News 15 09 2020 1

أقام مركز حاضنة الأعمال في جامعة البحرين، برنامجاً صيفياً للطلبة عن بعد في مجالي الابتكار وريادة الأعمال، شارك فيه عددٌ من المختصين، وذوي الخبرة في مختلف التخصصات في التجارة، والتسويق، وتقنية المعلومات، والتصميم.

وقالت مديرة مركز حاضنة الأعمال الدكتورة إسراء أحمد ولي: "امتد البرنامج ثمانية أسابيع، وتضمن جلسات وورش عمل أسبوعية، سنحت للطلبة المشاركين فيها الفرصة لاكتساب المهارات اللازمة لبناء مشاريعهم الخاصة". مشيرة إلى أن الهدف من هذا البرنامج يتخطى تنمية الأعمال التجارية، إلى ريادة الأعمال واكتساب مهارات تمكن الطلبة من تأسيس شركات ناشئة خاصة.

وأوضحت بأن البرنامج ضم طلبة من جميع التخصصات، توزعوا على فرق مختلفة تبعاً للتخصصات التالية: إدارة الأعمال، والتسويق، وتطوير البرامج، والتصميم، والعلوم، والهندسة. وتولى أعضاء الفريق الأدوار التالية: الرئيس التنفيذي، والرئيس التنفيذي للأعمال، والرئيس التنفيذي للتسويق، والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا، بالإضافة إلى الرئيس التنفيذي للتصميم. مشيرة إلى مشاركة أربعة متحدثين في الأسبوع الأول من البرنامج، عرضوا خلالها تجاربهم الخاصة على الطلبة ليستفيدوا منها.

وتحدثت مديرة البرامج في مسرِّعة الأعمال "برينك" مروى الإسكافي، عن طرق اختيار فكرة المشروع، التي منها ما قد يرتبط بهواية رائد العمل أو ما يتعلق بشيء يهتم فيه، أو مشكلة تواجه الناس في حياتهم اليومية، ويسعي لإيجاد طريقة لحلها من نواحٍ عدة. مؤكدة أهمية تحديد العائد من المشروع سواءً المادي منه أم المرتبط بالمسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع.

واستعرض المؤسس الشريك لتطبيق "ملاعب" ياسر عبدالعزيز، تجربته في إنشاء مشروعه الخاص الذي كان بمثابة مشكلة وأراد حلها. لافتاً إلى أنه لم يتمكن من إدارة المشروع بشكل فردي، فاستعان بعدد من الأشخاص في تخصصات ومجالات مختلفة، مشيراً إلى مراحل تطور المشروع منذ انطلاق الفكرة، مروراً بتطبيقها ووصولاً إلى استمرارية المشروع.

وأكدت أخصائية البيانات في بنك "إلى" - فرع البحرين - إسراء الشمري، أهمية علم البيانات في ريادة الأعمال في شتى المجالات والتخصصات كالبنوك، والمستشفيات، وغيرها. مشيرة إلى طرق الاستفادة من المعلومات المتوافرة في وسائل الإعلام المختلفة التقليدية منها أو الحديثة على برامج التواصل الاجتماعي، مؤكدة أهمية هذه البيانات لضمان تطوير المشروع واستمراريته.

فيما بين الرئيس التنفيذي لشركة "إينفينيت وير" أمين التاجر، الفروقات ما بين علم البيانات والذكاء الاصطناعي وعلم الآلة، وكيف يمكن لرائد الأعمال الاستفادة منها في مشروعه، مستعرضاً أمثلة حية لمشاريع مختلفة استخدمت هذه العلوم وحققت نجاحاً.

وشكل الطلبة بعد الجلسة فرقاً مختلفة، حدد كل فريق منهم فكرة لمشروع ما والهدف منه، والحلول الممكنة للمشاكل التي يمكن أن تعترضهم خلال تطبيقه.