الخدمات الحكومية متاحة عبر البوابة الوطنية باللغتين العربية والإنجليزية... د. جمعة:

منظومة الخدمات الإلكترونية مشاعة لجميع المواطنين والمقيمين

News12012021 1أظهرت دراسة علمية في جامعة البحرين أن منظومة الخدمات الإلكترونية التي تقدمها مملكة البحرين عبر بوابتها الوطنية تسهم في تحقيق الهدف العاشر ضمن أهداف التنمية المستدامة الأممية، وهو "الحد من أوجه عدم المساواة".

وقال أستاذ اللغويات المشارك بجامعة البحرين الدكتور ياسر أحمد جمعة - الذي أعد الدراسة - إن مملكة البحرين حققت الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة: "الحد من أوجه عدم المساواة" بتطبيق شعار "No One is Left Behind" ]لن يتخلف أحد عن الركب[، وذلك من خلال توفير خدمات البوابة الوطنية للحكومة الإلكترونية بنسختيها العربية للبحرينيين والمقيمين العرب، والإنجليزية للزوار والمقيمين من الجنسيات الأخرى من الناطقين بغير العربية.

ونشرت دراسة د. جمعة - الذي يهتم في بحوثه بالشأن اللغوي في منطقة الخليج العربي - في مجلة "اللغة والمجتمع" التي تصدر عن مركز دراسات اللغة والمجتمع والدراسات المتقدمة بجامعة برازيليا بجمهورية البرازيل الاتحادية.

وأوضح أستاذ اللغويات المشارك بأن الفضاء الإلكتروني للقطاع العام البحريني بات ثنائي اللغة؛ حيث تتمتع اللغتان العربية والإنجليزية بحضور لُغوي إلكتروني متزايد ومتميز، مشيراً إلى أن البحرين، وفقاً لإحصائيات Internet World Stats، تعد واحدة من أكثر دول العالم تقدماً تقنياً في توفير الوصول إلى الإنترنت، واستخدام الخدمات الرقمية.

وحققت البحرين مراكز متقدمة في تقرير الأمم المتحدة للمرة الرابعة على التوالي منذ عام 2010م، كما احتلت المرتبة الأولى عربياً في جاهزية الحكومة الإلكترونية من خلال تقديم حوالي 99% من خدماتها الحكومية، مثل: التأشيرات، والتراخيص، والتصاريح، والمدفوعات، لمواطنيها والمقيمين فيها عبر الإنترنت من خلال البوابة الوطنية للحكومة الإلكترونية.

وعرضت الدراسة رؤية لأساليب التواصل اللغوي في الفضاء الإلكتروني البحريني، من خلال توضيح العلاقة المتبادلة بين لغة مملكة البحرين الرسمية والممارسات اللغوية الأخرى في هذا الفضاء؛ حيث إنها استخدمت نظرية سبولسكي وكوبر (1991م)؛ لرصد اللغات المستخدمة في البوابة الوطنية للحكومة الإلكترونية البحرينية، بوصفها بيئة للتواصل اللغوي الفعال في الفضاء الإلكتروني البحريني.

وأوضحت الدراسة أن اللغة الإنجليزية لها مكانة متميزة في الفضاء الإلكتروني البحريني تنظمها التشريعات البحرينية الرسمية، وذلك يظهر جلياً من خلال توافر النسختين العربية والإنجليزية للبوابة الوطنية للحكومة الإلكترونية البحرينية.

واقترحت الدراسة بعض الإستراتيجيات التي يمكن من خلالها ضمان استمرارية تحقيق الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة مثل توفير نسخ من البوابة الوطنية للحكومة الإلكترونية بتسع للغات مختلفة، وهي: العربية والإنجليزية والبنغالية والماليالامية والتاميلية والكنادية والهندية والتاغولوغية والصينية؛ حيث يمكن وضع رابط لكل نسخة لغوية في الصفحة الرئيسة للبوابة الوطنية.

ويعتمد هذا الترتيب المقترح على نتائج دراسة جمعة (2017م) التي خلصت إلى أن الفصحى هي اللغة الأكثر استخداماً في المشهد اللغوي البحريني، تليها - حسب الأهمية - الإنجليزية، والبنغالية، والمالايالامية، والتاميلية، والكنادية، والهندية، والتاغولوغية، والصينية.

وأوصت الدراسة أيضاً بضرورة وضع عداد زوار على كل نسخة من النسخ اللغوية المختلفة للبوابة الوطنية للحكومة الإلكترونية لمتابعة ولوج المستخدمين المحليين والدوليين؛ للتأكد من أنها تعمل بشكل جيد، وتتمتع بسمعة قوية كمصدر موثوق للمعلومات والخدمات.