"الأسبوع القانوني" بجامعة البحرين يبحث الظاهرة في أبعادها الحقوقية والقانونية

أكثر من 70% من نساء العالم عانين من أحد صور العنف في حياتهن

news 6 12 2017 1a

أكد مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان الخليج العربية سمير إمطير الدرابيع أن العنف ضد المرأة والفتيات من القضايا الضرورية التي تتطلب تضافر الجهود لمكافحته في الوقت الحاضر، بوصفه وباءً عالمياً.

جاء ذلك في ثاني محاضرات الأسبوع القانوني الذي ينظمه مكتب ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي في كلية الحقوق بجامعة البحرين.

news 6 12 2017 1b

وقدَّم للمحاضرة التي أقيمت أمس الأول (الاثنين) عضو هيئة التدريس في كلية الحقوق بالجامعة الدكتور غالب محمد البلوشي، وأدار هو نفسه الحوار الذي جرى في ختامها، بحضور عميد الكلية الأستاذ الدكتور صبري حمد خاطر.

وكان العالم احتفل في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر الماضي باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وقالت مديرة مكتب ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي في كلية الحقوق بالجامعة الدكتورة نورة محمد الشملان "بمناسبة الحملة العالمية: اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة، لقد أردنا تسليط الضوء على قضية العنف والتمييز ضد المرأة قانونياً وعملياً، وبيان استمرار نهج اللامساواة بين الجنسين في الكثير من البلدان"، مشيرةً إلى أن "هذا التمييز والعنف ينعكسان سلباً ويعوقان التقدم في العديد من المجالات، مثل: القضاء على الفقر، ومكافحة فيروس نقص المناعة (الإيدز)، وتحقيق السلام والأمن".

ورحبت د. الشملان بالمحاضر مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان دول مجلس التعاون الخليجي سمير الدرابيع الذي تحدث عن العنف ضد المرأة وأشكاله والجهود الأممية لمكافحته.
news 6 12 2017 1c

وأوضح الدرابيع أن أكثر من 70% من النساء عانين من أحد صور العنف في حياتهن.
وقال: "إن الأمم المتحدة تنشط في الفترة الممتدة من يوم الخامس والعشرين من شهر نوفمبر الماضي الذي يوافق اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة إلى العاشر من شهر ديسمبر لرفع الوعي العام وحشد الناس في كل مكان لإحداث تغيير لصالح النساء والفتيات".

وذكر الدرابيع أن حملة الأمين العام - حملة اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة – تدعو إلى استخدام اللون البرتقالي: اللون الذي يرمز إلى مستقبل أكثر إشراقاً من دون عنف موجه ضد النساء والفتيات.

وجرى في نهاية الفعالية التي أقيمت في مدرج كلية الحقوق توزيع قمصان على الطلبة تحمل شعار: "اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة".