في فعالية "لو نعمّرها" التي تبرز أهمية التدوير والتنمية الزراعية للمجتمع

مملكة البحرين ودول أخرى تتجه لحظر أكياس البلاستيك

News 23 04 2019 1b


News 23 04 2019 1aدعا طلبة مقرر "البيئة والمجتمع" في قسم العلوم الاجتماعية بجامعة البحرين إلى ترسيخ ثقافة تدوير المنتجات البلاستيكية، وإيجاد بدائل لها تكون صديقة للبيئة، مشددين على أن تدوير المخلفات سهل لكنه يتطلب توعية بأساليبه، وتداولاً للتجارب المختلفة في جميع المؤسسات.

جاء ذلك خلال فعالية ومعرض "لو نعمّرها" في جامعة البحرين التي ضمّت مشروعات توعوية بشأن تدوير المخلفات، وأضرار البلاستيك على البيئة والثروة البحرية، والتنمية الزراعية.

وأبدت الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة، إعجابها بفكرة الفعالية وما نتج عنها من مشروعات طلابية مميزة، وذلك خلال مشاركتها في المعرض الذي أقيم في فناء كلية الآداب بالحرم الجامعي في الصخير.
وهدفت الفعالية - التي أقيمت يوم الاثنين (22 أبريل 2019م) برعاية عميد كلية الآداب في الجامعة الدكتور عبدالعزيز محمد بوليلة - إلى توعية الأفراد بأهمية المحافظة على البيئة من خلال تغيير بعض الممارسات الضارة، وبيان أهمية الربط والتنسيق بين مختلف القطاعات لتحقيق ديمومة البيئة ومواردها.

وقالت رئيسة اللجنة المنظمة، أستاذة مقرر "البيئة والمجتمع" الدكتورة موزة عيسى الدوي: "تسعى الفعالية إلى تنمية الوعي بأهمية حفظ البيئة وتغيير الممارسات الضارة بها، وتوعية الأفراد بأهمية إعادة التدوير"، مشيرة إلى أن "من بين أهم الأهداف أيضاً دعم الجهود الوطنية لدعم القطاع الزراعي".

وأكدت أن تعظيم الاستفادة من الموارد الطبيعية يكون من خلال حفظها وضمان استدامتها، وتلك غاية مجتمعية ينبغي أن يسهم فيها جميع أفراد المجتمع.

وقدمت د. الدوي شكرها لإدارة الجامعة والكلية على دعمهما للفعالية، التي أقيمت بالتعاون مع عدة جهات من بينها: المبادرة الوطنية للزراعة، والمجلس الأعلى للبيئة، ووزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، ومكتب الأمم المتحدة للبيئة.

ودعا الطلبة المشاركون في المعرض إلى تطبيق الشعارات التوعوية على أرض الواقع، ابتداء من توفير حاويات القمامة لإعادة تدوير البلاستيك، وغيره من المواد، وصولاً إلى الارتقاء بالممارسات تجاه البيئة في جميع مناحي الحياة.
وعرضت مجموعات طلابية مشروعات ومنتجات صنعوها من المخلفات البلاسيتيكة والصلبة.News 23 04 2019 1c

وقال الطالب في مقرر البيئة والمجتمع خليل علي: "لقد مارس أجدادنا عملية التدوير في الكثير من مناحي حياتهم، فالعملية ليست معقدة لكنها ثقافة بحاجة إلى نشر بين الجيل الجديد".

وأضاف "إنتاج مزهرية مثلاً أو إطار من بقايا العلب البلاستيكية أو من عصي الآسكريم كما فعلنا سهل، كما أن لدينا الكثير من الأشياء التي يمكننا استغلالها، مثل العلب، والأوراق، والأخشاب، وغير ذلك".

وصممت مجموعة أخرى مجسم الكرة الأرضية محاطاً بكميات من البلاستيك، وقالت طالبة من الفريق: "إن هذا التصميم يدعو إلى إنقاذ الأرض من البلاستيك الذي يمثل نحو 10% من المخلفات في العالم، ويحتاج إلى مئات السنين لكي يتحلل".

وقال الطالب في المقرر أحمد سامي: "إذا حصلنا على داعمين فإن بإمكاننا تحويل الكثير من المخلفات إلى منتجات يمكن تسويقها تجارياً"، مقترحاً "إنشاء مؤسسة للتوعية بأضرار النفايات، وتدريب النشء على طرق تدوير المخلفات".

ولفتت الطالبة سلوى حسن إلى أن الفريق الطلابي صنع عدة منتجات من المخلفات قد لا يعتني بها أحد مثل "الأعواد، وأنابيب البلاستيك، والملاعق البلاستيكية، وغير ذلك".

وشارك المجلس الأعلى للبيئة بركن في المعرض لنشر معلومات توعوَية للزوار بغية تثقيفهم بأهمية البيئة والمحافظة عليها.

وقالت رئيسة قسم التوعية والتثقيف في المجلس لولوة الكعبي: "إن أرقام العام الماضي 2018م تشير إلى أن البلاستيك يمثل نحو 30% من المخلفات المنزلية، ولاشك أنها نسبة عالية".

وذكرت الكعبي أن موضوع البلاستيك وأضراره من أهم الموضوعات لدرجة أن الخبراء في البيئة عدوه موضوع العصر، مشيرة إلى أن الكثير من الدول، ومنها البحرين، تتجه لحظر الأكياس البلاستيكية واستبدالها بأكياس مصنعة من مواد قابلة للتحلل والذوبان.

ونظمت وكالة الزراعة والثروة البحرية في وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني ورشة عمل متخصصة للطلبة، كما شارك في الفعالية الجمعية الوطنية لأولياء أمور المعاقين وأصدقائهم، وسوق المزارعين الدائم الكائن بهورة عالي في الفعالية.

وقال المزارع إبراهيم التيتون الذي عرض ثمار التوت، والجيكو، والتين، والصبار، وجدب النخيل: "كل هذه الثمار من أرض البحرين"، مضيفا: "إنها أرض كريمة وطيبة، ولا تحتاج إلا للماء العذب والعناية".

وعما يحتاجه القطاع الزراعي، قال: "هذا القطاع الحيوي بحاجة إلى الدعم الفني والمادي، وأقترح على الجامعة تأسيس برنامج أكاديمي متخصص في التنمية الزراعية".

وشهدت الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة، وعميد كلية الآداب الدكتور عبدالعزيز محمد بوليلة غرس فسائل من النخيل في مساحة غير مزروعة بالجامعة، أسميت بحديقة النخيل أسهمت بها وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني.