News 01 10 2019 2قال أستاذ الهندسة الكيميائية المشارك في كلية الهندسة بجامعة البحرين الدكتور محمد علي بن شمس إن جامعة البحرين وجمعية مهندسي البترول العالمية تتجهان إلى تأسيس فرع طلابي للجمعية في كلية الهندسة بالجامعة.

وأضاف "إن هذه المبادرة تأتي بعيد اكتشافات النفط الصخري والغاز العميق مؤخراً، وتنامي الاهتمام بالتقنيات المصاحبة"، مشيراً إلى "البدء بإجراءات تأسيس فرع طلابي لجمعية مهندسي البترول العالمية (Society of Petroleum Engineers) في الجامعة".

وشارك فريق طلابي من قسم الهندسة الكيميائية مؤخراً في الملتقى ربع السنوي للممارسين الشباب للعام الحالي، الذي نظمه فرع جمعية مهندسي البترول العالمية في البحرين بمقر شركة تطوير للبترول الواقع في منطقة الرمامين بالصخير.

وقام رئيس الفرع المحلي عمار شعبان، بتعريف المشاركين والطلبة بهيكلة فرع الجمعية في البحرين وبرامجه للعامين الحالي والقادم، موضحاً الجدوى من المشاركة الفاعلة والانتساب للتجمع الذي يعد الأهم في العالم لمهندسي البترول.

وشهد الملتقى أيضاً تنظيم فعاليتين ركزت الأولى على مهارات العرض الفعالة للمواضيع ذات المحتوى الفني، في حين احتوت الأخرى على مقدمة في المحاكاة الرقمية لمكامن النفط.

وبحسب د. محمد بن شمس - الذي سيكون مرشداً للفرع الطلابي - فإن الفعاليتين حازتا على إطراء الطلبة ورضاهم لما تضمنتاه من معلومات قيمة من متمهنين خارج نطاق قاعات المحاضرات.

ومما يجدر ذكره أن الفروع الطلابية (Students Chapters) للجمعيات المهنية عادة ما توفر فرصاً فريدة للتواصل والتوجيه والربط بين الاهتمامات المشتركة للطلبة وسوق العمل. كما أنها تعد منصات للاطلاع على أحدث التقنيات في القطاع المختص.

الجدير بالذكر أن جمعية مهندسي البترول، التي تمتد جذور نشأتها إلى العام 1913م هي أكبر منظمة غير ربحية لخدمة المديرين والمهندسين والعلماء وغيرهم من المهنيين في جميع أنحاء العالم في صناعة النفط والغاز، ويقدر عدد أعضائها حالياً بحوالي 156 ألف عضو من 154 دولة يمارسون أنشطتهم من خلال 203 فروع و 383 فرعاً طلابياً.