استقبل رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، هيئة التدريس بمعهد كونفوشيوس بجامعة البحرين، حيث تلقى شرحاً بما قدمه المعهد منذ افتتاحه في العام 2014، وما يخطط لطرحه مستقبلاً. وأشاد رئيس الجامعة بالإقبال الكبير الذي يلقاه المعهد من قبل الطلبة والموظفين، وكذلك مبتعثي الهيئات الرسمية في الدولة، لتلقي دورات في تعلم اللغة الصينية. واطلع على الاستعدادات الخاصة بطرح المستوى الرابع لتعلم اللغة الصينية هذا العام استكمالاً للمستويات الثلاثة التي جرى طرحها في الأعوام الماضية.

وقال أ.د. حمزة: "إن تعلم اللغات يُعدُّ واحداً من جسور التفاهم والتعارف بين الأمم والشعوب والحضارات، ولذلك تطرح جامعة البحرين فرصة لتعلم باقة من هذه اللغات العالمية الواسعة الانتشار، كالفرنسية والألمانية واليابانية، وأحدثها الصينية.

وأضاف د.حمزة "إن اللغة الصينية، يتحدث بها حوالي 12.4% من سكان العالم، إضافة إلى العلاقات المتنامية بين مملكة البحرين وجمهورية الصين الشعبية، والتي عززتها الزيارة التاريخية لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البلاد المفدى حفظه الله ورعاه إلى الصين، في العام سبتمبر من العام 2013، والتي كانت من نتائجها توقيع جامعة البحرين وجامعة شنغهاي اتفاقاً يرمي إلى افتتاح فرع لمعهد كونفوشيوس في جامعة البحرين".

وتتألف الهيئة الأكاديمية للمركز في جامعة البحرين من أربع مدرّسات يحملن درجة الماجستير في تعليم اللغة الصينية لغير الناطقين بها، وهن أكاديميات في جامعة شنغهاي بجمهورية الصين الشعبية، وذلك عملاً بالاتفاق المبرم بين جامعة البحرين، ووزارة التربية والتعليم الصينية (وهانبان)، وجامعة شنغهاي.

تجدر الإشارة أنه منذ افتتاح معهد كونفوشيوس بجامعة البحرين في عام 2014 درس اللغة الصينية قرابة 600 طالب (المستوى الأول) بينما درس من منتسبي وزارات الدولة حوالي 60 دارساً (المستوى الأول إلى المستوى الثالث)، وسيتم في هذا العام طرح المستوى الرابع لتعلم اللغة الصينية، كما نظم المعهد العديد من الفعاليات واللقاءات والندوات والنشاطات التفاعلية.

حضر اللقاء نائب رئيس جامعة البحرين للبرامج الأكاديمية والدراسات العليا الأستاذ الدكتور وهيب عيسى الناصر، ومديرة معهد كونفوشيوس الجانب الصيني في جامعة البحرين الدكتورة وو شوي ين.