News 17 02 2021 1


بنظمت المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، بالتعاون مع جامعة البحرين، ملتقىً افتراضياً لإبراز البحوث الفائزة بجائزة الملك حمد للتنمية الزراعية في نسختها الثالثة، وذلك تحت رعاية الشيخة مرام بنت عيسى بن أحمد آل خليفة الأمين العام للمبادرة.

وفي بداية الملتقى ألقى رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، كلمة ترحيبية، أعرب فيها عن شكره للشيخة مرام بنت عيسى بن أحمد آل خليفة، على رعايتها للملتقى، وقال إن هـذا الحدث يعكس الاهتمام الذي توليه المملكة بالقطاع الزراعي وتنميته لأهميته البالغة في تحقيق الأمن الغذائي للبلاد كأحد روافد التنمية المستدامة المستمدة من رؤية البحرين الاقتصادية 2030، التي تهدف بشكل أساسي لبناء حياة أفضل للمجتمع البحريني على الصُعد كافة.

من جانبه قال رئيس لجنة تحكيم الجائزة لمحور أفضل الدراسات والبحوث الزراعية الأستاذ الدكتور وهيب الناصر، إن لجنة جائزة الملك حمد في مجال الدراسات والبحوث الزراعية، سعت - منذ إطلاق الجائزة في 2015 - إلى تطويرها وتحديث شروط التقدم فيها، وتحديث معايير التحكيم في كل دورة.

وأوضح أن من أبرز التغييرات التي طرأت على الجائزة هو فتح المجال لجميع البحوث من مختلف دول العالم للتنافس على الجائزة بعد أن كانت مقتصرة على الباحثين البحرينيين والمقيمين في مملكة البحرين في دورتها الأولى، ثم تطورت في دورتها الثانية لتشمل باحثين من الدول العربية.

وخلال الجلسة الأولى من الملتقى تم استعراض البحوث الفائزة، حيث قدم الدكتور عبدالهادي عبدالوهاب من جامعة الخليج العربي عرضا عن بحثه بعنوان "تأثير الحمض الأميني ليفولينيك على استخدام أشجار نخيل يافعة لمياه ري مختلفة الملوحة"، كما قدم الدكتور عبدالرحيم الإسماعيلي من جامعة السلطان قابوس عرضًا عن بحثه بعنوان "الاستخدام المطول للمياه الرمادية لري الحدائق المنزلية في البيئات القاحلة"، وتم فتح باب النقاش للحضور لطرح تساؤلاتهم المتعلقة بالبحوث والإجابة عليها من قبل الفائزين.

وقدمت الدكتورة ثريا المنصوري من جامعة البحرين في الجلسة الثانية، عرضا عن دور الجامعة في دعم الزراعة ضمن برامج التعليم العالي، كما عرض الخبير الزراعي الدكتور محمد عتمان الأولويات المقترحة للدراسات والبحوث في القطاع الزراعي.

وشارك في الملتقى العديد من طلبة الدراسات العليا والأساتذة والأكاديميين، وممثلون من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة ذات الصلة.

الجدير بالذكر أن جائزة الملك حمد للتنمية الزراعية أطلقت بمبادرة كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين رئيسة المجلس الاستشاري للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، بهدف خلق بيئة تنافسية إيجابية بين أصحاب المشاريع الزراعية والمزارعين وأيضًا الباحثين في المجال الزراعي للارتقاء بهذا القطاع نحو الأفضل.