News 17 06 2019 1aحثت دراسة تقنية في جامعة البحرين، المؤسسات والشركات والمصارف في مملكة البحرين على تعزيز القدرات الأمنية من أجل مكافحة الهجمات السيبرانية (الإلكترونية)، وذلك عبر التعاون مع الجهات الحكومية والشركات المتخصصة في صد الهجمات الالكترونية التي بدأت تتسارع وتيرتها في السنوات الأخيرة.
News 17 06 2019 1b
وهدفت الدراسة إلى فحص العوامل المؤثرة في جاهزية المؤسسات الأمنية وتأثير الاستعداد الأمني السيبراني في الأداء التنظيمي، وتناولت البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، ودور العوامل التنظيمية في دعم الإدارة العليا، والمهارات التنظيمية، والثقافة التنظيمية، بالإضافة إلى العوامل البيئية وهي: التعاون مع المنافسين، والدعم الحكومي، ومعايير الصناعة.

وأوضحت الدراسة - التي قدمتها الطالبة شيخة علي حسن كجزء من متطلبات الحصول على درجة الماجستير في تقنية المعلومات ووسمت بعنوان: "تقييم جاهزية المنظمات في مجال الأمن السيبراني وتأثيرها على الأداء" - أن السنوات الأخيرة شهدت "تسارعاً في انتشار الهجمات السيبرانية، ما أثر في الأمن الالكتروني لدى مختلف المنظمات في جميع أنحاء العالم".

ولفتت الدراسة إلى أن هناك نقصاً في الدراسات الشاملة التي تدرس العوامل التي تؤثر في الجاهزية الأمنية السيبرانية للمؤسسات.

وأجرت الباحثة استقصاءً شمل 270 إجابة من محترفي تكنولوجيا المعلومات في البحرين حول تأثير العوامل المختلفة في الجاهزية الأمنية السيبرانية للمؤسسة، وكيف يؤثر الاستعداد الأمني السيبراني على الأداء التنظيمي.

وقالت الباحثة "إن هذا البحث سوف يساعد المؤسسات في مملكة البحرين على تحسين استعدادها للأمن السيبراني من أجل تحقيق أداء متفوق، إذ يقدم هذا البحث إشارة للباحثين حول العوامل التي تؤثر في جاهزية الأمن السيبراني التي يجب مراعاتها في الدراسات المستقبلية". وتألفت لجنة المناقشة من رئيس قسم نظم المعلومات في كلية تقنية المعلومات الدكتور مازن محمد علي، مشرفاً، والأستاذ بقسم نظم المعلومات في كلية تقنية المعلومات الدكتور معين حلمي الجملان ممتحناً داخلياً، والدكتور ياس عباس خزعلي من كلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي ممتحناً خرجياً.