دعت إلى لاهتمام بقضايا العنوسة وتعدد الزوجات ومعالجتها علمية.. دراسة:

الموضوعات الاجتماعية غالبة على إصدارات الجمعيات النسائية في البحرين

جامعة البحرين تناقش أول أطروحة تبحث بالتحليل إصدارات الجمعيات النسوية


صور من المناقشة العلمية


صور من المناقشة العلميةدعت دراسة علمية في جامعة البحرين إلى إلى زيادة اهتمام إصدارات الجمعيات النسائية في البحرين بالمعالجة العلمية والقانونية للمواضيع والقضايا ذات العلاقة بالمرأة البحرينية كقضايا العنوسة، وتعدد الزوجات، وتحديد النسل.

وبحسب استقصاء الدراسة فإن إن أكثر المواضيع التي تناولتها المواد الصحفية لإصدارات الجمعيات النسائية هي: المواضيع الاجتماعية، تلاها المواضيع الثقافية، ثم المواضيع الصحية، ومواضيع التربية، والمواضيع السياسية.

جاء ذلك في توصيات أطروحة علمية قدمتها الطالبة في برنامج ماجستير الإعلام بكلية الآداب في جامعة البحرين رشيقة خميس الشيخ استكمالاً لمتطلبات نيل درجة الماجستير.

وتعد هذه الأطروحة الأولى من نوعها التي تدرس إصدارات الجمعيات النسائية دراسة تحليلية وميدانية.

ووسمت الأطروحة التي أشرف عليها أستاذ الصحافة والإعلام في كلية الآداب بالجامعة الأستاذ الدكتور أشرف محمود صالح بعنوان: قضايا المرأة في الإصدارات الإعلامية للجمعيات النسائية بمملكة البحرين واتجاهات المرأة البحرينية نحوها... دراسة تحليلية ميدانية.

وشددت الدراسة على ضرورة اهتمام إصدارات الجمعيات النسائية في البحرين بالمواضيع التي تهم المرأة البحرينية خصوصاً في المجالات الاقتصادية والدينية، مشيرة إلى أن هذه الموضوعات جاءت بنسبة متدنية بحسب تحليل مضمون الإصدارات.

وقالت الباحثة الشيخ "إن أطروحتها هدفت إلى دراسة الناتج الإعلامي للجمعيات النسائية من خلال دراسة الإصدارات التي أصدرتها هذه الجمعيات منذ بدء نشاطاتها المختلفة، وبذلك تكون مرجعاً أساسياً لرصد الإصدارات النسائية والقضايا التي عالجتها".

ونوهت إلى سعي الأطروحة إلى تعرف طبيعة اتجاهات المرأة البحرينية نحو الإصدارات الإعلامية للجمعيات النسائية بمملكة البحرين، بقصد الوقوف على الاتجاهات الايجابية وتدعيمها، والاتجاهات السلبية للبحث عن أسبابها وعلاجها.

صور من المناقشة العلميةوكانت لجنة امتحان ناقشت الباحثة في أطروحتها، وتكونت اللجنة من عضو هيئة التدريس في قسم الإعلام والسياحة والفنون بجامعة البحرين الأستاذ الدكتور أشرف صالح مشرفاً، وعضو هيئة التدريس في القسم نفسه أستاذ الإعلام المشارك الدكتور شعيب عبدالمنعم الغباشي ممتحناً داخلياً، وعميد كلية الإعلام في جامعة اليرموك في الأردن الأستاذ الدكتور علي عقلة النجادات.

واشتملت عينة الدراسة التحليلية على (68) عدداً من إصدارات الجمعيات التي تنوعت بين الأدلة التعريفية، والمجلات، والنشرات. كما تضمنت عينة الدراسة الميدانية (100) من النساء تم اختيارهن بطريقة عشوائية من البحرينيات اللاتي لديهن اهتمام بقراءة الإصدارات الإعلامية للجمعيات النسائية بمملكة البحرين.

وأظهرت الدراسة أن العينة تحمل اتجاهات إيجابية نحو دور المجلس الأعلى للمرأة في تعزيز مكانة المرأة البحرينية، خصوصاً جهود المجلس في دعم حقوق المرأة في الجوانب الاجتماعية والقانونية.

ووجدت الدراسة أن إصدارات الجمعيات غلب عليها أسلوب الإخبار، تلاه أسلوب الشرح والتفسير، ثم أسلوب التوجيه، داعية إلى زيادة اهتمام إصدارات الجمعيات بالأسلوب النقدي والأسلوب التفسيري، كونهما الأساليب الأكثر إقناعاً، بدلاً من التركيز بشكل كبير على الأسلوب المعلوماتي، كما أظهرت نتائج الدراسة.

وذهبت الأطروحة إلى أهمية عمل الإصدارات الإعلامية للجمعيات النسائية على إبراز التشريعات والنظم المعمول بها في المملكة المتعلقة بالمرأة البحرينية، وذلك لتثقيف المرأة البحرينية في هذا الجانب.