IMG 4899
وظَّف فريق طلابي في قسم اللّغة العربيّة والدّراسات الإسلاميّة بكلّية البحرين للمعلّمين مسرح الدمى الورقية، ليكون وسيلة تعليمية شيقة تجذب الطلبة إليها عبر الترفيه والتعلم في الوقت نفسه.
وقدَّم الفريق الطلابي المؤلف من الطالبات: زهراء محمد الوطني، ومريم محمد علي، وزهرة إبراهيم علي، ورشة تدريبيّة تعليميّة ضمن مقرر مشاريع تعليم اللغة العربية فكرة مطورة حول مسرح الدّمى الورقيّة وسبل توظيفه كآليّة تعليميّة تعلّميّة تجمع اللّعب إلى التعلّم، وتستفزّ في المتعلّمين ملكات الإبداع وتحملهم على تحرير الطاقات الكامنة فيهم. وقد ولاقت الفكرة استحسان الكادر التعليمي في الكلية، إذ أشاد الأساتذة الذين حضروا الورشة بفكرة الدمى الورقية في التعليم.
وعن مبدأ الفكرة، قالت الطلبة الوطني: "تقوم الفكرةأساساً على تقديم نشاط وظيفي يحفز المشاركين ويدفعهم إلى التعلم باستخدام الورق وتحويله إلى عمل مسرحي، ومنهجيّة لتحليل القصص وتحويلها إلى مشاهد مسرحيّة، بنيت في ضوء قواعد فنيّة كانت رُغم صرامتها مصدر إمتاع لكلّ من شارك في الورشة".
وبدوره، قال المحاضر بقسم اللغة العربية والمشرف على الفريق الطلابي سامي عبدالله رحموني، أنهبعد نجاح هذه التجربة والثناء عليها قرر القسم في الكلية أن يتم تعميم هذه الورشة على الطلبة في الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي المقبل 2017/2016.