ضمن فعاليات معرض التسويق الاجتماعي "سفراء الثراء" بجامعة البحرين

حملة جرعات: الدعم النفسي لمرضى السرطان من أهم أسباب الشفاء


News 4 12 2018 4


لقطات من ندوة ما بعده أملبعثت حملة "جرعات" في جامعة البحرين رسالة أمل ودعم لمرضى السرطان، مؤكدة أن الابتلاء بالمرض محطة للترقي والسمو، ففي كل محنة منحة. وشددت على أهمية مساندة مريض السرطان والبقاء بالقرب منه إذ إن ذلك القرب والدعم من أهم أسباب الشفاء.

جاء ذلك في ندوة نظمها طلبة حملة "جرعات" ضمن فعاليات معرض التسويق الاجتماعي الذي يقيمه طلبة شعبة العلاقات العامة بجامعة البحرين بإشراف عضو هيئة التدريس في قسم الإعلام والسياحة والفنون بكلية الآداب في الجامعة الدكتورة ليلى حسن صقر.

وسعى طلبة مقرر التسويق الاجتماعي ضمن مشاركتهم في فعاليات المعرض الأسبوع الماضي إلى تغيير الصورة الذهنية لدى المجتمع بشأن مرض السرطان من صورة المرض الخبيث إلى مرض يسهل علاجه.

وتحدث خلال الندوة المتعافي من مرض سرطان البلعوم الأنفي حمود جاسم عبدالله عن أهمية التحلي بالصبر والعزيمة والإصرار، إضافة إلى ضرورة التسلح بالثقة بالله لمواجهة المرض قائلاً: "أبقى النفوس هي التي تجرعت الألم، فتجنبت أن تذيق الآخرين مرارته".

وعرض المحارب حمود عبدالله مسببات الوفيات في العالم بحسب تقارير وإحصاءات منظمة الصحة العالمية، حيث جاء مرض القلب في المرتبة الأولى بنسبة 12.8%، في حين ترتبت أنواع السرطان التي تصيب الرغامى والقصبات والرئة في المرتبة السابعة بنسبة 2.4%.لقطات من ندوة ما بعده أمل

واستناداً لهذه النسب ومن خلال تجربته سعى عبدالله لتصحيح المخزون الثقافي الخاطئ عند المجتمع أو ما يروج له في وسائل الإعلام بأن السرطان أول الأمراض القاتلة، قائلاً: "السرطان مرض وليس موتاً".

وفي السياق نفسه، أوضح عبدالله أن مرض سرطان البلعوم الأنفي من الدرجة الرابعة يحصل على نسبة شفاء 38%، ويتحقق في علاجه آثار جانبية ونفسية، ولكن تسلحه بالأمل والتفاؤل جعله يتعافى من المرض.

وشاركت في الندوة أيضاً المحاربة السابقة جويرية الشوملي التي أكدت أهمية الوجود حول مرضى السرطان وعدم الفرار منهم، مؤكدة أن ذلك من أهم مسببات الشفاء.

وضمن برنامج الندوة، أنشد المنشد علي العطار الذي استضيف من قبل منظمي حملة جرعات قصيدة "جرعة أمل" بالإضافة إلى قصيدة أهداها إلى الأمهات الصابرات في مواجهة مرض الأبناء.

وتابعت المحاضرة الأستاذة فطيم آل علي سرد قصة كفاحها مع المرض والابتلاءات المتواصلة، مركزةً على أهمية المحافظة على الأخلاق والثبات عند الابتلاء.