لأول مرة ونتيجة لعضوية الجامعة المشاركة مع المنظمة ودعم مركز "ابحث"

News 19 06 2019 2aNews 19 06 2019 2bفي إطار التعاون العلمي القائم بين جامعة البحرين ومركز ابحث لفيزياء الجسيمات الأولية المتفرّع من مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، للتدريب والعمل على تنفيذ مشاريع مع تجربة كاشف الميون بسيرن في سويسرا، قام مركز ابحث بدعم تنفيذ مشاريع العمل والتدريب الصيفي لطلبة جامعة البحرين لجعل مملكة البحرين ممثلة في تنفيذ المشاريع مع المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن).

ولأول مرة هذا العام سيلتحق أربعة من طلبة جامعة البحرين دفعة واحدة للتدريب وتنفيذ مشاريع لدى المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن)، التي تعتبر أضخم مختبر في العالم في فيزياء الجسيمات. وتعد هذه باكورة تعاون جامعة البحرين مع تجربة كاشف الميون كعضو مشارك بعدما انضمت الجامعة كعضو مشارك في تجربة كاشف الميون بتاريخ 8 فبرابر 2019م.

فقد التحق عبدالله إبراهيم صباح، الطالب في بكلية تقنية المعلومات بسيرن للعمل لمدة عام ابتداء من 1 يونيو 2019م للمساعدة على تنفيذ مشروع كلية تقنية المعلومات بجامعة البحرين مع تجربة كاشف الميون بسيرن، وسيقوم صباح باستخدام وحدة معالجة البيانات لإعادة بناء الحدث لتصادم البروتونات.

ويعمل فريق كلية تقنية المعلومات برئاسة الأستاذ المشارك في قسم هندسة الحاسوب بكلية تقنية المعلومات الدكتور وائل محمد المدني، على تنفيذ هذا المشروع ليكون الخطوة الأولى للتأسيس لتعاون مستمر في مجال التكنولوجيا مع سيرن.

كما يستعد طالب آخر من كلية الهندسة، وهو عبدالسلام سعد، للعمل على تصميم وبناء منصة أتوماتيكية لاستخدامها لصيانة جهاز كاشف الميون، حيث سيبدأ بالعمل على مشروع كلية الهندسة مع بداية شهر يوليو 2019م لمدة 6 أشهر، ويقوم فريق عمل مشروع كلية الهندسة – برئاسة الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية الدكتور زهير خليفة البحري - بالبحث مع شركات الألمنيوم في البحرين لبناء المنصة من مادة الألمنيوم، وذلك لاستبدال المنصة الحالية المستخدمة، وسيكون هذا أول جهاز من مملكة البحرين يستخدم في كاشف الميون العملاق.

وسيبدأ كل من الطالب عبداللطيف رشدان (كلية تقنية المعلومات) والطالبة مريم جعفر (كلية العلوم) تدريبهم الصيفي في سيرن بدءاً من الأول من يوليو المقبل. وقد سبق للمنظمة الأوروبية أن دربت عدداً من طلبة جامعة البحرين في السنوات السابقة ولكن بشكل فردي.

كما يجري حالياً العمل على التأسيس لمشروع كلية العلوم للعمل على الحسابات النظرية لرصد الجسيمات الأولية الناتجة عن التصادمات من قبل كاشف الميون، الذي سيكون برئاسة الدكتور محمد يوسف حسين، الذي سينظم لفريق العمل في سيرن خلال شهر أغسطس 2019م للعمل لمدة شهر على المشروع.