في محاضرة بمركز حاضنة الأعمال بجامعة البحرين... المعتوق:

لتكن وجهتك واضحة... وليس بالضرورة أن تكون كالآخرين


جانب من المحاضرة


عبير المعتوقدعت المؤسس ورئيس تنفيذي شركة ترايف عبير عبدالله المعتوق، طلبة جامعة البحرين إلى تحديد وجهتهم في الحياة، وتحديد خطتهم المستقبلية عبر التعرف على ما يريدون، والتركيز على دواخلهم، مؤكدة أن لكل شخص إمكانات ومهارات مختلفة عن الآخرين، وإن التعرف على الذات طريق إلى تحقيق التميز والنجاح.

وكانت المعتوق تتحدث في محاضرة وُسمت بـــ "بناء الذات وعلاقته بريادة الأعمال"، والتي أقيمت يوم الأربعاء (14 نوفمبر 2018م)، في قاعة السلام بكلية إدارة الأعمال بمبنى جامعة البحرين في الصخير.

وقالت: "استمع لصوت النداء الذي بداخلك، اتبع ما تراه أنت صحيحاً، لا ما يراه الآخرون صحيحاً"، مشيرة إلى أن لكل شخص وجهة نظر مختلفة في الحياة، تبعاً للسن، والخبرات، والتجارب، وتبعاً لطبيعة حياته وشخصيته وما تتميز به من ثقافة أو مهارات، وهي ما لا يتناسب ربما مع الآخرين، مشيرة إلى إن الاختلاف لا يعني ذماً، وإنما مدحاً كونه اختلاف تميز.

ووجدت أن من الأهمية أن يكون لدى الشخص وجهة واضحة ومحددة في حياته، حتى وإن لم تكن خطته واضحة تماماً، مؤكدة أن التحدي يكون أجمل بل وأسهل كلما كانت وجهة الإنسان واضحة، محذرة من الخوف الذي غالباً ما يكون حجر عائق في طريق النجاح وتحقيق الأهداف.

عجانب من المحاضرةكما دعت المعتوق إلى تحديد الأولويات في الحياة، والتي تختلف من شخص لآخر لاختلاف طبيعة الحياة واختلاف الأهداف والتوجهات، مشيرة إلى أن كل إنسان في أي ظرف حياتي لا يجد فيه راحته أمامه ثلاثة خيارات، إما أن يترك الأمر ويعزف عنه، وإما أن يحاول تعديله وتغييره، وإما أن يواجه التحدي ويحاول التأقلم والتعايش مع الوضع. مشيرة إلى أن رائد العمل هو من يرى ان هناك طرق وأدوات يمكن أن تفتح الطريق، في الوقت الذي يجد الآخرون أنه طريقاً مسدوداً لا رجاء فيه.

ومن جهته أشار مدير مركز حاضنة الأعمال في جامعة البحرين الدكتور عصام محمد جناحي، إلى أن المحاضرة تهدف إلى تعريف الطلبة بسمات شخصية رائد العمل، وماهية بناء الشخصية الريادية القادرة على التميز في سوق العمل، لافتاً إلى أنها محاضرة ضمن سلسلة من المحاضرات التي بدأت منذ العام الماضي بالمركز، والتي تركز في بعضها على طرق التخطيط للأعمال، ومهارات ريادي الأعمال، مشيراً إلى مشاركة بعض ريادي الأعمال قصص نجاحهم مع الطلبة.