News 30 05 2019 1aأثنى رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة على سيرة العطاء التربوي والاجتماعي للدكتور عبدالله يوسف المطوَّع، وكيل وزارة التربية والتعليم لشؤون التعليم والمناهج (سابقاً)، مشيداً بالخدمات التعليمية والخبرات الإدارية التي قدمها د. المطوَّع خلال مشواره الطويل في التعليم بمملكة البحرين.

جاء ذلك أثناء استقبال رئيس الجامعة د. المطوَّع يوم الأحد الموافق (19 مايو 2019م)، في مكتبه بالصخير، وقد أهدى د. المطوع رئيسَ الجامعة كتابين كان قد ألفهما مؤخراً بعنوان: "من تربية القرية إلى تربية الدولة"، و"ماذا قالت النجمة الأسبوعية؟".

وبدوره عبَّر د. المطوَّع عن سعادته بلقاء رئيس الجامعة أ.د. حمزة، مثمناً الجهود التي تبذلها جامعة البحرين في رفد مملكة البحرين بالمخرجات الوطنية ذات الكفاءة، وبالدور الاجتماعي الذي تؤديه الجامعة في ترسيخ قيم المواطنة وخدمة المجتمع.

News 30 05 2019 1b

ويعرض كتاب "من تربية القرية إلى تربية الدولة"، الذي طبع العام الحالي 2019م، محطات من سيرة الدكتور عبدالله المطوَّع تبدأ من ولادته وطفولته التي عاشها في قرية الزلاق وتنتهي بالتقاعد في وزارة التربية والتعليم في العام 2016م. ويذكر د. المطوَّع في كتابه أثر الحياة الاجتماعية بقرية الزلاق في شخصيته، مؤكداً أن الحياة كانت تتسم بالبساطة واللحمة الاجتماعية والثقافية بين أبناء القرية مع إخوانهم أبناء القرى المجاورة مثل: دار كليب، وشهركان، وصدد، والمالكية، وكرزكان وغيرها من قرى المنطقة الغربية، فالكل يهب للمساعدة عندما ينادي المنادي لعمل ما أو استكماله، وهذه الصفة كانت من الصفات التي ورثناها عن أهلنا في الزلاق، بل قد تكون هذه الصفات من صفات أهل البحرين قاطبة، حيث ساعد التعليم على تذويب الطبقية والمذهبية بين أبناء البحرين".

ووثق كتاب "ماذا قالت النجمة الأسبوعية؟" جانباً من تاريخ التعليم في مملكة البحرين خلال الفترة الممتدة من العام 1957م إلى العام 1973م، وهي الفترة التي انحصرت فيها إصدارات نشرة "النجمة الأسبوعية" التي كانت تصدر عن شركة نفط البحرين (بابكو). وأصدر هذا الكتاب بمناسبة مئوية التعليم في مملكة البحرين في العام الماضي 2018م.

وقد ثمّن رئيس الجامعة هذين الإصدارين اللذان يغطيان جوانب مهمة من التاريخ البحريني، مشيداً بالدور الذي قام به الدكتور المطوّع خلال تسلمه المناصب المختلفة في وزارة التربية والتعليم، وشغله للعديد من العضويات البارزة في أكثر من مجال، وعطائه في الفترة الحالية المنصبّ في المجال التوثيقي والتأليفي.