احتفت بالأكاديميات والباحثات والحاصلات على جوائز علمية

News 11 12 2018 1aقال رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، إن المرأة لبنة أساسية ومهمة في عمل جامعة البحرين، ولا يمكن أن تقوم الجامعة بمهامها على أكمل وجه دون تكاتف جهودها مع الرجل جنباً إلى جنب، مشيداً بدور المرأة كأكاديمية وباحثة وموظفة للارتقاء بالجامعة، وتبوئها مراكز متقدمة بين الجامعات العالمية.

News 11 12 2018 1jوكان الرئيس أ.د حمزة يلقي كلمة في حفل أقيم في جامعة البحرين يوم الإثنين (الموافق 10 ديسمبر 2018)، بمناسبة يوم المرأة البحرينية، في مقر الجامعة في الصخير.

وقال إن هذه الاحتفالية تأتي في وسط احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد وذكرى جلوس حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المفدى، وهذا له الكثير من المعاني الجليلة في النفس.

ووعد أ.د. حمزة أن توالي جامعة البحرين دعمها للمرأة المنتسبة إليها في شتى المجالات، وأن تشهد الجامعة المزيد من الإنجازات التي تحققها المرأة في كل ميدان من ميادين تواجدها في جامعتها الوطنية.

ومن جهتها أبدت مديرة دائرة المشتريات بالجامعة فاطمة مصطفى رفيع سعادتها البالغة بالتكريم، والذي وجدته أنه يؤطر الجهود الذي قدمتها طوال أكثر من 31 عاماً قضتها في رحاب الجامعة، وقالت: "لم أتوقع أبداً هذه الحفاوة التي أكرمني بها الله واحتفت بي الجامعة، فقد جاء التكريم مع جملة من المناسبات، فأعتبره تكريماً لي شخصياً وتكريم للمرأة البحرينية في عيدها السنوي. حقيقة لم أتوقع أن أحظى بتكريم في حفل كهذا الحفل الرائع".

ووجدت رفيع أنها من المحظوظات اللواتي حباهن الله بتحقيق أمنياتهن العملية، فتمنت أن تتقاعد ودائرتها في أوج عطائها، لافتة إلى أن العمل مع رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة يجمع ما بين التحدي والمتعة، ومؤكدة أن كل رؤساء الجامعة السابقين كان لهم بصمات مختلفة واستفادت من كل منهم. وقالت: بدأت كأمينة صندوق، وها أنا أترك الجامعة كمديرة دائرة المشتريات، سأتركها بأيدي الشباب المجدين المجتهدين، الذين نتوسم فيهم كل الخير للجامعة وللمملكة.

وأشارت الأستاذ المساعد بكلية الحقوق الدكتورة وفاء جاسم الوافي، إلى أن تكريمها ضمن فئة الحاصلات حديثاً على شهادة الدكتوراه لعام 2017م دافعاً للإنجاز والتقدم، والسعي لأن يكن الموظفات عضوات فعالات في المجتمع، لافتة إلى أن الدافعية تتولد مع التقدير، وتخفت وتموت مع عدمها، وقالت: "هذا التكريم يهون علينا سنوات الدراسة الطوال التي قضيناها في الغربة، ويكفينا شرفاً أننا ضمن كوكبة تنتسب لجامعة البحرين".

كما كُرمت الأستاذ المساعد بقسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية الدكتورة جنات علي محمد ضمن فئة الأكاديميات الحاصلات حديثاً على درجة الدكتوراه، وقالت: "هذا تكريم لم يخطر على بالي أبداً، تكريم أضاف لي الكثير، وحفزني لأن أكون ضمن المكرمات العام المقبل لفئة الأكاديميات المشاركات في الأبحاث المميزة، وشجعني للعطاء العلمي أكثر".

وأضافت "البحث العلمي غير مقتصر على المرأة، ولكن تقدير جامعة البحرين للباحثات يعطي دفعة أكبر للمرأة الباحثة، خصوصاً أن الباحثة تحمل عبئان، عبء كونها أم وزوجة ومسؤولياتها الأسرية، وعبء كونها موظفة وباحثة علمية وأكاديمية "اليوم شعرت بقيمة إنجازي، وكأنما لحظة تخرجي ونيلي للدكتوراه قد ولدت من جديد". مقدمة شكرها لرئيس الجامعة، مستدركة: ليست هي المرة الأولى التي تكرم جامعة البحرين موظفاتها بيوم المرأة البحرينية، ولكن تكريم الرئيس المقترن بالإنجاز العلمي له بريق مختلف، خصوصاً أنه يسعى لتتبوأ الجامعة مركزاً علمياً رصيناً بين الجامعات العالمية الأخرى.

وكرمت الأستاذ المساعد بقسم الإحصاء بكلية العلوم الدكتورة إيمان محمد خورشيد، لاختيارها من المعهد الدولي للإحصاء (ISI) كعضو في تقييم أوراق عمل برنامج المؤتمر الدولي للإحصاء، ووجدت د. خورشيد أن التكريم كان بمثابة حلم تحقق "كنت أتمنى هذا التكريم، وجاء رئيس الجامعة ليحقق لي هذا الحلم، فهذا الحفل يعني لي الكثير"، مشيرة إلى سعادتها البالغة لما حققته من إنجاز استحق عليه التكريم، مؤكدة وفائها وإخلاصها للجامعة منذ أن كانت على كرسي الطلبة إلى أن باتت اليوم أكاديمية تدرس فيه الطلبة.
وأهدت خورشيد تهانيها إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى بالعيد الوطني المجيد وعيد الجلوس، وإلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد-رئيسة المجلس الأعلى للمرأة بمناسبة يوم المرأة البحرينية، مشيرة إلى أنها أم جميع النساء البحرينيات، وأن وجودها ودعمها فخر لكل بحرينية، ودافعاً لهن لمواصلة طريق التميز لتكون البحرين بأجمل صورة ممكنة.

وعن فئة الحائزات على الجوائز والبحوث كرم رئيس الجامعة الأستاذة المساعدة بقسم الإعلام والسياحة والفنون الدكتورة ليلى حسن الصقر، لنيلها جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم، ووجدت د. الصقر التكريم بمثابة التفاته جميلة من رئيس الجامعة، دعماً لتوجه سمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لتكريم المرأة البحرينية في يومها، مشيرة إلى أنه تكريم يحتفي بجهود المرأة في جميع مجالات العمل، ويبرز إنجازاتها في جميع المحافل.

ووجدت د.الصقر أن تكريم الجامعة لنيلها جائزة الشيخ راشد بن حمد، كان له بالغ الأثر في نفسها كونها جائزة تنافسية، وأنها البحرينية الوحيدة التي تنال هذه الجائزة، مثمنة احتفاء الجامعة بها "شرف كبير لي، خصوصاً أنها المرة الثانية التي يكرمني فيها رئيس الجامعة على هذه الجائزة ولكنها على الملأ هذه المرة بعد أن سبق وأن استقبلني في مكتبه لتهنئتي بنيلي الجائزة"، لافتة إلى أن هذا التكريم حافز لكل موظفة لتقديم الأفضل العام المقبل.

وكرمت جامعة البحرين 70 من الأكاديميات، والباحثات والموظفات الإداريات. كما وزعت الهدايا على جميع موظفات الجامعة.