News 10 05 2018 3شاركت الدكتورة موزة عيسى الدوي، الأستاذة المساعدة في قسم العلوم الاجتماعية في كلية الآداب بجامعة البحرين، في المؤتمر العلمي الدولي الثاني "إشكاليات الدراسات الاجتماعية في عالم متغير"، في عجمان بدولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة ما بين 25-26 أبريل 2018م، تحت رعاية سمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم عجمان – رئيس مجلس أمناء الجامعة.

وقد هدفت الدراسة التي شاركت بها د. الدوي، وكانت بعنوان: "العوامل المؤدية للسلوك الانحرافي وانعكاساتها على الأمن المجتمعي"، إلى تعرف أهم العوامل البيئية/الاجتماعية والنفسية التي تؤدي إلى السلوك الانحرافي، وانعكاساتها على الأمن المجتمعي.

وخلصت الدراسة إلى وجود اتفاق، بدرجة متوسطة، على أهمية العوامل الاجتماعية البيئية، وبدرجة ضعيفة على أهمية العوامل النفسية. وأن العوامل الاجتماعية أهم من العوامل النفسية في تكوين السلوك الانحرافي، أما أهم العوامل الاجتماعية المؤدية للانحراف فتمثلت في: العزلة وغياب الأب، وضعف الرقابة، ورفقاء السوء والاهتمام الزائد. ومن أهم العوامل النفسية المؤدية للانحراف: عدم القدرة على اتخاذ القرار، والحرمان النفسي، وعدم الرضا عن النفس، وعدم مسامحة الآخرين، والرغبة في مشاهدة المشاجرات والمصارعات. بما ينعكس على طبيعة العلاقة بين الفرد والمجتمع وسلامتهما. وفي ضوء نتائج الدراسة تم تقديم التوصيات النظرية والعملية التطبيقية المناسبة: كضرورة إعداد برامج وقائية للحد من انتشار السلوك الانحرافي، ونشر ثقافة الحوار.