د. الأنصاري: نتطلع للمساعدة في إرساء ممارسات معمارية فضلى
News06012021 2b
قال عميد كلية الهندسة في جامعة البحرين رئيس لجنة واجهات المباني الدكتور فؤاد محمد الأنصاري: "إن اللجنة تأمل في تقديم مرئياتها بشأن قانون المباني الجديد قريباً، بحيث يتضمن توصيات بشأن وضع إطار موحد عام للواجهات بما يتناسب مع هوية البلد وثقافته".

وأفاد د. الأنصاري بأن فريقاً مسانداً من أساتذة العمارة في جامعة البحرين يعد مقترحات للجنة واجهات المباني بشأن التغييرات الضرورية في قانون البناء لحفظ الهوية في الواجهات، وضمان الالتزام بها.

وكان وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام عبدالله خلف، أصدر في مايو الماضي قراراً بشأن إعادة تشكيل لجنة واجهات المباني برئاسة عميد كلية الهندسة بجامعة البحرين.

وتضم اللجنة أيضاً كلاً من: الوكيل المساعد للموارد والمعلومات في وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني محمد عادل أبوحسان، والوكيل المساعد للخدمات البلدية المشتركة في وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني شوقية إبراهيم حميدان، ومدير عام الفنون بهيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة، وممثلي جمعية المكاتب الهندسية يحيى محمد الشيخ وثامر محمد صلاح الدين، ورئيس مجموعة التصاميم المعمارية بشؤون الأشغال أمل خليفة كنعان، ورئيس مجموعة الهندسة المعمارية في شؤون الاشغال دلال عبدالعزيز العريض، ومدير إدارة تخطيط وتصميم المشاريع الإسكانية في وزارة الإسكان عادل أمير بن رجب، ورئيس قسم التعمير بهيئة التخطيط والتطوير العمراني نور محمد بوجيري.News06012021 2a

وتختص اللجنة بدراسة اقتراح الأطر العامة لواجهات المباني، واقتراح الطرز المعمارية والألوان الواجب استعمالها في الواجهات المطلة على الشوارع الرئيسية والطرق والميادين والمناطق الاستثمارية والمواقع المهمة والقديمة.

كما تختص اللجنة بتحديد خط النظر للواجهات، واقتراح النمط المادي (المواد) المسموح باستخدامها في مواقع معينة.

وأوضح د. فؤاد الأنصاري أن اللجنة تعمل على مشروع نموذجي يمثل الهوية البحرينية، ويوازن بين الحرية الشخصية والمصلحة العامة، مؤكداً أن صياغة هذا المشروع سوف تتم عن طريق استطلاع آراء جميع الجهات المعنية، وفي مقدمتها المواطنين والمقيمين، وإجراء الحلقات النقاشية.

وذكر أن اللجنة اختارت أحد الشوارع التجارية، وبدأت تعمل عليه بحيث تضع تصوراً لواجهاته، والعلامات واللوحات فيه، وحتى الحاويات، والاستراحات، ومواقف السيارات.

وقال: "نتطلع لشراكة واسعة في هذا المشروع مع القطاع الخاص أيضاً. كما أننا نخطط لتوسعة الفريق المساند الذي تترأسه رئيسة قسم العمارة والتصميم الداخلي في جامعة البحرين الدكتورة هيفاء إبراهيم آل خليفة، لتضم خبرات أكاديمية ومهنية أخرى"، مؤكداً أهمية استدامة المشروعات واستمرارها لتؤسس لممارسات فضلى في النشاط المعماري في المملكة.

وكانت هيئة البحرين للثقافة والآثار استضافت مؤخراً وفداً من جامعة البحرين برئاسة عميد كلية الهندسة الدكتور فؤاد الأنصاري وعدد من المسؤولين، حيث قاموا بجولة في عدّة مواقع في مدينتي المحرّق والمنامة، لتعريف الوفد بمنجزات وعمل هيئة البحرين للثقافة والآثار في الحفاظ على المباني التاريخية.