نفذها فريق بحثي بجامعة البحرين على طلبة الفنون والإعلام الرقمي

دراسة: التدريس القائم على الوسائط المتعددة يحفز إبداع الطلبة


صورة الدكتورة سماء الهاشميأكدت دراسة علمية أن للتكنولوجيا دوراً كبيراً في تحفيز الإبداع، وتحسين أداء الطلبة، والتعبير عن الذات، بالإضافة إلى أن التدريس القائم على الوسائط المتعددة يساعد الطلبة في توليد المزيد من الأفكار الإبداعية.

وأشارت الدراسة التي أعدها فريق بحثي بجامعة البحرين مكون من الأستاذ المساعد بقسم الإعلام والسياحة والفنون بكلية الآداب في الجامعة الدكتورة سماء علوي الهاشمي، وطلبة ماجستير الإعلام في الكلية: أمينة الموالي، وياسمينا زكي، وناصر مهدي، إلى أن الطلبة يشاركون وينشرون أعمالهم الفنية على منصات الإعلام الاجتماعي من أجل ترويج أفكارهم الإبداعية وتسويقها، بينما أوضح عدد قليل من الطلبة أنهم ينشرون أعمالهم لتحقيق الشهرة وكسب عدد أكبر من المتابعين، ولوحظ أن بعض الطلبة يستخدمون الإنستغرام كأرشيف لأعمالهم.

ووسمت الدراسة التي نشرتها مجلة iJET العالمية للنشر بعنوان: "فاعلية وسائل التواصل الاجتماعي والتعليم القائم على الوسائط المتعددة في تعزيز الإبداع لدى طلبة الفن والتصميم والوسائط الرقمية".

وبحثت الدراسة فاعلية وسائل التواصل الاجتماعي والتعليم القائم على الوسائط المتعددة في تعزيز الإبداع لدى طلبة الفنون والتصميم والإعلام الرقمي، كما درست التقنيات وتطبيقات الوسائط المتعددة والأدوات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي التي يمكن تسخيرها لتشجيع التفكير الإبداعي لدى طلبة الفنون والتصميم والإعلام الرقمي.

وأجرى الفريق تجربتين بحثيتين على مجموعتين من الطلبة، حيث طُلب من مجموعة مكونة من 42 طالبًا في نخصص الفنون والتصميم أن يجتازوا العصف الذهني ومراحل التصميم التي شملت استخدام الأدوات الرقمية المختلفة من أجل إنشاء وتصميم شخصيات كرتونية فريدة من نوعها. وفي التجربة الثانية، تم استكشاف تكامل التكنولوجيا مع الفنون الجميلة في بيئة ميدانية مع الطلبة المشاركين في ورشة فن الهاتف "الفون آرت"؛ وهي تقنية تتضمن استخدام تطبيقات مختلفة لمعالجة الصور رقميًا قبل إضافة الطلاء عليها. وقدم الورشة الدكتور سلمان الحجري من جامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان لطلبة جامعة البحرين، وذلك ضمن الملتقى الثاني للفنون والتصميم والإعلام الرقمي "طبقات

2".

وتم استخلاص نتائج الدراسة من الاستبانات والمقابلات، بالإضافة إلى الملاحظة، وذلك من أجل استكمال البحث التجريبي مع التحليل الكمي، وتم توزيع استبيان شبه منظم عبر الإنترنت، تضمن عينة قصدية من الطلبة المتخصصين في الفنون الجميلة والتصميم الجرافيكي والإعلام الرقمي بهدف تحديد اتجاهات الطلبة نحو التعليم القائم على الوسائط المتعددة واستكشاف فاعليته في تعزيز ابتكاراتهم وإبداعهم.