د. بوليله: المؤتمرات أداة تسهم في زيادة القدرات والنهوض بالبحث العلمي

"آداب" جامعة البحرين تنظم 10 مؤتمرات في السنوات الثلاث المقبلة



News 18 07 2018 2أعلن عميد كلية الآداب في جامعة البحرين الدكتور عبدالعزيز محمد بوليله أن الكلية تخطط لعقد عشرة مؤتمرات علمية داخلية ودولية خلال السنوات الأربع المقبلة، في مسعى لتحقيق عدة أهداف، من أهمها تنشيط إنتاج البحث العلمي لأساتذة الكلية والمنتسبين إليها.

وقال د. بوليله: "لقد كانت باكورة المؤتمرات ضمن الخطة الجديدة الاستراتيجية للكلية، المؤتمر العلمي الأول لقسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية الذي أقيم في شهر مايو الماضي موسوماً بعنوان: العلوم عند العرب والمسلمين قديماً وحديثاً".

وتابع قائلاً: "لقد استطاع هذا المؤتمر الداخلي أن يحقق أهدافه فيما يتعلق بإبراز النتاج العلمي لأساتذة الكلية، وتشجيعهم على البحث العلمي حيث ناقش 25 ورقة علمية خلال يومين"، مؤكداً أن "هذه التجربة تحفزنا على المضي قدما".

ولفت عميد كلية الآداب إلى أن المؤتمرات العلمية من أهم الأدوات الفعالة لتنشيط البحث العلمي وتشجيعه، وهو الهدف الذي تسعى إليه استراتيجية الجامعة جنباً إلى جنب مع الارتقاء بالمستوى الأكاديمي.

وتضم كلية الآداب خمسة أقسام علمية، هي: قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وقسم اللغة الإنجليزية وآدابها، وقسم العلوم الاجتماعية، وقسم الإعلام والسياحة والفنون، وقسم علم النفس.

وقال: "إن الكلية التي تضم خمسة أقسام تخطط لأن يقوم كل قسم من أقسامها بعقد مؤتمرين علميين لاستعراض بحوث أساتذته التخصصية، على أن يكون المؤتمر الأول داخلياً حصراً على أعضاء هيئة التدريس في القسم نفسه، أما الثاني فيأخذ بعداً وطنياً وإقليمياً أو دولياً ويستقطب العديد من الباحثين البارزين".News 18 07 2018 2

وذكر العميد أن الكلية بدأت التحرك بالفعل بوضع خططها تفصيلية لعرضها على مجلس الجامعة وسط حماسة من جميع الأقسام لإنجاز بحوث رصينة سواء أكانت فردية أم تشاركية، داعياً جميع أساتذة الكلية إلى المبادرة بإعداد البحوث التي تناقش قضايا مهمة في التخصصات العلمية المختلفة.

وقال: "إن إدارة الجامعة تدعم هذا التوجه، وتوظف إمكاناتها لتنشيط البحث العلمي ضمن الأولويات البحثية الوطنية، والإقليمية، وزيادة القدرات البحثية".

ومما يجدر ذكره أن مؤتمر "العلوم عند العرب والمسلمين قديماً وحديثاً" الذي نظمه قسم اللغة العربية في مايو الماضي، ناقش قضايا العلوم عند العرب والمسلمين في تخصصات عدة إنسانية وتطبيقية، في محاولة لبيان الإسهامات العلمية للعلماء العرب والمسلمين في الحضارة الإنسانية.