ضم معرضاً للأنشطة ورسماً على القماش وكتابة بالخط الصيني وفقرات من فن التاي جي
أسرة معهد كونفوشيوس في جامعة البحرين تنظم يوماً ثقافياً


نظمت أسرة معهد كونفوشيوس في جامعة البحرين يوماً ثقافياً أبرزت فيه ملامح من الثقافة والفن الصينيين في الحرم الجامعي، حيث التقى طلبة المعهد في المستويات المختلفة مع الزائرين.

وضمت الفعالية التي أقيمت برعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، وحضور السفير الصيني في البحرين تشي تجين هونغ معرضاً عن أنشطة المعهد، وركناً لفن الرسم على القماش (الشالات الصينية)، ومنضدة للخط الصيني، وأخرى لإعداد الشاي الصيني، وزاوية للبخور الصيني.

وقدم موظفو المعهد رقصاً استعراضياً باللباس التقليدي الصيني من فن التاي جي أمام السفير، ونواب رئيس الجامعة، والعمداء، وبقية المشاركين من الطلبة والزوار.

وأقيمت فعاليات يوم معهد كونفوشيوس في فناء مبنى الإدارة بالجامعة الذي شهد حضوراً لافتاً من جانب الطلبة والموظفين.

ورأت مدير معهد كونفوشيوس ووشوي ين أن يوم المعهد يقدم بطاقة تعريفية موجزة بجوانب في الحضارة الصينية، معربة عن شكرها لرئيس الجامعة على دعمه المتواصل لأنشطة المعهد وبرامجه.

ومما يجدر ذكره أن معهد كونفوشيوس بجامعة البحرين تأسس في أبريل من العام 2014، وقد نشط منذ افتتاحه في تدريس اللغة الصينية في مقررات لطلبة الجامعة ودورات للراغبين في دراسة اللغة للمتعلمين المنتدبين من الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة.
وكان المعهد خرَّج أربع دفعات منذ انطلاقه، وبلغ الملتحقين بدوراته ومقرراته نهاية العام الماضي 2015 نحو 110 طلبة.

ويستقبل معهد كونفوشيوس في الجامعة طلبات لدراسة اللغة فصلياً من قطاعات متعددة ومؤسسات حكومية وخاصة لتعليم موظفيها اللغة الصينية. ومن بين أهداف المعهد العمل على تعزيز الروابط الثقافية والعلمية بين بكين والمنامة.