفة.

وقال د. العنزي أمس (الأربعاء) على هامش مناقشته لأطروحة ماجستير في القسم كممتحن خارجي: "إن قسم الإعلام في جامعة البحرين يتمتع بوجود كوادر علمية تجمع بين الخبرة العملية في الميدان الإعلامي، وبين المعرفة النظرية، وهي كوادر معروفة على مستوى العالم العربي"، منوهاً بخطط قسم الإعلام الدراسية سواء في مرحلة الدراسة الجامعية الأولى (البكالوريوس) أم في مرحلة الدراسات العليا.

ودعا رئيس قسم الإعلام في جامعة الملك سعود إلى مزيد من التعاون بين أساتذة الإعلام في الجامعات الخليجية والعربية لخدمة الصالح العام، ومنظومة الإعلام الإقليمية.

إلى جانب ذلك، أكد د. العنزي على الحاجة المتبادلة لدى الأكاديميين من جهة، والمهنيين من جهة أخرى إلى التواصل والتفاعل فيما بينهم، وذلك أنَّ العمل الأكاديمي العلمي يمثل مرجعية للجانب المهني، بينما العمل الميداني المهني يعد اختباراً لمدى مواكبة الدرس الأكاديمي للتطورات على الأرض.

وقال: "إن علاقة الأكاديميين والمهنيين يجب أن تتطور، فكل بحث، أو ورشة، أو جهد علمي، ينبغي أن يصب في المحصلة في خدمة المجتمع، وأفراده، خصوصاً المهنيين منهم".

واستطرد: "نحن نعرف أن للجامعات ثلاث وظائف رئيسة، هي: التعليم، والبحث، وخدمة المجتمع، وقيام المؤسسات العلمية بأداء رسالتها تجاه المجتمع يكون عبر تزويده بالمعرفة وآخر التطورات في الجوانب الأكاديمية والعلمية في مختلف الميادين".

وشدد د. العنزي على أن منظومة العلم في عالم اليوم باتت متشابكة، ووسائل التواصل متاحة وسريعة، وذلك من شأنه أن يسهل المهمة على المؤسسات الإعلامية والجامعات للتواصل فيما بينها في مشروعات ودراسات تعود بالنفع على المجتمعات.

وعما إذا كان يرى ضرورة توجيه البحث العلمي قال: "أعتقد أن البحث العلمي في مجال الإعلام لابد أن يستقصي الظواهر والمشكلات التي تواجهها المؤسسات الإعلامية والشركات وكذلك الأفراد، محاولاً تفسيرها، وإيجاد الحلول العلمية لها بطرق منهجية وإبداعية".

وأضاف "من هنا فإننا نرى بأن علاقة الأكاديميين بالمهنيين، علاقة حتمية وليست اختيارية، وذلك أن كل طرف لا يستغني عن الطرف الآخر".

ود. علي العنزي حاصل على درجة الدكتوراه في العلاقات العامة في جامعة أوهايو أثينز بالولايات المتحدة العام 1993م، وعلى درجة الماجستير في الصحافة في الجامعة نفسها في العام 1988م.

وكان قسم الإعلام في جامعة البحرين استضاف د. العنزي في حلقة نقاشية لأطروحة الطالبة في برنامج ماجستير الإعلام روى العلوي التي وسمت بعنوان: "العلاقات العامة في شركة نفط البحرين (بابكو)... دراسة حالة".

وقد أشرف على الأطروحة عضو هيئة التدريس في قسم الإعلام بالجامعة الدكتور عبدالكريم العجمي الزياني، وناقشها إلى جانب د. العنزي، عضو هيئة التدريس في القسم نفسه الأستاذ الدكتور رضا بن محمود مثناني.