دعت لإبراز شخصيات وقادة رأي متخصصين في مختلف المجالات... دراسة:

الجمهور يميل للتوافق مع آراء قادة الرأي البحرينيين تجاه القضايا الدولية


جانب من المناقشة


جانب من المناقشةأظهرت دراسة علمية بجامعة البحرين أن الجمهور يتوافق مع محتوى تغريدات قادة الرأي في مملكة البحرين المتعلقة بالقضايا الدولية، مشيرة إلى نسبة تفاعل الجمهور مع تغريدات قادة الرأي حول القضايا الدولية ظهر بنسبة 75.1%.

وأفادت الدراسة - التي أعدها الطالب في برنامج ماجستير الإعلام بجامعة البحرين محمد صالح المراشدة استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير – أن قضايا العلاقات الخليجية الغربية تتصدر محتوى تغريدات قادة الرأي في مملكة البحرين المتعلقة بالقضايا الدولية.

ووسمت الدراسة - التي وظفت نظرية تدفق المعلومات على مرحلتين - بعنوان "دور قادة الرأي في تشكيل الرأي العام البحريني تجاه القضايا الدولية".

وهدفت الدراسة إلى قياس أهمية دور قادة الرأي في تشكيل الرأي العام للمجتمع البحريني تجاه القضايا الدولية المتعلقة بمملكة البحرين عبر الإعلام الرقمي في برنامج "تويتر".

وسلطت الضوء على القضايا الدولية المتمثلة في: قضايا الصراع العسكري، والشؤون الاقتصادية العالمية، والعلاقات الثنائية بين دول الجوار، والعلاقات الخليجية العربية، وغيرها من القضايا.

جانب من المناقشةوأجرى الباحث دراسته على عينة عمدية لمجموعة مكونة من سبعة حسابات لمغردين في مملكة البحرين هي الأكثر متابعة من جانب المستخدمين، معتمداً على برنامج إلكتروني يحسب عدد المتفاعلين مع القضايا الدولية في برنامج "تويتر"، وذلك في الفترة الممتدة من 4 ديسمبر 2018م الموافق لتاريخ إعلان تشكيل الحكومة في مملكة البحرين إلى 4 يناير 2019م.

ووجدت الدراسة أن قادة الرأي ذوي الصبغة الرسمية أكثر فاعلية بطرح القضايا الدولية بنسبة 73.1%، وأن معظم تغريدات قادة الرأي البحرينيين المتعلقة بالقضايا ذاتها كانت باللغة العربية بنسبة 84.3%، إضافة إلى وجود علاقة بين المكانة المجتمعية للمغرد البحريني والقضايا الدولية المطروحة في تغريدات موقع "تويتر"، حيث بينت الدراسة الاستطلاعية التي أجراها الباحث المراشدة أن 64.3% من الجمهور يتوافق محتوى تغريداته للقضايا الدولية مع تغريدات قادة الرأي في البحرين.

وكانت لجنة امتحان ناقشت الباحث المراشدة في أطروحته، وتألفت من الأستاذ المشارك في قسم الإعلام والسياحة والفنون بجامعة البحرين الدكتور أشرف أحمد عبدالمغيث مشرفاً، والأستاذ المشارك في القسم نفسه الدكتور شعيب عبدالمنعم الغباشي ممتحناً داخلياً، وأستاذ الإعلام المشارك بجامعة الملك سعود الدكتور علي دبكل العنزي ممتحناً خارجياً.