مؤكدة أهمية ممارسة مبادئ الشورى والانتخاب واحترام الخصوصية بين أفرادها

ندوة بجامعة البحرين تدعو لبناء سلوكيات الأسرة على مبادئ حقوق الإنسان


صور من تكريم المشاركين في الندوةأكدت ندوة علمية في جامعة البحرين أهمية بناء كل سلوكيات الأسرة على مبادئ حقوق الإنسان، مثل: الشورى، والانتخاب، واحترام الخصوصية، وتفعيل المساواة والحرية الدينية، وثقافة التسامح وقبول الآخر.

جاء ذلك في الندوة التي نظمها مركز العيادة القانونية وحقوق الإنسان مؤخراً في الجامعة بمناسبة يوم العاشر من ديسمبر ذكرى إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وشدد الأستاذ المساعد في العيادة القانونية الدكتور صقر عيد الرويس على أن ترسيخ سلوكيات حقوق الإنسان يمهد لشياعها في المجتمع من خلال تشرب الأفراد لهذه القيم منذ الصغر.

وأقيمت الندوة في كلية البحرين للمعلمين بالجامعة، وبحثت ورقتين الأولى لأستاذ التربية العملية المساعد في الكلية الدكتور عبدالباقي عبدالمنعم أبوزيد، والثانية لعضو العيادة القانونية الدكتور صقر الرويس.

ورأى د. الرويس أهمية نشر الوعي بشأن حقوق الإنسان بين أفراد الأسرة منذ الصغر. وقال: "غالباً ما تكون طريقة التربية الشائعة في أسرنا تقوم على أساس العيب والحرام، ولكننا لا نربي الأبناء على قيم إنسانية عامة بعيداً عن الأطر والقيود الذهنية المتعلقة بالمذاهب والاتجاهات".صور من تكريم المشاركين في الندوة

وذهب إلى أهمية التربية على قبول الآخر، واحترام خصوصيته، وعدم الاطلاع عليه من دون إذنه، وغرس مفاهيم الحقوق منذ الصغر.

ومن ناحيته، دعا د. عبد الباقي أبوزيد إلى إدماج مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج التربوية، مستعرضاً مفهوم التربية على حقوق الإنسان، وتاريخها، وممارساتها في الدول العربية.

وتحدث بإسهاب عن الخطة العربية للتربية على حقوق الإنسان (2009-2014)، التي نصت على إهمية إدماج مبادئ حقوق الإنسان في المنظومة التربوية، وتأهيل الكوادر البشرية، وتهيئة البيئة التعليمية، وتوسيع المشاركة في نشر ثقافة حقوق الإنسان.

وفي ختام الندوة التي شارك فيها طلبة الجامعة سواء من كلية البحرين للمعلمين أو بقية الكليات قامت مدير مركز العيادة القانونية وحقوق الإنسان في الجامعة الدكتورة وفاء يعقوب جناحي بتكريم المحاضرين ضمن الندوة.