تنظمه جامعة البحرين بالتعاون مع جامعة نورثمبريا البريطانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي

المؤتمر الدولي للاستدامة: مواجهة المخاطر والتخطيط للطوارئ ينطلق غدا


ينطلق صباح غد الإثنين (الموافق 15 أكتوبر 2018م) المؤتمر الدولي الأول "الاستدامة: تخفيف المخاطر والتخطيط للطوارئ" الذي تنظمه جامعة البحرين بالتعاون مع جامعة نورثمبريا البريطانية والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في فندق روتانا آرت أمواج بجزر أمواج.

ويشارك في الحدث العلمي الذي ترعاه شركة تطوير للبترول 200 خبيراً ومهنياً ومهندساً من مختلف الشركات والمؤسسات والوزارات المعنية بموضوع المؤتمر.

ويبحث المؤتمر، الذي يستقطب متحدثين في مجالات التنمية المستدامة، قضايا متعددة نحو: الطاقة والهندسة، والعلوم الصحية، والأمن الإلكتروني والشبكات، نظراً لأن مناقشة هذه القضايا يعد أمراً بالغ الأهمية، فهي تأتي في مقدمة الأولويات البحثية الوطنية والإقليمية والعالمية.

ويساعد المؤتمر، الذي تنظمه عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي في الجامعة، على مواجهة التحديات والمخاطر، والتخطيط للطوارئ في قطاعات حيوية، وذلك في سبيل إنجاز الأهداف الإنمائية.

الدكتور محمد رضا قادروقال عميد الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة البحرين الدكتور محمد رضا قادر، إن استقطاب المسؤولين والخبراء والمهنيين المتمرسين في موضوعات المؤتمر سيثري النقاشات، وسيساعد على ابتكار حلول لعلاج المشكلات التنموية، وصياغة مرئيات لدفع عجلة التنمية في القطاعات المختلفة، مؤكداً أهمية التخطيط المقترن بأدوات القياس والمؤشرات العلمية الدقيقة.

وشدد العميد على أهمية الانخراط في النقاش الدائر بشأن أبرز قضايا وتحديات التنمية المتعلقة بالطاقة والصحة والأمن الإلكتروني في سبيل المساعدة على معالجة تلك التحديات ومواجهتها في الحاضر والمستقبل، بالاستفادة من جميع التجارب والتطبيقات.

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر بحفل افتتاح تتصدره كلمة لرئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، تليها كلمة لممثل جامعة نورثمبريا البريطانية، ثم كلمة لممثل البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.

وأكد د. قادر أنَّ المؤتمر سيستقطب نخبة من الأكاديميين ليكون منصة للنقاش الثري، وتبادل الحقائق والأفكار والتجارب المختلفة مع بلدان أخرى في جميع أنحاء العالم.

وذكر أن هذا اللقاء العلمي يناقش خلال يومين نحو 46 ورقة علمية محكمة لأساتذة في جامعات البحرين، وجامعات أخرى من المملكة العربية السعودية، والأردن، وماليزيا، الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، منوهاً إلى أن غالبية الأوراق العلمية وواقع المؤتمر ستنشر على نظام الفهرسة العالمي (ISI).

ولفت إلى أن المؤتمر يسعى لإلقاء الضوء على تجارب وتطبيقات خلاقة في الطاقة والصحة والأمن الإلكتروني وصياغة خطط وإستراتيجيات فعالة في هذا المجال.

ويعقد المؤتمر في اليوم الأول ثلاث جلسات عمل، يشارك فيها متحدثون من شركات: تطوير للبترول، وأرامكو السعودية، والمعهد الإداري لأصحاب الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية، ومجموعة "إيدج" للاستشارات، وهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية وغيرها. أما اليوم الثاني فسيشهد عرضاً أوسع لأوراق العلمية من جانب الباحثين والأكاديميين.

الدكتورة ندى مجاهدومن ناحيتها، لفتت رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر، الأستاذ المساعد في عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي الدكتورة ندى مجاهد، إلى أن المؤتمر استقطب متحدثين ومشاركين بارزين من داخل البحرين وخارجها.

وقالت د.مجاهد: "من بين الجهات التي تشارك في المؤتمر: شركة تطوير البترول، والهيئة الوطنية للنفط والغاز، وهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، وشركة غاز البحرين، وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات (جيبك)، ووزارات: الإسكان، والاتصالات والمواصلات، ووزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني. كما تشارك العديد من الجامعات والمستشفيات".

ونبهت إلى أن هذا التجمع لصناع القرار والخبراء والمستشارين سيناقش موضوعات حيوية بشأن تحديات التنمية، والتخطيط للطوارئ، مما يساعد على خلق رؤى بشأن هذه الموضوعات المهمة.

وأشارت رئيس اللجنة التنظيمية إلى أن النجاح الكبير الذي حققته الجامعة في جمع هذا الحشد، والتفاعل الكبير يشجعها على تنظيم المؤتمر بصفة دورية كل سنتين.