الصخير - جامعة البحرين (علي الصباغ)
أعلنت جامعة البحرين أن المقابلات الشخصية للطلبة الراغبين في الالتحاق بها ستبدأ يوم غد الأربعاء (22 يونيو 2016) وتستمر إلى يوم الخميس الموافق للثلاثين من الشهر نفسه في الحرم الجامعي بالصخير.
وهنأ رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة طلبة الثانوية العامة على استكمال متطلبات تخرجهم، مرحباً برغبتهم في خوض غمار الدراسة الجامعية في جامعتهم الوطنية.
وقال أ.د. حمزة "إنّ معايير القبول في الجامعة تقوم على عدة اعتبارات، من بينها: معدل الثانوية العامة، ونتائج اختبار القدرات العامة، والمقابلات الشخصية"، مشيراً إلى أنَّ المقابلات تختبر مدى دافعية الطالب للدراسة والاتجاه نحو التخصص، وسمات الشخصية، والثقة بالنفس، ومعلوماته العامة، حيث تكشف هذه الجوانب قدرات الطالب وقابليته للانخراط في الحياة الجامعية، وفي تخصصه الأكاديمي.
وكان نحو7228 طالباً وطالبةً من المدارس الحكومية والخاصة قد تقدموا بطلبات الالتحاق بالجامعة عبر بوابة الحكومة الإلكترونية، والحضور الشخصي في مبنى القبول والتسجيل في النصف الأول من الشهر الحالي.
وأكد رئيس الجامعة أن "المقابلات فرصة للطلبة للاقتراب من الحرم الجامعي أكثر، والحديث في بضع دقائق بشأن مستقبلهم وقدراتهم مع الأساتذة في اللجان المعدة لإجراء المقابلات".
ومن ناحيته أشار عميد القبول والتسجيل في الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحيم عباس إلى أهمية أن يجري جميع الطلبة الراغبين في الالتحاق بالجامعة المقابلة باعتبارها معياراً من معايير القبول وأداة لمعرفة إمكانات الطالب بما يساعد على انخراطه في البرنامج الأكاديمي الذي يناسبه، منبهاً إلى أن المقابلة تمثل نسبة 15% من المعدل التنافسي الذي يُحتكم إليه في عملية قبول الطلبة وإعطائهم الرغبات الأولى.
وكانت عمادة القبول والتسجيل في الجامعة حثت الطلبة عبر رسائل نصية على الدخول على رابط بوابة الحكومة الإلكترونية bahrain.bh باستخدام الرقمين: الجامعي، والشخصي لمعرفة توقيت المقابلة الشخصية، ومكانها.
وقال أ. د. عبدالرحيم: "سيتفضل الطلبة وأولياء أمورهم بالحضور – بحسب الموعد المحدد -إلى القاعة رقم (18) في مقر الجامعة بالصخير حيث سيكون موظفو الجامعة في استقبالهم، ومن ثم ستنقل الطلبة حافلاتٌ خاصة إلى فنائي كليتي الآداب وإدارة الأعمال حيث تجرى المقابلات".
وبخصوص إجراءات المقابلة أكد أ.د. عباس أنَّ الجامعة كعادتها حريصة على تسهيل تلك الإجراءات وتنظيمها بدقةٍ وسلاسةٍ، بهدف توفير وقت وجهد الطلبة وأولياء أمورهم متوقعاً مزيداً من التعاون من قبل الجميع لتسهيل تلك الإجراءات وجعلها أكثر سلاسة.
وأكد أ.د. عباس على ضرورة أن يصطحب الطالب معه في يوم المقابلة عدداً من الأوراق الثبوتية، هي: شهادة الفصل الأخير الأصلية، وإفادة التخرج الأصلية، وبطاقته الشخصية، بالإضافة إلى صورة من جواز سفره ساري المفعول ليسلمها لموظفي دائرة القبول وشؤون الخريجين قبل الدخول إلى المقابلة.
ومما يجدر ذكره أن الجامعة تشترط في المتقدم بطلب الالتحاق بها في المرحلة الجامعية الأولى عدة شروط، من أهمها: أن يكون المتقدم حاصلاً على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادلها بمعدل لا يقل عن (70%)، وألا يكون قد مضى على حصوله على الشهادة المؤهلة للقبول مدة تزيد عن سنتين دراسيتين، وأن يجري المقابلة الشخصية، واختبار القدرات العامة، وأن يكون مؤهلاً للدراسة باللغة التي يُدَرس بها البرنامج الأكاديمي الذي يرغب في الالتحاق به، وأن يكون لائقاً طبياً حسب طبيعة ذلك البرنامج، وأخيراً أن يكون حسن السيرة والسلوك.