تعقيباً على ما نشره موقع صحافي: جامعة البحرين تنفي إشاعة وجود "سوق سوداء" لمقاعد "الصيفي".

ما تم تناقله منافٍ للواقع والمنطق ومسيء لسمعة الجامعة وتاريخها


UOBLogoنفت جامعة البحرين قطعيا ما أورده موقع إلكتروني لإحدى الصحف المحلية من مزاعم بوجود "سوق سوداء" بين الطلبة للحصول على مقاعد في الفصل الدراسي الصيفي.

وأكدت الجامعة في تعقيبها على هذه الإشاعة، أن القوانين والنظم المعمول بها منذ أن تأسست جامعة البحرين، هي وحدها التي تحكم كافة الإجراءات، والتي تقوم على تكافؤ الفرص والإنصاف بين جميع الطلبة، وعليه من غير المنطقي ولا الواقعي الحديث عن (بيع مقاعد) وكأنه في سوق.

وأضاف بيان الجامعة "إن ما تم تناقله من هذا الموقع الصحافي منافٍ تماماً للواقع والمنطق، لأن أي إلغاء من قبل الطالب لمقعده لأي سبب كان، ليس بوسعه مطلقا تحويل هذا المقعد إلى طالب آخر، لأن العملية تسير وفق نظام إلكتروني محكم، يمنح الأولوية للمتقدمين بحسب الساعات الأكاديمية التي قضوها، وبحسب أولوية تقدمهم بطلب التسجيل".

وعبرت الجامعة عن استغرابها الشديد من الانجرار وراء بعض الإشاعات المسيئة لمؤسسة أكاديمية وطنية عريقة، استنادا إلى معلومات واهية يجري تداولها في بعض مواقع التواصل الاجتماعي ولا تستقيم مع الواقع ولا مع النظام المطبق في الجامعة. بادّعاء "رصد سوق سوداء" بين الطلبة، من دون التدقيق في صحة هذه المعلومات التي لا يقبلها العقل السليم، ومن دون التأكد من الجامعة نفسها.

وختمت الجامعة بيانها بأنها بقدر ما تقدّر دور الصحافة والإعلام عالياً، ومستعدة دوما لتقديم المعلومات الصحيحة والرد على استفسارات كافة أجهزة الإعلام والصحف بما يقتضيه الواجب الوطني؛ فإنها تعبر شديد الأسف لمثل هذه الإساءة لمؤسسة أكاديمية وطنية عريقة تخرّج منها، وما يزال، عشرات الآلاف من الأبناء الطلبة، الذين ينهضون بمسؤولية بناء الوطن وتنميته، ولذلك فإن الجامعة لا ترضى بأن يوصف طلبتها الذين يمثلون نخبتنا الوطنية الذين نعول عليها، بأوصاف غير لائقة.