DrRiadHamza1شارك رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة يوم الأربعاء (1 يوليو 2020م) في الاجتماع الذي عقدته الشبكة العربية الأوروبية لتدريب القيادات الجامعية (ARELEN) التابعة لاتحاد الجامعات العربية تحت عنوان "مناقشات الطاولة المستديرة الافتراضية لأولويات الاحتياجات"، ضمن تسع جامعات عربية مختارة، وذلك بدعوة من الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية الأستاذ الدكتور عمرو عزت سلامة.

وقال أ.د. حمزة: "يأتي هذا الاجتماع بعد تجارب خاضها التعليم الجامعي محلياً، في سياق ما حدث في كل جامعات العالم خلال الفصل الدراسي الماضي، ما أسفر عن الكثير من التحديات التي خلقت فرصاً مهمة للمضي قدماً في التعليم الرقمي، وأنهت حالة من التردد في اعتماد هذا النوع من التعليم كأحد المخارج المهمة للتعليم في الكثير من الظروف".

وأشار رئيس جامعة البحرين إلى سرعة التحول من التعليم الكلاسيكي في الجامعة إلى التعليم الرقمي في مدى زمني قصير جداً، نظراً للاستعدادات القبلية التي أخذت بها الجامعة لاعتماد التعليم الإلكتروني تدريجياً في بيئتها التعليمية منذ العام 2006م. كما عرض في اجتماع الطاولة المستديرة عدداً من أهم وأبرز الأرقام والإحصاءات التي تم تسجيلها على منصتي بلاكبورد، ومايكروسوفت تيمز، اللتين كانتا رافعتي التعليم الرقمي في جامعة البحرين، بما يبين عدد الساعات الدراسية في الفصل الدراسي الثاني، وعدد ساعات الأنشطة، والنقاشات بين الأستاذ والطلبة، والحضور الطلابي وغيرها، الأمر الذي أشار بشكل جلي إلى نجاح التجربة في جامعة البحرين.

واستدرك أ.د. حمزة "إلا أن هذه النتائج لا تعني أننا في منأى عن التحديات المستقبلية، وأن هذا النوع من التعليم سيفرض ثقافة جديدة علينا تهيئة جميع الأجواء للتعامل معها" مشيراً إلى الدراسات الكثيفة والمعمقة التي تجريها فرق متخصصة في جامعة البحرين حالياً بشأن جميع مناحي التجربة للخروج بالاستفادة القصوى منها، وتطويرها مستقبلاً.

وأعرب أ.د. حمزة عن اعتزازه باختيار جامعة البحرين لتقدم جانباً من تجربتها الناجحة في التعليم الرقمي، ومناقشة الأولويات المقبلة ضمن عدد منتقى من أهم الجامعات العربية.

وشارك في النقاش – إلى جانب رئيس جامعة البحرين - كل من الأستاذ الدكتور غالب الرفاعي، مدير جامعة العين بالإمارات العربية المتحدة، والأستاذ الدكتور عبدالكريم القضاة رئيس الجامعة الأردنية، والأستاذ الدكتور ساري حمدان، رئيس جامعة عمّان الأهلية، والاستاذ الدكتور عصام الكردي مدير جامعة الإسكندرية، والاستاذ الدكتور عبادة سرحان رئيس جامعة المستقبل، والدكتور هشام الهبطي مدير جامعة محمد السادس بالمملكة المغربية، والأستاذ الدكتور محمد المكور، نائب رئيس جامعة صفاقس بالجمهورية التونسية.

وناقش الاجتماع – الذي جرى عبر التواصل الإلكتروني – أولويات قادة الجامعات في استئناف أنشطتها المختلفة، واتخاذ الإجراءات الكفيلة للعمل بأمان وفاعلية، وتجنب الآثار السلبية للجائحة، والفرص الإستراتيجية التي يمكن اغتنامها للإصلاح وتنمية القدرات. كما شارك في الاجتماع الأمين العام للشبكة العربية الأوروبية لتدريب القيادات (ARELEN) ديفيد لوك، في التباحث حول القضايا الرئيسية التي تواجه الجامعات، وتم التطرق إلى مقترحات لمواجهة هذه القضايا.