بالإشارة إلى ما تمَّ تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، بشأن الاعتداء على حيوان أليف (قطة) في جامعة البحرين، تؤكد الجامعة أنها لن تتهاون مع من يسئ للحيوانات في الحرم الجامعي، وأن ما تمَّ نشره من صور تتنافى مع المبادئ والقيم، وأنها ستتخذ إجراءات رادعة ولن تتوان في تطبيق أقصى العقوبات على من قام بهذا الفعل بعد التحقيق في الموضوع من خلال شهادات الطلبة والموظفين وتدقيق تسجيلات الكاميرات داخل الحرم الجامعي وحسب اللوائح والنظم.

وقد باشرت دائرة الأمن والسلامة في الجامعة في التحقيق والتحري في هذا الموضوع. وفي هذا الإطار بينت الجامعة بأنها على تواصل دائم مع المعنيين بجمعية الرفق بالحيوان للتنسيق حول الموضوع.