News 3 07 2018 1وقع خريجون من طلبة جامعة البحرين يوم الثلاثاء (3 يوليو 2018) في حرم الجامعة بالصخير أول عقدين منفصلين لمشروعين رياديين في مجال نظم المعلومات والبرمجة، ضمن مشروع ريادة الأعمال في جامعة البحرين.

وقال مدير مركز حاضنة الأعمال الدكتور عصام محمد جناحي: "يتطلع مشروع ريادة الأعمال إلى أن يكون أحد دعائم نمو الاقتصاد في مملكة البحرين، عبر خلق فرص عمل للكثير من الشباب"، موضحاً أن هذه المشاريع تغني الشباب عن الالتحاق بوظائف لا تحقق طموحاتهم ولا تتناسب مع مؤهلاتهم من خلال إقامة مشاريع ذاتية، ناهيك عن خلقها لوظائف لباحثين آخرين عن عمل، وقال: "غالباً يعمل مع رائد الأعمال فريق عمل مكون من مجموعة من الأشخاص تتكامل جهودهم لإنجاح المشروع".

وأشار د. جناحي إلى أن حاضنات الأعمال في الجامعات، تمثل معملاً يهيئ الشباب الراغبين في خوض تجربة المشاريع الخاصة ويدربهم خصوصاً في بداياتهم. مؤكداً أهمية مشاريع ريادة الأعمال في دعم الاقتصاد الوطني، ومساهمته في خفض نسب البطالة عبر توفير فرص جديدة لعمل الشباب.

وقع العقد كل من الطالبين الخريجين محمود مجيد محمد، وأحمد عبدالوهاب أحمد لصالح شركتهما Telecommunications faults distribution لتطوير وبرمجة الأنظمة والمواقع الإلكترونية، والطالب الخريج خليفة عدنان شويطر، لصالح شركته "شويطر تك" لتطوير وبرمجة منصة إلكترونية لتوفير أنسب قطع الغيار المستخدمة بحسب حاجة العميل مع توفير خدمات أخرى. وحضر من جانب مركز حاضنة الأعمال رئيس شعبة التعليم وريادة الأعمال نجيب محسن غربال.

ويهدف مركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين إلى تنشئة وبلورة رجال أعمال المستقبل، الذين يتميزون بقدرتهم على توليد أفكار إبداعية وتحويل الأفكار الى مشاريع تدر على صاحبها الأرباح، ويشجع مركز حاضنة الأعمال على احتضان جميع المشاريع سواء كانت من أكاديميين أم إداريين أم طلبة وذلك للمساهمة الفاعلة في التنمية المستدامة بمملكة البحرين من خلال مشاريع إبداعية.