منتدى بجامعة البحرين يبحث 60 ورقة علمية بمشاركة خبراء عالميين

بيتر ديس: البحرين ودول الخليج مهيأة لتطوير مدن ذكية

د. الخاجة: التكنولوجيا هي حجر الزاوية في مشروعات المدن الذكية


 News 22 04 2018 5  News 22 04 2018 5a  News 22 04 2018 5b  News 22 04 2018 5c  News 22 04 2018 5d


أكد رئيس فرع المنظمة العالمية للهندسة والتكنولوجيا (IET) في سويسرا بيتر ديس، أنّ المستقبل للمدن الذكية التي تساعد الناس على التواصل وتسهل حياتهم من خلال استخدام التكنولوجيا، مؤكداً أن البحرين ودول الخليج العربية مهيّأة لتطوير المدن الذكية بما تمتلكه من بنية تحتية جديدة ومتطورة.

جاء ذلك خلال منتدى المدن الذكية الذي تنظمه جامعة البحرين بالتعاون مع المنظمة العالمية للهندسة والتكنولوجيا في بريطانيا في الحرم الجامعي بالصخير.

ويناقش المنتدى، على مدى يومين، 60 ورقة علمية تتناول موضوعات المدن الذكية مثل: الصحة، والاستخدامات المجتمعية، والمواصلات، والشبكات التعليمية، والاستدامة، وغير ذلك.

وقال ديس: "إن المدن الذكية قادمة لا محالة، ولعل من أبرز تحديات هذه المدن ما يتعلق بأمن المعلومات، غير أن بحوث المدن الذكية تتطور باستمرار، وهي تأتي في مقدمة الأولويات البحثية لمنظمة للهندسة والتكنولوجيا".

وتشترك كليتا الهندسة وتقنية المعلومات في تنظيم الحدث العلمي الذي يستقطب عدة من صناع القرار الذين يتحدثون عن مشروعات وخطط تنموية محلية وإقليمية.

وقالت عميدة كلية تقنية المعلومات الدكتورة لمياء محمد الجسمي: "إن المنتدى، الذي يستمر ليومين، يناقش تطويع التكنولوجيا في المدن الذكية من خلال استعراض 60 ورقة علمية لنحو 150 باحثاً".

وذكرت أن من بين البحوث التي يناقشها المنتدى: هيكل القطاع الصحي، واستخدمات الحوسبة السحابية في مختلف القطاعات، وإنترنت الأشياء، واستخدام البيانات الكبيرة في التنمية، وغير ذلك، مشيراً إلى أن من بين المشاركين خبيرة الوكالة الأوروبية للفضاء.

وتحدث نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية الدكتور زكريا الخاجة، في ورقة خلال المنتدى عن دور الحكومة الإلكترونية في بناء المدن الذكية.

وقال: "إن التكنولوجيا هي حجر الزاوية في مشروعات المدن الذكية، وقد تمكنت البحرين من المضي قدماً في تطوير تقنية المعلومات وتطويعها لخدمة التنمية حيث تعد البحرين الأولى على مستوى دول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط في جاهزية الحكومة الإلكترونية، كما أنها الأولى أيضاً في نطاق الإنترنيت العريض".

ومضى قائلاً: "هنالك الكثير من المشروعات التقنية المتطورة في الكثير من الوزارات، علاوة على 340 خدمة إلكترونية في القطاعات المختلفة"، مؤكداً أهمية إيجاد إطار عمل موحد لخدمة مشروعات المدن الذكية.

ومن جهته، شدد عميد كلية الهندسة الدكتور فؤاد محمد الأنصاري، على ضرورة إشاعة الوعي بأهمية موضوعات المدن الذكية، والعمل على تدشين مشروعاتها في البرمجيات، والمواصلات، والصحة، وإعادة التدوير، وتوليد الطاقة، وغيرها من الموضوعات.

وشدد على أن هذه المحاور جميعاً تنشد تحسين جودة الحياة وتحقيق الرفاه للمواطنين، مشيراً إلى ضرورة الاستعداد من جميع النواحي لإطلاق المدن الذكية، خصوصاً من الناحية التشريعية، وإيجاد المحفزات للمواطنين، واتخاذ الإجراءات والسبل لتحقيق الأمن المعلوماتي.

وكان رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة قال في تصريح سابق بشأن المنتدى إن الجامعة حريصة على مواكبة التطوّرات العلمية والتكنولوجية في بحوثها ومنتدياتها العلمية التي تهدف، في نهاية المطاف، إلى الارتقاء بالمجتمع والنهوض بأفراده وإيجاد حلول مبتكرة لمشاكله.

وأعرب أ.د. حمزة عن أمله أن يؤسس المنتدى لانطلاقة جديدة في مشروعات المدن الذكية في البحرين والمنطقة، خصوصاً أنه يستقطب عدة من صناع القرار الذين سيتحدثون عن مشروعات وخطط تنموية محلية وإقليمية.

وأكد أ. د. حمزة أهمية تنظيم هذا المؤتمر في الجامعة التي تعد بيت خبرة في العديد من الموضوعات التنموية، ويشغل أساتذتها مناصب خبراء ومستشارون لمنظمات دولية عدة، علاوة على أن هذا الحدث سيتيح للجامعة تعزيز روابطها العلمية المحلية والإقليمية والعالمية في مجال بحوث المدن الذكية.

ومما يجدر ذكره أن المنتدى يشهد مشاركة خبراء المنظمة العالمية للهندسة والتكنولوجيا في بريطانيا (IET) التي تقوم بنشر أبحاث المنتدى العلمية على موقعها الإلكتروني المرتبط بأنظمة النشر العالمية.