أ.د. حمزة: اعتماد البرامج الأكاديمية من ضمن استراتيجيات الجامعة

الاعتماد سيجعل البرامج الأكاديمية في "علوم" جامعة البحرين متوافقة مع مثيلاتها الأوروبية

DrRiadHamza1هنأ رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، كلية العلوم والقائمين عليها بمناسبة حصول أربعة من برامجها الأكاديمية على الاعتماد الأكاديمي من قبل مؤسسة الاعتماد الألمانية (ASIIN).

وتقدم رئيس جامعة البحرين بالشكر والعرفان إلى القيادة الحكيمة والحكومة الرشيدة على الدعم الكبير واللامحدود الذي تحظى به الجامعة، مما يمكنها من تنفيذ خططها التطويرية.

كما تقدم بالشكر الجزيل إلى رئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب ورئيس وأعضاء مجلس الأمناء الموقر، على ما تحظى به جامعة البحرين من اهتمام ودعم لبرامجها الطموحة.

وقال رئيس جامعة البحرين إن حصول برامج كلية العلوم على الاعتماد الدولي ليس مستغرباً لكون الكلية تزخر بالكفاءات العلمية، وتقدم أحدث المناهج الأكاديمية وأفضل الممارسات التدريسية والإدارية، إضافة إلى تجهيزات مختبراتها المتطورة، وتوفر مختبرات متجددة تحاكي أرقى التجارب العالمية في مجال برامج كلية العلوم، وتماشي الأولويات الوطنية، وهذا ما مكنها سابقاً من الحصول على "الثقة الكاملة" من قبل هيئة جودة التعليم والتدريب.

وقال أ.د. حمزة إن اعتماد البرامج الأكاديمية يعد هدفاً استراتيجياً لجامعة البحرين لضمان جودة المخرجات التعليمية وتوفير كوادر بمستوى متميز للمساهمة في التنمية الشاملة في مملكة البحرين بما يتوافق ودور الجامعة الوطنية في الرؤية الاقتصادية البحرين 2030.
واستطرد قائلاً: "إن الخطة التطويرية التي بدأتها الجامعة تعمل على حصول القدر الأكبر من البرامج الأكاديمية للاعتماد الوطني والعالمي، فقد حصلت برامج كلية الهندسة على اعتماد كل من ABET وNAAB لجميع برامجها، وحصلت كذلك كلية تقنية المعلومات على اعتمادية ABET لجميع برامجها ، أما كلية إدارة الأعمال فقد حصلت على اعتماد AACSB، وسبق وأن حصل برنامج البكالوريوس في الكيمياء على اعتماد الجمعية الكندية للكيميائيين، في الوقت الذي تتخذ فيه منظمة الصحة العالمية كلية العلوم الصحية مركزاً متعاوناً معها منذ ثمانينات القرن العشرين، إضافة إلى الاعتراف بها من قبل مركز التدريب الدولي – جمعية القلب الأمريكية، وحصول الكثير من البرامج الأخرى على ثقة هيئة جودة التعليم والتدريب"، كما أكد على أن انعكاس هذه الاعتماديات بات واضحاً على تقدم مستويات الطلبة قبل التخرج وبعده، وقدرتهم العالية على التفوق في المحافل العالمية بفضل ما يتحصلون عليه من معارف حديثة ومهارات متنوعة.

ومن جانبه، أشار عميد كلية العلوم الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الحلو إلى أن اعتماد برامج الكلية من قبل هيئات الاعتماد الدولية، يُعتبر أحد أولويات الكلية، حيث اعتمدت مؤسسة الاعتماد الألمانية (ASIIN) برامج البكالوريوس في علوم الحياة، والبكالوريوس في الفيزياء، والبكالوريوس في الرياضيات، والبكالوريوس في الإحصاء وبحوث العمليات.

وبيّن أن جامعة البحرين هي الجامعة الوحيدة في المملكة التي تحصل على هذا الاعتماد بما يجعل برامجها المعتمدة متوافقة مع البرامج الشبيهة في الإطار الأوروبي للمؤهلات والتعلم مدى الحياة.

وأضاف العميد إن مسيرة الاعتماد هذه بدأت منذ سنة، وشارك فيها منتسبو الكلية من أكاديميين وإداريين، وعدد كبير جداً من الطلبة في مختلف التخصصات "وقد كللت هذه الجهود بالنجاح".

وختم أ.د. الحلو "أن من شأن هذا الاعتماد أن يجعل خريجي برامج كلية العلوم بجامعة البحرين قادرين على الانخراط بيسر وسهولة في أهم وأعرق الجامعات في العالم لمواصلة دراساتهم العليا، كما تضفي هذه الاعتمادية قوة على شهادة الخريج حين التقدم إلى سوق العمل".

وفي الوقت نفسه، قال مدير مكتب ضمان الجودة في كلية العلوم الدكتور حمود ناصر، بأن مؤسسة أسين ASIIN تمنح الاعتماد الأكاديمي للبرامج التي تلبي المتطلبات الأكاديمية والمهنية على أعلى المستويات، وتهتم المؤسسة في اعتماديتها للبرامج بتوافر شروط التعليم الجيد والتعلم الناجح الذي يتم تقديمه. هذا وتمنح الاعتمادية بناء على معايير محددة متعلقة بمخرجات التعلم والمتوائمة مع إطار المؤهلات الأوروبية والمعايير والمبادئ التوجيهية الأوروبية في التعليم العالي.

وتعد مؤسسة الاعتماد الأكاديمي الألمانية أسين من المؤسسات المرموقة في ضمان جودة البرامج الاكاديمية، وقد قامت باعتماد حوالي 2000 برنامج على مستوى جامعات العالم، وهي متخصصة في اعتماد برامج الهندسة وتقنية المعلومات والعلوم الطبيعية والرياضيات.

والجدير بالذكر أن برنامج البكالوريوس في الكيمياء قد حصل على الاعتماد الأكاديمي من الجمعية الكندية للكيمياء منذ العام 2009 وبهذا تصبح كافة برامج البكالوريوس في كلية العلوم معتمدة دوليا.

كما قد تمت مراجعة برامج كلية العلوم من قبل هيئة جودة التعليم والتدريب وقد حصلت جميع برامج البكالوريوس فيها على الثقة التامة. إضافة إلى ذلك، فقد تمّ تسكين برنامج علوم الحياة ضمن الإطار الوطني للمؤهلات، ويجري العمل حالياً على تسكين بقية برامج البكالوريوس في الكلية.