بحوثه تنصب على إيجاد حلول قابلة للتطبيق للمشكلات الصناعية

news 19 12 2017 1وقع رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، قرار مجلس الجامعة البحرين بترقية عضو هيئة التدريس في قسم الهندسة الكيميائية في كلية الهندسة بالجامعة الدكتور محمد علي بن شمس، إلى رتبة أستاذ مشارك.

وأعرب د. بن شمس عن سروره بالترقية الأكاديمية، وقال: "تعتبر الترقية الأكاديمية حاجة ضرورية يجب إشباعها لاستدامة التطور والعطاء لدى عضو الهيئة الأكاديمية إذ يمتاز نظام الترقية الأكاديمية بالجامعة بمعايير رصينة تضفي عليها قيمة استثنائية لدى الحاصل عليها"، مشيراً إلى أن الترقية تتطلب بذل مجهود كبير في عدة أبعاد، نحو: التميز في التدريس، وإجراء البحث العلمي، والعمل في اللجان الإدارية المختلفة، بالإضافة المشاركة المجتمعية الفعالة".

وقال عضو هيئة التدريس في قسم الهندسة الكيميائية: "إن أكبر مجهود بذلتهُ لتهيئة متطلبات الحصول على الترقية يتصل بالبحث العلمي الذي يحتاج إلى قدرات ومهارات معينة، ودراية بطرق البحث وآليات تنفيذه".

وعن اهتماماتهِ البحثية الحالية قال: "رغم أهمية الأبحاث النظرية، إلا أنني أؤمن أننا في البحرين بحاجة إلى نمط الأبحاث التي تعنى بتقديم حلول قابلة للتطبيق للمشكلات الصناعية وتقدم أطر للتطوير وزيادة الإنتاجية بشكل محترف يتواءم والمقاييس الصناعية لتكون مقبولة من القطاع الصناعي"، مؤكداً أن "هذه النوعية من الأبحاث كفيله بتجسير الفجوة الحالية بين الجامعة والقطاعات المحلية المختلفة. لذلك أبحث حاليا في جدوى تطبيق أساليب التحكم الصناعية المتقدمة، وتحليل اليانات الكبيرة لزيادة وتحسين الإنتاجية و إثبات مفهوم انترنت الأشياء الصناعية مع شركات محلية في قطاع النفط والغاز".

ومما يجدر ذكره أن د. بن شمس حاصل على درجة الدكتوراه في التحكم والأتمتة الصناعية في جامعة واترلو في كندا العام 2010م.

وكان عمل قبل التحاقه بالجامعة مهندس أنظمة وخدمة في يوكوجاوا الشرق الأوسط حيث شارك في تصميم وتنفيذ العديد من مشاريع التحكم والأتمتة لشركات محلية وإقليمية تنشط في المجال الطاقة.
ونشر د. بن شمس العديد من البحوث المحكمة في دوريات عالمية ذات عامل تأثير مرتفع، وقدم أكثر من 20 دورة هندسة متخصصة للقطاع الصناعي في مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية في مجالات عدة مثل الأتمتة الصناعية، وضبط أجهزة التحكم، والعمليات النفطية والبتروكيميائية، وتطبيقات الإحصاءات المتعددة المتغيرات في القطاع الصناعي.