بالتعاون مع جامعة الأمير سونغلا التايلندية

جامعة البحرين تنظم ملتقى لبحث تحديات التحول الرقمي في ظل كوفيد-19


صور من الملتقى المرئي


صور من الملتقى المرئيبحث عدد من الأساتذة والخبراء "سُبُل التغلب على أثر جائحة كوفيد-19 عبر التحول الرقمي"، في ملتقى نظمته جامعة بالبحرين بالتعاون مع جامعة الأمير سونغلا بمملكة تايلند يوم الأربعاء (8 يوليو 2020م). واستهدف الملتقى تبادل الرؤى والأفكار والخبرات والتحديات التي تواجه كل القطاعات في ظل الجائحة على المستويين العالمي والمحلي، وأهمية هذا التحول في استمرارية العمل وتقديم الخدمات بالجودة المطلوبة.

ورأى المتحدثون أن جائحة كوفيد-19 الحالية شكَّلت فرصة لاختبار الأنظمة والإجراءات والسياسات واللوائح والتعليمات ذات الصلة بالمجتمع الرقمي، وأنتجت حالة من الثقة بقدرة المؤسسات في القطاع الخاص على تيسير أعمالها عن بُعد.

كما رأوا في الجائحة تحدياً عالمياً أمام تطبيق الاقتصاد الرقمي أو اقتصاد المعلومات يتطلب تثقيف الناس حوله، وتوفير بنية تحتية متطورة باستمرار، وأنظمة حماية متقدمة، وأشاروا إلى أن قبول تلك التحديات وتجاوزها هو السبيل الوحيد للعبور نحو المستقبل.

وعرض المتحدثون أوراق عمل، حول "أهمية التحكم والسيطرة على الوضع الحالي في ظل الجائحة، وتأثير ذلك على المجتمعات المحلية واقتصادات الدول" و "والكيفية التي يتم من خلالها حماية الشركات والمؤسسات من القرصنة والهجمات الإلكترونية في ظل الجائحة" و "وتنظيم العمل واستمراره عبر وسائل رقمية"، بالإضافة إلى عرض جهاز رقمي يساعد على اكتشاف الأشخاص المصابين عبر قياس درجة حرارة الأشخاص.

وتحدَّث خلال المنتدى المرئي خمسة أساتذة وهم: مستشار وزير الصحة العامة، البروفيسور في جامعة الأمير سونغلا بمملكة تايلند الدكتور فيرسكادي، ورئيس قسم علوم الحاسوب الدكتور جاينا بونك في جامعة الأمير سونغلا بمملكة تايلند أيضاً، وكل من الدكتور رود دايلوت، والدكتور إنجي من كلية نظم الحوسبة والمعلومات بجامعة ملبورن بأستراليا، بالإضافة إلى المتحدث باسم مجموعةciso الصحية في سنغافورة.

ويأتي هذا المنتدى في إطار اتفاقية بين جامعة البحرين وجامعة سونغلا، تهدف إلى العمل على تعزيز الاتصالات الفردية بين العلماء والطلاب والموظفين في كلتا الجامعتين، وتعزيز الروابط في التدريس والبحث والأنشطة الثقافية، وتوفير الفرص للتبادل بين الموظفين والطلاب، وتطوير وتشجيع البحث المشترك والندوات والمؤتمرات وورش العمل، ومساعدة بعضهم البعض في الحصول على تمويل خارجي من مصادر خارجية، وتطوير برامج دراسية مشتركة.

وكانت جامعة البحرين قد وقعت مذكرة تفاهم مع جامعة الأمير سونغلا بمملكة تايلند في أبريل من العام 2017م لتعزيز التعاون المشترك، والعمل على زيادة فاعلية معهد كونفوشيوس الذي ينشط في تدريس اللغة الصينية في جامعة البحرين.

وجامعة الأمير سونغلا، جامعة حكومية تأسست عام 1967م كأول جامعة في جنوبي تايلاند، وهي مؤلفة من خمسة حُرُم جامعية، وتضم 39 كلية ومعهداً أكاديمياً، وأربعة مستشفيات، وأكثر من 40 مركز بحث علمي، وتقدم 287 برنامجاً أكاديمياً في مختلف الدرجات العلمية، ويدرس فيها أكثر من 40 ألف طالب.