دعت إليها موظفيها المتقدمين لبرنامج التقاعد الاختياري

جامعة البحرين تقيم محاضرة "كيف تختار فكرة لمشروعك؟"


محمد أحمد قمبر


جانب من المحاضرةقال أخصائي تنسيق ومتابعة أول بمركز العيادة القانونية في جامعة البحرين محمد أحمد قمبر "إن المشكلة ليس في إيجاد فكرة لمشروع تجاري جديد، وإنما في إيجاد الوقت المناسب لوضع الفكرة محل التنفيذ والعمل"، داعياً إلى تجميع الأفكار الجيدة، والتخلص من الأفكار غير المجدية بعد حصرها بإيجابياتها وسلبياتها.

وكان قمبر يتحدث في محاضرة وسمت بــ "كيف تختار فكرة لمشروعك"، أقيمت يوم الأربعاء الموافق (28 نوفمبر الجاري) في مركز تسهيلات البحرين بحرم الجامعة بالصخير، بتنظيم من مركز حاضنة الأعمال وبالتعاون مع مكتب التدريب الإداري بالجامعة.

وأشار قمبر إلى منطلقات الأفكار التي منها المشاكل التي يلحظها الفرد من حوله، ومحاولته لإيجاد حلول لها، لافتاً إلى أن تلك الحلول هي أساس المشروع الذي يمكن أن يتحقق فيه أكبر ربح ممكن، ومن خلالها يمكن أن يلبي حاجات الأفراد في المجتمع. مشيراً إلى إمكانية استغلال المواهب والمهارات الشخصية، وتطويعها في خدمة المشروع، ناهيك عن الاستفادة من الممتلكات الشخصية، كاستغلال أرض خاصة في مشروع تجاري.

وأضاف بأن صناعة الأفكار التجارية تأتي مع تفحص المشاكل المجتمعية، والبدء من حيث انتهى الآخرون، مؤكداً على أهمية المشاركة في المعارض والمؤتمرات ذات الصلة باعتبارها فرصة لتبادل الخبرات، لتكون المنطلق للتميز والتفرد في المشاريع.

جانب من المحاضرةوتطرق قمبر إلى مراحل تحويل الفكرة إلى فرصة، وتقييم الأفكار نظرياً تبعاً لعدة معايير منها: المعيار البشري، والمعيار التسويقي، والمعيار الشخصي، والمعيار المعرفي. على أن تتبعها عملية تحويل التقييم النظري إلى تقييم حسابي.

وأكد قمبر وهو صاحب مشروع RedMed في مملكة البحرين، ومشروع MENA TREE في الفلبين والصين، وعدد من المشاريع المتفرقة في البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي، على أهمية تحليل السوق من خلال تعرف نقاط الضعف، ونقاط القوة، والفرص المتاحة، والتهديدات الممكنة، دون الانحياز للفكرة التي يريدها رائد الأعمال في البداية، مع التأكيد على المفاضلة والأولوية للمشروع صاحب أكبر عدد ممكن من النقاط، مشيراً إلى أن كل خيار أو كل مشروع له مزايا وعيوب.

ووجد قمبر أن بقاء صاحب المشروع في السوق لمدة عامين متتاليين إشارة جيدة لنجاح المشروع، ويمكن من خلالهما ملاحظة التطور والتغيير في مراحل المشروع.

وعن طرق تقليل أخطار البدء في المشروع التجاري أشار إلى أهمية اكتساب الخبرة في مجال علوم الإدارة، وتجنب القرارات المتسرعة، واستخدام الحقائق، والتركيز على نقاط القوة، مؤكداً أهمية التخطيط لتجنب أكبر قدر ممكن من المخاطر.

ومحمد أحمد قمبر حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال، تخصص إدارة مشاريع من جامعة AMA، ولديه شهادة في برنامج دعم المشاريع المتوسطة والصغيرة من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، وهو استشاري وممثل عن عدة شركات ومصانع داخل مملكة البحرين وخارجها. وحاصل على جائزة أفضل مقترح إلكتروني من هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية عام 2014م.