أ. د. حمزة يدعو للوعي بالآثار المتوقعة للثورة الصناعية الرابعة والاستعداد لها

انطلاق المؤتمر الدولي الثامن للنمذجة والمحاكاة وتطبيقاتها في اتخاذ القرار

أ. د. بن عبدالعزيز: صعوبة إدارة العمليات اللوجستية من شأنها إحباط فاعلية الاقتصاد


News 15 04 2019 1


صور من افتتاح المؤتمر العلميدعا رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، إلى الوعي بالآثار المتوقعة للثورة الصناعية الرابعة، والتغيرات السريعة التي تحدثها التكنولوجيا وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في جميع مجالات الحياة، والاستعداد للتعامل مع نتائجها المتعددة.

وأكد أ. د. حمزة، في كلمة خلال المؤتمر الدولي الثامن في النمذجة والمحاكاة وتطبيقاتها في اتخاذ القرار اليوم الإثنين (15 أبريل 2019)، أهمية إطلاق المبادرات البحثية لإيجاد الحلول لقضايا التنمية المستدامة بالاستفادة من آخر ما توصلت إليه الثورة الصناعية الرابعة التي تعتمد على التكنولوجيا بوصفها جزء لا يتجزء من حياة الإنسان.

وبدأت أعمال المؤتمر الذي ترعاه صحيفة "الأيام" وسط مشاركة واسعة من الباحثين والمعنين من داخل البحرين وخارجها.

وذكر أن جامعة البحرين حريصة على مواكبة التطورات العلمية في هذا المجال، مشيراً إلى تدشينها مؤخراً برنامج الماجستير في علوم تحليل البيانات الضخمة، بالإضافة إلى عقدها اتفاقات مع جامعات عريقة لتنفيذ مبادرات بحثية في مجالات الطاقة المتجددة، والبيئة علاوة على اهتمامها في أبحاثها بمواضيع النمذجة والمحاكاة وتطبيقاتها التي يناقشها الحدث.

صور من افتتاح المؤتمر العلميوأعرب رئيس جامعة البحرين، في كلمته، عن أمله أن يكون هذا الحدث مليئًا بالابتكار وتبادل الشراكات العلمية التي من شأنها أن تدعم التعاون الدائم والمثمر في المستقبل، وأن يكون المؤتمر منصة لاستكشاف فرص التعاون العلمي في جميع الأبعاد.

وتنظم المؤتمر، الذي يُعقد في فندق ذا غروف بجزر أمواج على مدى ثلاثة أيام، عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي، وكلية إدارة الأعمال في جامعة البحرين.

ويناقش المؤتمر، الذي يستقطب أكاديميين وفنيين وخبراء من جميع أنحاء العالم، المستجدات في مجالات برامج التصميم والمحاكاة، وهندسة الكمبيوتر، وأنظمة التحكم، والأنظمة الذكية، والمواصلات والعمليات اللوجستية، والكفاءة وتحليل البيانات المشفرة، والإدارة الهندسية، وأنظمة الطاقة والحركات الكهربائية، والذكاء الاصطناعي، وتحسين سلسلة التوريد، والتصميم المالي وطرق البحوث الكمية.

واستعرضت الجلسة الرئيسية الأولى للمؤتمر - الذي يناقش نحو 200 ورقة علمية – موضوعات اللوجستيات والتموين وأهميتها للنهوض الاقتصادي.

صور من افتتاح المؤتمر العلميوتحدث في الجلسة مدير برامج الدراسات العليا في اللوجستيات بجامعة نيوما الفرنسية الأستاذ الدكتور فؤاد بن عبدالعزيز، والرئيس التنفيذي للعمليات في مطار البحرين الدولي مايكل هوهينبرغر، ونائب الرئيس الدولي لشركة "إنفورمز" سو ميرجنت.

وقال أ. د. فؤاد بن عبدالعزيز: "إن القطاع اللوجستي يعد العمود الفقري لأي اقتصاد لأنه يضمن الوصول السريع للبضائع والسلع من المصنع إلى المستهلك"، مؤكداً أن "تعقد وصعوبة إدارة العمليات اللوجستية من شأنه إحباط فاعلية الاقتصاد".

واستعرض عضو هيئة التدريس في جامعة نيوما الفرنسية أبعاد أهمية القطاع اللوجستي في الحياة اليومية، والتحديات التي تواجه هذا القطاع، ومشكلات التموين، مختتماً حديثه بالدور الذي ينبغي أن تمارسه المعاهد البحثية والجامعات في تحسين عملية التموين والإمدادات.

أما الرئيس التنفيذي للعمليات في مطار البحرين الدولي مايكل هوهينبرغر، فتحدث عن أبرز ملامح التطوير اللوجستي في مشروع تحديث مطار البحرين الدولي.

صور من افتتاح المؤتمر العلميوذكر أن عملية نقل الأمتعة في مبنى المسافرين الجديد بمطار البحرين الدولي - على سبيل - المثال سوف تتم عبر أنظمة إلكترونية متطورة تنقل الأمتعة من كاونترات المسافرين إلى الطائرة في مدة زمنية قصيرة، وتوفر الحماية الكاملة لأمتعة المسافرين من الفقدان أو التلف بفضل ما تتسم به من مزايا السرعة والمرونة والتحكم الآلي، مشيراً إلى أن الطاقة الاستيعابية لعملية المناولة ستصل إلى 4800 حقيبة في الساعة.

ويناقش المشاركون، الذين يزيد عددهم على 400 مشارك، أكثر من خمسين ورقة علمية، في مجالات: حل المشكلات، والحوسبة السحابية، والبيانات الضخمة، وتقييم سلامة التقاطعات، ونمذجة التحوط من المخاطر، ومعالجة الصورة الإشارات الطبية، وغير ذلك.

وكانت اللجنة العلمية برئاسة عضو هيئة التدريس في كلية إدارة الأعمال في جامعة البحرين الدكتور حاتم محمد المصري وعضو هيئة التدريس في الجامعة الأمريكية بالشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة الدكتورة هناء سليمان، انتخبت نحو 200 بحثاً علمياً للمشاركة في المؤتمر من أصل 400 بحث تسلمته بعد فتح باب الاشتراك في الفعالية.

ومما يجدر ذكره أن النسخ السابقة للمؤتمر الدولي أقيمت في عدة جامعات بمدن مختلفة، مثل: الشارقة، وأبوظبي، تونس، وكوالالمبور، وكانت آخر نسخة للحدث العلمي أقيمت في الجامعة الأمريكية في الشارقة في أبريل من العام 2017.