جانب من الجلسة التحفيزية


أقام مركز اللغة الإنجليزية بجامعة البحرين لقاء مع الطلبة المستجدين، وذلك من أجل اطلاعهم على نظام الدراسة في السنة التمهيدية، والخدمات التعليمية التي يوفرها المركز للطلبة عموماً.

وبدورها، قالت مديرة مركز اللغة الإنجليزية في جامعة البحرين الدكتورة غادة أحمد جاسم، إن البرنامج التمهيدي المطوَّر لا يهيئ الطالب لدخول الحياة الجامعية فحسب، وإنما يزوده بمهارات مهمة يطلبها سوق العمل، مشيرة إلى أن نتائج تطبيق البرنامج الجديد في سنته الأولى كانت جيدة في مختلف الأبعاد.

وقالت د. جاسم: "إن بعض الطلبة الذين يجتازون التمهيدي سيلتحقون بتخصصات تدرِّس باللغة الانجليزية في كليات، مثل: إدارة الأعمال، وتقنية المعلومات، والهندسة، وغيرها، بينما سيلتحق آخرون بتخصصات أخرى تدرس باللغة العربية، مثل: الحقوق، والإعلام، والتاريخ، والدراسات الإسلامية، وغيرها، و"الطريقة الأفضل لأولئك الذين لن يدرسوا باللغة الإنجليزية هي التعلم الذاتي لأنهم بعد الالتحاق بسوق العمل سيكون لزاماً عليهم استخدام اللغة الإنجليزية".

ودعت إلى الاستفادة من مركز مؤسسة ناشيونال جيوغرافيك التعليمية لمصادر التعلم حيث أنه يقدم خدماته لجميع طلبة الجامعة من مختلف الكليات لتنمية مهارات اللغة الإنجليزية، كما يقدم الدعم والمساعدة لطلبة الجامعة لتقوية مهارة كتابة التقارير ومراجعة مشاريع التخرج.

وعرض المحاضران في مركز اللغة الانجليزية: أحمد فاروق الربيعي، ووفاء محمد يوسف خلال اللقاء الذي أقيم يوم الأربعاء (10 أكتوبر2018)، بعنوان: "شالسالفة؟"، نظام الدراسة في المركز وفي البرنامج التمهيدي للطلبة المستجدين، بمركز تسهيلات البحرين للإعلام في مقر الجامعة بالصخير.

وأجاب المتحدثان عن استفسارات الطلبة المستجدين في نواحي الحياة الجامعية، إذ غطى الحديث مواضيع عدة متعلق بالأمور الأكاديمية، والقوانين الجامعية، واللوائح المسلكية، بالإضافة إلى النظام التمهيدي. وتفاعل الطلبة مع المتحدثين عبر الاستفسار وطرح الأسئلة.

وشارك في الجلسة التحفيزية طلبة من خريجي النظام التمهيدي، وتحدثوا للطلبة المستجدين عن تجاربهم في النظام التمهيدي، وطرق التكيف مع النظام الجديد. وحضر الجلسة مديرة مركز اللغة الإنجليزية الدكتورة