رئيس جامعة البحرين يدعو لبناء القدرات والمهارات في مواجهة التحديات التنموية

أ‌. د. حمزة: الجامعة جزء فعال من خطط الأمم المتحدة للبحث العلمي طويل الأمد

News 16 10 2018 1aدعا رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة إلى تطوير القدرات والمهارات لمواجهة التحديات التنموية، مؤكداً أن البحرين مؤهلة لبدء إنشاء المدن المستدامة التي يمكنها استيعاب النمو السكاني وخلق الفرص وحفظ البيئة.

جاء ذلك في كلمة له في انطلاق المؤتمر الدولي الأول "الاستدامة: تخفيف المخاطر والتخطيط للطوارئ" الذي تنظمه الجامعة بالتعاون مع جامعة نورثمبريا البريطانية والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في فندق روتانا آرت أمواج بجزر أمواج.

وأكد أنَّ المنطقة تعيش حالة من التحول مدفوعة بعوامل اجتماعية وديمغرافية عديدة، مؤكداً أن مملكة البحرين سعت إلى مواكبة التطورات، ومواجهة التحديات حيث تعد من أكثر الدول تطوراً على مؤشرات التنمية المستدامة.
وقال: "مملكة البحرين مهتمة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهي حريصة على المشاركة في النقاشات الأممية في هذا المجال، لتنتج تطبيقات عملية على المستويين المحلي والعالمي".
وعد من بين التحديات التي تواجه العالم تغير المناخ، ونقص المياه، وتنويع مصادر الطاقة، مشدداً في هذا الإطار على أهمية تطوير المهارات والقدرات في منطقة الشرق الأوسط لمواجهة الصعوبات، والمضي قدماً في حقبة جديدة من الاستدامة والاستمرارية، مشيراً في هذا السياق إلى الدور الذي يلعبه القطاع الخاص.
وفيما يتعلق بجامعة البحرين ذكر أ.د. حمزة أن الجامعة جزء فعال من خطط الأمم المتحدة للبحث العلمي طويل الأمد، خاصة في مجالات الأمن الرقمي وتقنية المعلومات، مشيداً بمسارات التعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.
ونوه في ختام حديثه بمحاور المؤتمر وعناوين الأوراق العلمية، داعياً جميع المشاركين إلى الاستفادة منها، وإثراء الأفكار من خلال النقاش وتبادل الخبرات.
ويشارك في الحدث العلمي الذي ترعاه شركة تطوير للبترول 200 خبير ومهني ومهندس من مختلف الشركات والمؤسسات والوزارات المعنية بموضوع المؤتمر.
وشكر رئيس الجامعة جميع الداعمين للمؤتمر، لا سيما شركة تطوير الداعم الرئيس للحدث الذي يستقطب على مدى يومين متحدثين في مجالات التنمية المستدامة، يطرحون قضايا متعددة نحو: الطاقة والهندسة، والعلوم الصحية، والأمن الإلكتروني والشبكات، نظراً للأهمية البالغة التي تتمتع به هذه القضايا، فهي تأتي في مقدمة الأولويات البحثية الوطنية والإقليمية والعالمية.

كولينز: الطموح ليس لتوفير متطلبات العيش بل للازدهار

News 16 10 2018 1iوشدد ممثل جامعة جامعة نورثمبريا البريطانية الدكتور أندرو كولينز على ضرورة الاهتمام بالتنمية المستدامة، مؤكداً "عدم كفاية العيش فحسب، بل علينا أن نطمح للازدهار".
وأشار في كلمته إلى أهمية القطاع التعليمي في العملية التنموية، محذراً من استخدام التكنولوجيا وتفعيل التقنية بطريقة خاطئة في العمليات الاجتماعية والاقتصادية والجيو-تكتونية التي يتم التصدي لها عند طريق قطاع التعليم، خاصة في زمن تسوده العراقيل البيئية.

وقال: "تفتخر جامعة نورثمبريا بكونها مركز تطبيق أول برنامج لإدارة الأزمات والكوارث للتنمية المستدامة في عام 2000م، لكنه أعرب عن قلقه بشأن الكوارث البيئية التي تنتشر بسرعة أكبر من القدرة على إدارتها ورقابتها". ودعا المجتمع ككل إلى تطوير جودة الحياة بإدارة الكوارث من خلال استخدام التقنيات الجديدة وتوفير خدمات الصحة العامة.

