يهدف إلى دمجهم في الأنشطة الرياضية

جامعة البحرين تقيم مهرجاناً رياضياً لذوي الاحتياجات الخاصة


جانب من المهرجان الرياضي


جانب من المهرجان الرياضيقال القائم بأعمال عميد كلية التربية الرياضية في جامعة البحرين الدكتور صادق مهدي العلوي: "إن ما تقوم به جامعة البحرين من دمج لطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في الفعاليات والأنشطة الرياضية يعد فخراً واعتزازاً بدورهم في تشريف الجامعة في المحافل الرياضية".

جاء ذلك، خلال مهرجان رياضي نظمه طلبة قسم التربية الرياضية في جامعة البحرين بعنوان "المهرجان الرياضي الترويحي للفئات الخاصة"، ضمن متطلبات مقرر الترويح الرياضي بالصالة الرياضية في الصخير. وأشاد د. العلوي بدور كلية التربية الرياضية في إقامتها للأنشطة والبرامج الرياضية بالتعاون مع الاتحاد البحريني لذوي الإعاقة، تزامناً مع اليوم العالمي للمعاقين الذي وافق الثالث من ديسمبر.

ومن جانبه، قال أستاذ التربية الرياضية المشارك بجامعة البحرين الدكتور عبدالرحمن أحمد سيار الذي أشرف على المهرجان: "إن تطبيق الطلبة بشكل عملي للمعايير النظرية التي درسوها من خلال تنظيم الأنشطة والبرامج، يعد محكاً لتنمية مهارات الطلبة وصقل مواهبهم الرياضية"، مشيراً إلى أهمية تلك الأنشطة في تعريف طلبة ذوي الإعاقة بالخدمات التي تقدمها الأقسام الرياضية.

وأشاد د. سيار بدعم كلية التربية الرياضية وتشجيعها على القيام بالأعمال التطوعية، تعزيزاً للتعاون المشترك بين الطلبة وزملائهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وألقى طلبة ذوي الاحتياجات الخاصة المشاركون كلمة عبروا من خلالها عن بالغ اعتزازهم وفرحتهم بهذا اليوم، مثمنين جهود الجامعة المبذولة في توفير الرعاية لهم بالإضافة إلى كافة الخدمات.

وضم المهرجان مجموعة من المسابقات الرياضية المتنوعة لطلبة ذوي الإعاقة الحركية والبصرية والسمعية، وهي: مسابقة الجري ورمي القوس ومباراة كرة القدم والسلة والطائرة.