ضمن تعاون بين جامعة البحرين و"ابحث" التابع لمركز "الشيخ إبراهيم"

تنفيذ مشاريع بحثية مشتركة مع المنظمة الأوروبية للأبحاث "سيرن"


News 28 04 2019 1


بحث فريق من جامعة البحرين برئاسة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، وفريق مركز "ابحث" لفيزياء الجسيمات الأوَّلية المتفرِّع من مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، جملة من المشاريع البحثية، والتعاون في المجال العلمي.

ومن المقرر أن يسهل مركز "ابحث" مشاركة طلبة بجامعة البحرين في مشاريع بحثية مع مجموعة تجربة كاشف "الميون" في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن)، وذلك في مجال تقنية المعلومات والهندسة والعلوم.

وقد ناقش الفريقان ثلاثة مشاريع مقترحة: الأول في مجال تكنولوجيا المعلومات، ويتعلق بالمشاركة في تحسين بعض البرامج المستخدمة لاختيار البيانات المهمة الناتجة عن تصادم البروتونات في المعجِّل النووي العملاق، والثاني في مجال الهندسة الميكانيكية للعمل على تصميم وبناء منصة أوتوماتيكية لاستخدامها أثناء صيانة جهاز كاشف الميون.

وأما المشروع الثالث فهو في مجال فيزياء الجسيمات الأولية في كلية العلوم بجامعة البحرين، للعمل على تطوير واستخدام النماذج النظرية في تجربة تصادم البروتونات.

ووجهت رئيسة مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، مركز "ابحث" لدعم تنفيذ المشاريع التي تم الاتفاق عليها في اللقاء، لكي تصبح مملكة البحرين ممثلة في تنفيذ المشاريع مع المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن)، وذلك كتعبير عن دور مركز "ابحث" كمساهم في نشر العلوم، وإنتاج المعرفة، وتطوير التكنولوجيا وتسريعها على مستوى العالم.

وسيدعم مركز "ابحث" طالبين من جامعة البحرين تم قبولهما في برنامج التدريب الصيفي للطلبة في "سيرن"، ويتضمن برنامج التدريب الصيفي في سيرن محاضرات نظرية، وكذللك المشاركة في مشاريع بحثية بإشراف مباشر من علماء وباحثين في "سيرن" لفترة سبعة أسابيع. وتكمن أهمية هذا البرنامج في اكتساب الطالب مهارات علمية نظرية وعملية، وفرصة للتعامل مع المجاميع المختارة من أفضل الطلبة، من كل أنحاء العالم.

واتفقت الجامعة ومركز "ابحث" على الطالبين المرشحين للعمل مع المشرفين العلميين من جامعة البحرين ومن "سيرن". وبهذا سيوفر مركز "ابحث" فرصة لهؤلاء الطلبة لإنجاز بحوثهم لنيل درجة الماجستير أو إنجاز مشاريع تخرُّجهم بالشراكة مع أرقى مركز للأبحاث في مجال فيزياء الجسيمات الأولية على مستوى العالم.

وبهذا سيعمل فريق مملكة البحرين (المكوَّن من جامعة البحرين ومركز "ابحث") على تعزيز التعاون العلمي مع المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) ووضع اسم المملكة على خريطة مراكز البحوث العالمية.

وتقدم رئيس جامعة البحرين أ.د. حمزة بجزيل الشكر لمعالي الشيخة مي بنت محمَّد آل خليفة على دعم مركز "ابحث" لطلبة جامعة البحرين، لكي يتمكنوا من تنفيذ المشاريع العلمية والتدريب العملي الذي يساعد في إعداد الكوادر البحرينية، ليكونوا من المساهمين في إنتاج المعرفة وتطوير التكنولوجيا على مستوى العالم.