ومن جانبها، قالت محللة البرامج البحثية في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة سمية المجذوب: "إن مختلف بلدان العالم تواجه تحديات كبيرة، خصوصاً في ظل التغيرات التكنولوجية المستمرة التي تؤثر في البيئة وفي مختلف الكائنات".
ولفتت في الكلمة التي ألقتها نيابة عن ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أمين الشرقاوي إلى أن من "بين تلك التحديات الانزياح السكاني من الأرياف إلى المدن، وما يرافق هذه الظاهرة من تحديات، خصوصاً في قارتي آسيا وأفريقيا اللتين تستحوذان على 90% من النمو السكاني في مدن العالم"، مؤكدة أن "هذا النمو يخلق تحديات، مثل: البنى التحتية، والخدمات، ويزيد من الحاجة إلى خلق الوظائف، وتعمير المدن المستدامة التي تتمتع باقتصاد مستدام".
وأشادت مجذوب بالمبادرات التي تتخذها البحرين لتوليد الطاقة من المصادر المتجددة، وهو الاتجاه الذي يتخذ منحىً متصاعداً في العالم كله، فعلى سبيل المثال تثمل الطاقة المتولدة من المصادر المتجددة في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا 20%، كما أن سنغافورة نموذج مشرق للاعتماد على تقنيات الطاقة الخضراء.
وشددت على أن الأجندة الإنمائية العالمية تقوم على عدة ركائز من أهمها: عدم إقصاء أي أحد من التزامات تحقيق الأهداف، والشمولية في تطبيقها، وإبرام الشراكات بين مختلف الأطراف في سبيل تحقيق الأهداف.

تعاون مشترك لتطوير مقررات في التنمية المستدامة

News 16 10 2018 1jونوهت بالدور الذي تقوم به الجامعات في التطوير والبحث وإيجاد الحلول، مؤكدة المضي قدماً في التعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجامعة البحرين، وقد أثمر هذا التعاون مؤخراً عن إطلاق برنامج دكتوراه التنمية المستدامة، كما أن الجانبين يتطلعان لتطوير مقررات في التنمية المستدامة أيضاً.

وأشاد ممثل المنظمة العالمية للهندسة والإلكترونيات (IEEE) الدكتور عادل عبدالله بمناقشة المؤتمر للتوجهات المستقبلية في مواجهة المشكلات التنموية التي طفت على السطح خصوصاً فيما يتعلق بأضرار التقنية السلبية.

وأكد أن منظمة (IEEE) فرع البحرين منفتحة على التعاون مع مختلف الجامعات لا سيما جامعة البحرين، ومستعدة لدعم القطاع الأكاديمي إلى جانب التعاون مع مختلف الشركات الصناعية.

ورأى د. عبدالله أهمية التركيز على الإنتاج الزراعي والصناعي وقطاع التعدين والخدمات للنهوض بالاقتصاد الحقيقي لبلدان المنطقة.

وأشاد بالخطوة التي اتخذتها البحرين لتشجيع التقاعد المبكر، وتحفيز الشباب على بدء أعمالهم الخاصة، مؤكداً أن جعل القطاع الخاص المحرك الرئيس للاقتصاد ينطلق من مشروعات الشباب والجيل الجديد المبتكرة والخلاقة.
وعقد المؤتمر ثلاث جلسات عمل، تصدرتها جلسة الصحة والعلوم ثم جلسة الشبكات والأمن الإلكتروني، وأخيراً جلسة الطاقة والهندسة.

وأدارت جلسة الصحة والعلوم الدكتورة آمال عاقلة عميدة كلية العلوم الصحية في جامعة البحرين، وشارك فيها كل من: استشاري الأزمات والمرونة التنظيمية البريطاني الدكتور جون ويلش الذي تحدث عن الإنفلونزا المنتشرة، والحاجة لبناء مرونة فعالة للمجتمع في مواجهة التحديات الحديثة، وممثلة مجموعة "إيدج" للاستشارات الدكتورة ديانا الكيلاني التي تحدثت عن البيانات الطبية الكبيرة، والفرص التي تولدها، كما تحدث في الجلسة ممثل شركة رابدن أكاديمي الملازم الكولونويل ريتشارد مارتن مسلطاً الضوء على الطوارئ الصحية في الشرق الأوسط: اللقاحات والمياه النظيفة.

كما شارك في الجلستين اللاحقتين متحدثون من شركة تطوير للبترول، وأرامكو السعودية، والمعهد الإداري لأصحاب الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية، وهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية وغيرهم.

ومن المقرر أن يعرض الأكاديميون والخبراء نحو 30 ورقة علمية غداً (الثلاثاء) لأساتذة في جامعات: البحرين، وجامعات أخرى من المملكة العربية السعودية، والأردن، وماليزيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وستنشر غالبية الأوراق العلمية للمؤتمر على نظام الفهرسة العالمي (ISI).

       
       
     News 16 10 2018 1k